أهمية وفوائد القيلولة على الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٨ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
أهمية وفوائد القيلولة على الجسم

نبذة عن أهمية وفوائد القيلولة

تثبت الدراسات يوما بعد يوم, أن الفترة القصيرة التي نقضيها في النوم بعد منتصف النهار ( القيلولة), لها الكثير من الجوانب الإيجابية إذا ما مارسنها بشكل صحيح, حيث أن الجسم يحتاج إلى هذا الوقت من الراحة كي يعود إلى نشاطه كما لو كان في الصباح, و تقول الدراسات أن القيلولة, تسمح للدماغ بإعادة ترتيب معلوماته, و للقلب باستعادة نشاطه, و تساعد على ضبط  نسب الهرمونات في الجسم مما يجعله قادرا على  السيطرة على الانفعال و التوتر.

الفترة الصحية للقيلولة

<p dir="rtl" style="text-align: justify;">أما عن الفترة التي يجب أن نقضيها في القيلولة فهي من 10 – 30 دقيفة, و إذا قل الوقت عن ذلك, فإنه لن يكون كافيا لتحقيق المنافع من القيلولة, و أما إذا زاد فسيدخل الجسم في مرحلة النوم العميق, و بالتالي سيكون من الصعب على الجسم الاستيقاط و استعادة نشاطه بسرعة.

دراسات عن القيلولة

تقول الدراسات أن القيلولة للعامل تزيد من إنتاجيته, لأنه سيعود بكامل نشاطه, و قدرته العقلية بعدها, بعكس المنبهات التي يلجأ إليها العاملون خلال وقت الظهيرة للسيطرة على الخمول, و التي من شأنها زيادة التوتر و الانفعال لديهم, و بالتالي خفض القدرة الإنتاجية لهم, و قد أخذت هذه الدراسات صداها عند بعض المؤسسات و في بعض دول العالم, ففي بريطانيا, خصصت مجموعة من الشركات أماكن مريحة للعاملين فيها من أجل قضاء القيلولة, أهمها الخطوط الجوية البريطانية, و تتجه الكثير من المؤسسات الأخرى لتطبيق ذلك, أما في امريكا فأن الشركات تشجع موظفينها على ذلك, و ترسلهم في دورات تدريبية عن كيفية أخذ القيلولة بطريقة صحيحة و مقيدة لهم ولأماكن عملهم, مثل شركة نايك, التي خصصت داخل مبنى الشركة غرفة للقيلولة تسمى غرفة الاسترخاء.

وعبر الزمن, عرف عن مجموعة من الشخصيات العالمية محافظتها على القيلولة, ففي وقت الحرب كان نابليون و تشرشل ممن يحرصون عليها, و يرون أنها تعود بالفائدة عليهم جسديا و فكريا, و كذلك بعض الشخصيات الفنية مثل بتهوفن و ديفنشي, و العلماء مثل اينشتاين, و غيرهم.

نصائح لقيلولة مفيدة

  • اتخاذ وضع مريح جسديا للقيلولة كالإتكاء أو الاستلقاء.
  • خفض الإضاءة قدر الإمكان, لأن الإضاءة العالية ستمنع الجسم من إعادة ضبط الهرمونات, كما ستمنعك من الاسترخاء.
  • الابتعاد عن مصادر الضوضاء.
  • تجنب التفكير, ومحاولة تصفية الذهن.
  • ضبط المنبه على مدة لا تزيد عن 10 دقائق ولا تزيد عن 30 دقيقة.
  • أخذ دقيقة من التنفس العميق بعد الاستيقاظ من القيلولة, ومن ثم اعادة الاضاءة لما كانت عليه من قبل.