أين تقع محافظة المنيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أين تقع محافظة المنيا

محافظات مصر

تعدّ جمهورية مصر العربيّة واحدة من الدول العربية الكبرى من حيث المساحة والتعداد السكاني؛ إذ يصل عدد سكانها إلى 104 ملايين نسمة وفقاً لآخر إحصائيات أُجريت في عام 2017م يتوزعون فوق مساحتها الممتدة إلى 1.002.450 كم²، ولا بدّ من التنويه إلى أن هذه المساحة الشاسعة لا بدّ أن تنشطر إلى أقاليمٍ سبعة تحتضن محافظات يصل عددها إلى 27 محافظة؛ ومن أهمّها: القاهرة، الإسكندرية، كفر الشيخ، الإسماعيلية وبورسعيد ومحافظة المنيا أيضاً؛ وغيرها الكثير، ومن الجدير بالذكرِ أنّ كل واحدة من المحافظات السبع وعشرين تتخذ عاصمة إدارية خاصة بها، كما أن لكل منها تاريخاً عريقاً ترويه سطور التاريخ، وفي هذا المقال سيتم التطرق إلى موقع محافظة المنيا محافظة المنيا.

تسمية محافظة المنيا

أُطلقت عليها تسمية منيا الفولي تيمناً بإسماعيل باشا الفولي، تستمدّ هذه المحافظة الصعيدية أهميتها من تاريخها وتراثها العريق المتمثل بالمعالم الأثرية الفرعونية والقبطية، وقد دأبت الحكومة المصرية على إنشاء العديد من الصروح التعليمية كتلك الجامعة التي تضم داخل أسوارها خمس عشرة كلية على الأقلّ، أما فيما يتعلّق بتقسيمها الإداريّ ففيها 10 مدن كبرى من أهمّها سمالوط، مطاي، مغاغة، بني مزار، دير مواس.

موقع محافظة المنيا

تقع محافظة المنيا في قلب الصعيد المصريّ، ونظراً للأهميّة البالغة التي تتمتّع بها فقد حملت لقب عروس الصعيد الجميلة، ويُشار إلى أن هذه المنيا تشرف على ضفاف نهر النيل بمساحةٍ تمتدّ إلى 135 كم من إجمالي مساحتها الممتدّة إلى 32279 كم مربّع التي وضعتها في المرتبة السابعة عشر بين محافظات مصر من حيثُ المساحة، أما فيما يتعلق بالتعداد السكاني فتشير المعلومات إلى أن عدد سكانها قد تجاوز 3.686 مليون نسمة، وتتخذ من مدينة المنيا أكبر مدنها عاصمًة إداريًة لها.

تاريخ محافظة المنيا

دخلت محافظة المنيا تحت راية الإسلام في القرن السابع الميلادي خلال فترة خلافة الفاروق عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، ويشار إلى أنّها تحتفل المحافظة سنوياً وتحديداً في الثامن عشر من شهر مارس باليوم القومي الخاص بها احتفالاً بذكرى انتفاضة شعبي دير مواس وملوي، ومن أبرز المعالم التاريخيّة فيها دير السيدة العذراء المنتصب في إحدى ضواحي المنطقة ليكون بمثابة معلمًا تاريخيًا يروي ما عاصرته المنطقة في القرون الماضية.

اقتصاد محافظة المنيا

يعتمدُ اقتصاد المنطقة على الصناعة بالدرجة الأولى؛ ففيها مصانع الإسمنت الأبيض والأسود، والعديد من المحاجر كالجير والرخام، إلى جانب محطات تعبئة الغاز الطبيعي والكثير مما يشجع على نمو اقتصادها، بينما تستحوذ الزراعة في محافظة المنيا على ما نسبته 6.5% من إجمالي المساحة الكلية للمحافظة.