أهم معالم المسجد الأقصى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أهم معالم المسجد الأقصى

المسجد الأقصى

يعدّ المسجد الأقصى من أهم المساجد على وجه الأرض، فهو أولى القبلتين، حيث كان قبلة المسلمين للصلاة قبل أن تتحول إلى الكعبة المشرفة في مكة المكرمة، وثالث الحرمين الشرفين مع المسجد الحرام في مكة، والمسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، وكان هذا المسجد شاهدًا على حادثة الإسراء والمعراج حيث صلى فيه النبي الكريم إمامًا بالأنبياء جميعهم، ثم عُرج به من المسجد الأقصى المبارك إلى السماء، وهناك العديد من معالم المسجد الأقصى التي تمثل رموزًا للمدينة المقدسية الجميلة، وفي هذا المقال سيتم ذكر معلومات عن معالم المسجد الأقصى.

أهم معالم المسجد الأقصى

يحظى المسجد الأقصى بأهمية كبرى في نفوس المسلمين بسبب الدور المحوري للقدس على خارطة العالم الإسلامي، فضلاً عن الأهمية التاريخية التي حظي بها المسجد عبر تاريخ القدس الممتد، ومن أهم معالم المسجد الأقصى ما يأتي:

  • قبة الصخرة: وهي من أهم معالم المسجد الأقصى المبارك، وتتميز بحجمها الكبير ولونها الذهبي، وهي تقع في وسط المسجد الأقصى الذي يشمل المحيط الذي حول المسجد ويميل إلى جهة اليسار قليلاً، وسمي بهذا الاسم نسبة إلى وجود الصخرة التي عرج منها النبي الكريم إلى السماء ليلة الإسراء والمعراج.
  • حائط البراق: ارتبط اسم هذا الحائط بدابة البراق التي استخدمها النبي الكريم للانتقال من مكة إلى القدس، وعَرَج بها من القدس إلى السماء، ويسمى هذا الحائط أيضًا باسم حائط المبكى بالتسمية اليهودية، وقد ورد ذكر الحلقة التي ربطت بها دابة البراق يوم الإسراء والمعراج في صحيح مسلم، قال-صلى الله عليه وسلم-: "أتيت بالبراق فركبته حتى أتيت بيت المقدس فربطته بالحلقة التي يربط فيها الأنبياء ثم دخلت المسجد فصليت فيه ركعتين، ثم عرج بي إلى السماء".
  • الجامع القِبْلي: سمي هذا الجامع بهذا الاسم بسبب موقعه في المنطقة الجنوبية من المسجد الأقصى والتي تواجه القِبْلة، ويتميز هذا الجامع بوجود القبة الرصاصية فوقه، ويتم اتخاذه كمصلى رئيسي للرجال، وقد تم بناء هذا الجامع في ذات المكان الذي صلى فيه سيدنا عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-  يوم أن فُتحت القدس في عهده.
  • الأبواب: يوجد في المسجد الأقصى المبارك 14 بابًا من 10 أبواب مفتوحة، و4 أبواب مغلقة، ومن أهم هذه الأبواب باب الأسباط، وباب حطة، وباب الرحمة، وباب الجنائز، وباب المغاربة، وباب الناظر.

دور المسلمين في الحفاظ على المسجد الأقصى

إن ما يحاك للمسجد الأقصى المبارك من أعداء الإسلام يمتد على كل ما يحيط به، بما في ذلك أهم معالم المسجد الأقصى التي يحاول اليهود طمسها، وإطلاق بعض المعلومات غير الصحيحة التي تهدف إلى بثّ الشك حول الحقائق الدينية والتاريخية حول أهم معالم المسجد الأقصى المبارك، وهنا يأتي دور نشر التوعية الصحيحة حول هذه المعالم، وبيان كافة الحقائق بصورتها النقية كي تصل إلى كل الناس من أجل إفساد المخططات الداعية إلى تهويد مدينة القدس، والحفاظ عليها عاصمة لدولة فلسطين.