أهمية تطعيم الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٥ ، ٢٢ يوليو ٢٠١٩
أهمية تطعيم الأطفال

التطعيم

التطعيم يتم عن طريق حقن جرثومة في جسم الشخص، وذلك لتحفيز الجهاز المناعي على محاربة هذه الجرثومة، ويقوم الجهاز المناعي بالتعرف عليها ومن ثم يقوم بإنتاج أجسام مضادة للقضاء عليها وبالتالي منع الإصابة بالمرض التي تسببه، وعادةً ما يتم أخذ التطعيمات في مرحلة الطفولة، وتجدر الإشارة إلى أن التطعيم الذي يتم عن طريق حقن فيروس يحمي من الإصابة بالأمراض الفيروسية فقط ولا يحمي من الإصابة بالأمراض البكتيرية، ولذلك يجب التطعيم ضد الأمراض البكتيرية عن طريق حقن البكتيريا، ولاحقًا خلال هذا المقال سيتم توضيح أهمية تطعيم الأطفال.[١]

أنواع التطعيمات

بعض الأطفال يولدون بمناعة طبيعية تحميهم من الإصابة ببعض الأمراض، وذلك لأن الأجسام المضادة التي تحميهم من تلك الأمراض تنتقل إليهم من الأم أثناء الحمل، وتستمر هذه الأجسام بالانتقال إليهم عن طريق الحليب أثناء الرضاعة، ولكن هذه الحماية تكون مؤقتة، ولذلك يأخذ الأطفال التطعيمات لمنع إصابتهم ببعض الأمراض، ويوجد العديد من الأنواع للتطعيمات، وسيتم توضيح هذه الأنواع، وهي كالآتي:[٢]

  • التطعيم باستخدام الجراثيم الضعيفة: خلال هذا النوع من التطعيم يتم استخدام الفيروسات الضعيفة للحماية من بعض الأمراض كمرض الحصبة أو مرض النكاف أو مرض الحصبة الألمانية.
  • التطعيم باستخدام الجراثيم الميتة: في هذا النوع من التطعيم يتم استخدام الفيروسات أو البكتيرية للحماية من الإصابة بشلل الأطفال.
  • التطعيم باستخدام السموم : خلال هذا النوع تستخدم سموم غير فعالة يتم استخراجها من البكتيريا، وذلك للحماية من الإصابة بمرض الكزاز.
  • التطعيم المقترن: خلال هذا النوع من التطعيم يتم استخدام أجزاء من البكتيريا، وأيضًا يتم استخدام بعض البروتينات، وذلك للحماية من الإصابة ببعض الأمراض.

التطعيمات التي يحتاجها الأطفال

التطعيمات مهمة جدًا للأطفال، وأهمية تطعيم الأطفال هي منع الإصابة بالعديد من الأمراض القاتلة، ولا تعطى جميع التطعيمات بعد الولادة مباشرةً، كما أنه يوجد جدول زمني وجرعات متفاوتة للتطعيمات، وسيتم توضيح الجدول الزمني والجرعات للتطعيمات الآتية:[٣]

  • التطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي B: تؤخذ الجرعة الأولى عند الولادة والثانية بعد شهر إلى شهرين من الولادة والثالثة بعد 6 إلى 18 شهرًا من الولادة.
  • التطعيم ضد فيروس الروتا: تؤخذ الجرعة الأولى بعد شهرين من الولادة والثانية بعد 4 أشهر من الولادة والثالثة بعد 6 أشهر من الولادة.
  • التطعيم ضد مرض الخُنّاق ومرض الكزاز ومرض السعال الديكي: تؤخذ الجرعة الأولى بعد شهرين من الولادة والثانية بعد 4 أشهر والثالثة بعد 6 أشهر والرابعة بعد 16 إلى 18 شهرًا، ومن ثم يتم أخذ التطعيم كل 10 سنوات.
  • التطعيم ضد بكتيريا المستدمية النزلية من النوع B: تؤخذ الجرعة الأولى بعد شهرين من الولادة والثانية بعد 4 أشهر والثالثة بعد 6 أشهر والرابعة بعد 12 إلى 15 شهرًا.
  • التطعيم ضد بكتيريا المكورات الرئوية: تؤخذ الجرعة الأولى بعد شهرين من الولادة والثانية بعد 4 أشهر والثالثة بعد 6 أشهر والرابعة بعد 12 إلى 15 شهرًا.
  • التطعيم ضد شلل الأطفال: تؤخذ الجرعة الأولى بعد شهرين من الولادة والثانية بعد 4 أشهر والثالثة بعد 6 إلى 18 شهرًا والرابعة بعد 4 إلى 6 سنوات.
  • التطعيم ضد فيروس الإنفلونزا: تؤخذ الجرعة كل 6 أشهر.
  • التطعيم ضد مرض الحصبة ومرض النكاف ومرض الحصبة الألمانية: تؤخذ الجرعة الأولى بعد 12 إلى 15 شهرًا من الولادة والثانية بعد 4 إلى 6 سنوات.
  • التطعيم ضد مرض جدري الماء: تؤخذ الجرعة الأولى بعد 12 إلى 15 شهرًا من الولادة والثانية بعد 4 إلى 6 سنوات.
  • التطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي A: تؤخذ الجرعة الأولى بعد 12 إلى 23 شهرًا من الولادة والجرعة الثانية بعد 6 أشهر من أخذ الجرعة الأولى.
  • التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري: تؤخذ الجرعة في عمر 11 إلى 12 سنة.
  • التطعيم ضد بكتيريا المكورات السحائية: تؤخذ الجرعة في عمر 11 إلى 12 سنة ومن ثم يتم تعزيزها بجرعة ثانية في عمر 16 سنة.
  • التطعيم ضد الجرثومة العقدية الرئوية: تؤخذ الجرعة في عمر 19 إلى 65 عام.
  • التطعيم ضد مرض القوباء المنطقية: تؤخذ جرعتان في عمر الخمسين سنة.

أهمية تطعيم الأطفال

تكمن أهمية تطعيم الأطفال في حمايتهم من الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة والقاتلة كمرض شلل الأطفال أو مرض السعال الديكي، وذلك عن طريق تعزيز الجهاز المناعي الخاص بهم، وعادةً ما يكون عند الأطفال الرضع مناعة طبيعية ومؤقتة في الأشهر الأولى من حياتهم، ولأن هذه المناعة مؤقتة يتم إعطاء الأطفال تطعيمات بعد فترة من ولادتهم، وتجدر الإشارة إلى أن التطعيمات تساعد على منع تفشي الأمراض بين الأطفال.[٣]

الآثار الجانبية للتطعيمات

بالرغم من أهمية تطعيم الأطفال إلا أنه قد تحدث آثار جانبية أثناء التطعيم، ويزداد خطر حدوثها بسبب العديد من العوامل كوجود ضعف في جهاز المناعة أو أن يكون الشخص مريض أثناء تلقيه للتطعيم أو امتلاك تاريخ عائلي لتفاعل الجسم مع التطعيمات، ومعظم الآثار الجانبية الي قد تحدث عادةً ما تكون خفيفة، ولكن أيضًا قد تكون شديدة وخطيرة، والآثار الجانبية تشمل:[٤]

  • الشعور بألم وحدوث احمرار وتورم في منطقة الحقن.
  • الشعور بآلام في المفاصل القريبة من منطقة الحقن.
  • حدوث ضعف في العضلات.
  • انخفاض أو ارتفاع درجة الحرارة.
  • حدوث اضطراب في النوم.
  • الشعور بالتعب.
  • فقدان الذاكرة.
  • حدوث شلل كامل في العضلات.
  • فقدان السمع أو فقدان البصر.
  • حدوث نوبات من الصرع.

المراجع[+]

  1. "Medical Definition of Vaccination", www.medicinenet.com, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  2. "Your Child's Immunizations", kidshealth.org, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Everything You Need to Know About Vaccinations", www.healthline.com, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  4. "Everything You Need to Know About Vaccinations", www.healthline.com, Retrieved 21-7-2019. Edited.