أيام التبويض للحمل بولد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أيام التبويض للحمل بولد

هُناك من يخَطط للحمل بولد أو بفتاة لأسبَاب مُختلفِة، إلا أنَه أي هِبَةٍ تأتينا من خالق السماواتِ والأرض وما بينهما، وهو خالق الكون، لا بُد أنها هدية عظيمة في غايةِ الروعةِ، وما أكثر عطاياهُ، وما أوسَعَ كَرَمَهُ، ورحمتهُ، فيَهِبُ لمن يشاء الذكور، ويَهِبُ لمن يشاء الإناث، ويَهِبُ لمن يشاء ذكوراً وإناثاً، فالحمدُ لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه.

بروز المُجتمع الذكوري:

  • تُعتبر المُجتمعات العربية من أكثر المجتمعات التي ترتَفِعُ بها نسبة المواليد الإناث عن المواليد الذكور.
  • المجتمعات العربية يَبرز بها العنصر الذكوري على العنصر النسائي، نسبةً للمجتمعات والدولِ الأُخرى.
  • تسعى الكثيرُ من النساء للحصولِ على مولودٍ ذكر بتجربةِ طُرقٍ مختلفةٍ، حتى وإن كانت هذه الطرق مكلفة، ومؤلمة، وتحتاج الكثير من الصبر، واحياناً غير مُجدية.

ولكنها مجرد محاولات تستوجب إهتمام كِلا الطرفين، للشعور بالرضا الشخصي على المستوى الأُسَري، والرضا المجتمعي.

طرق للحمل بولد

بعض الطرق المُتَبَعَةِ والمُجربةِ للحملِ بجنينٍ ذَكَر، إما عن طريق استعمال الأدويةِ الهرمونية أو عن طريق ما يلي : الغسول الحمضي

  • تعتبر هذه الطريقة من أكثر الطرق انتشاراً بين النساءِ.
  • يستخدم الغسول الحمضي في غسل المهبل.
  • يتوافر بكثرةٍ في الصيدليات.
  • يتكون من بيكربونات الصوديوم.
  • يستعمل لعمل دُش مهبلي قبلَ الجماعِ بنصفِ ساعة.

الوسط الحمضي للمهبل، والحكمة من ذلك:

  • إن المهبل ذو وسطٍ حمضي، والحكمة من ذلك لبقاء المهبل خالٍ من البكتيريا الضارةِ والالتهابات.
  • يمكن إستخدام الغسول الحمضي للمهبلِ يتحول الوسط الحمضي في المهبلِ من حمضي الى قلوي.
  • يساعد في بقاء الحيوانات المنوية المذكرة فيهِ، ولكن المهبل يبقى عُرضة للالتهابات، وانواع البكتيريا، والفطريات.

البرنامج الغذائي

  • التركيزِ على نوعٍ معينٍ من الطعامِ.
  • يُنصح بالابتعاد عن مشتقات الألبان بأنواعها.
  • التركيز على شرب العصائر الطبيعيةِ مثل عصير البرتقال.
  • الرجوعِ  للعلاج الطبيعي باستخدام الأعشابِ.

تأثير أيام التبويض للحمل بولد

  • يفضل تحديدِ يوم التبويضِ أولا.
  • الرجوع للبحوثِ الطبيةِ، إن الحيوانات المنوية المُذَكّرةِ أسرع في الوصولِ الى البويضةِ بعد الجماعِ.
  • الحيوانات المنوية المؤنثَة اقلَ سرعة فتَصِلُ دائماً متأخرة.
  • إن تم الجماع وقت الإباضَةِ ترتفعُ النسبة بالحملِ بذكرٍ.
  • إن تم الجماعُ قبل الإباضَةِ بأيامٍ فتُرجح النسبة الأكبر للحملِ بأُنثى.
  • يجبُ تحديد اليوم المحدد للإباضةِ، وهو يوم نزول البويضة للرحم، ويتم الجماع في هذا اليوم المُحدد، كما ويمكن تحديد هذا اليوم بالذهابِ الى طبيبة مختصة لقياسِ حجمِ البويضةِ، وتحديد اليوم المناسب للجماع، مع الامتناع عن الجماع في الأيام الثلاثة التي تسبقُ يوم الإباضةِ المحدد مُسبقاً.

وقد تجدي هذه الطرق نفعاً ويُحقق الهدف المرجو، وقد لا تُجدي أياً من الطرق نفعاً وكأنَ شيء لم يكن، وكل ذلِكَ الى أن يشاء الله.