أهمية العدل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أهمية العدل

دور العدل في حياة الإنسان

يرتكز المجتمع على أسس عديدة تساعد على الاستقرار العام في شتى منابت الحياة، حيث إنها المُنظم العام للأمور جميعها وذلك تجنب نشوب الفوضى، ومن هذه الأسس المهمة نذكر العدل كأساس ثابت يعمل على الاستمرارية في حياة البشر الاجتماعية كما يعمل العدل على تعزيز مفهوم التعايش المجتمعي، لا يوجد استقرار بعدم وجود عدل بحث تنصب وظيفته كجزء أساسي من أجزاء التناغم العام والحياة الاجتماعية المستقرة، وفي هذا المقال سيتم التعرف على أهمية العدل.

تعريف العدل

يمكن تعريف العدل بأنه الابتعاد عن كل مظاهر الانحياز والتعنصر بشكل عام بحيث يلتزم أساس العدل بمفهوم المساواة والإنصاف بين كافة طبقات المجتمع ويتم ذلك بموجب قوانين وتشريعات عديدة تسنها الدولة وذلك بهدف تعميم مفهوم العدل بين الأفراد وإنصافهم في الحقوق والواجبات الموكلة لهم، يعدّ العدل من القيم المهمة التي تساعد على تسيير أمور الحياة هذا؛ لأنه يعامل الجميع بشكل متساوي دون النظر للتفاوت الوظيفي والمراكز العالية وغيرها، إذ يستقصي العدل كل ما هو مجحف وظالم في تصرفات الأفراد والأمور بينهم، ومن هذا المنطلق تعم المساواة والاستقرار الاجتماعي.

أهمية العدل

إن تحقيق العدالة الاجتماعية من الأسس الثابتة للعدل، حيث يتم من خلاله التساوي بين البشر وذلك بنبذ التمييز العرقي والعقائدي وتعزيز مفهوم المساواة في الفرص والحقوق والواجبات، وذلك يسهم في سد المنافذ والنزاعات القائمة وتعميم العدالة الاجتماعية في سبيل العيش الصحيح، ويعدّ العدل من أهم الأحكام الحقوقية وذلك لما يحتويه من فوائد كثيرة ومنها ما يأتي:

  • نيل رضا الله تعالى الذي أمر بالقسط والعدل في جميع أمور الحياة.
  • الوسيلة الأكثر تأثيرًا لقيام الأمن المجتمعي في البلاد، مما يقود الإنسان الى الراحة والطمأنينة والاستقرار الاجتماعي.
  • يعدّ العدل المضاد الأول للظلم، بحيث يمنع أشكاله الكثيرة من الظهور.
  •  يمكّن العدل من تحصيل التوائم بين طبقات المجتمع كافة، بحيث أنهم أمام القانون سواء.
  • كما يساعد العدل الى انتشار التعاون المجتمعي الحاصل بين الأفراد، وذلك عن طريق التماسك الحاصل فيما بينهم.
  • “العدل أساس الملك" يُسهم انتشار العدل في بلد من دوام مُلكها.
  • يسهم العدل في فتح الطرق الابتكارية والإبداعية لدى الأفراد، بحيث يستطيع الجميع أخذ الفرصة لذلك.
  • تعزيز الاستقرار السياسي الشامل ممّا يسهم في التنمية والنهوض بالمجتمع ككلّ.

العدل والمساواة

يرى البعض أن العدلَ هو المكمل الرئيس للمساواة ويرى آخرون أن العدل مختلف جزئيًا عن المساواة، فالعدل هو إعطاء أصحاب الحقوق حقوقهم وإنصافهم ونبذ مظاهر الظلم عنهم، وذلك يؤدي إلى تحقيق مبدأ المساواة الذي يعني تمتع كل فرد في المجتمع بحقوقه الاجتماعية والثقافية والاقتصادية وغيرها دون التميز العرقي أو العقيدي، وبغض النظر عن الجس واللون، ومن منطلق أنّ الجميع مُتساوٍ ينطلق مفهوم المساواة.