أهمية الرياضة في حياتنا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٥ ، ١٦ أكتوبر ٢٠١٩
أهمية الرياضة في حياتنا

التمارين الرياضية

تعرف التمارين الرياضية بأنها أي حركة تؤدي إلى عمل العضلات وحرق السعرات الحرارية في الجسم، كما تختلف أشكال هذه التمارين الرياضية والعضلات التي تستهدفها من تمرين إلى آخر وتندرج في هذا السياق العديد من أنواع التمارين كالسباحة ورياضة الجري والمشي بالإضافة إلى الرقص وغيرها، كما تكمن أهمية الرياضة في حياتنا بالمردود التي تعود به على الجسم وصحته من الناحية الجسدية والعقلية، وتلعب ممارسة التمارين الرياضية دورَا في علاج بعض الأمراض والوقاية منها كأمراض القلب والأوعية الدموية بالإضافة إلى مرض السكري وغيرها من الأمراض، ويستعرض المقال العديد من المعلومات المهمة حول أهمية الرياضة في حياتنا اليومية.[١]

أهمية الرياضة في حياتنا

تكمن أهمية الرياضة في حياتنا بما توفره من فوائد تعود بالنفع على أجسامنا وعقولنا ولما لها من دور مهم في الوقاية من الأمراض المختلفة، بالإضافة إلى ذلك فإن أهمية الرياضة في حياتنا تكمن فيما توفره من راحة نفسية للمواظبين على القيام بها، وفيما يأتي أبرز فوائد التمارين الرياضية:[١]

الشعور بالسعادة والراحة النفسية

تبين بحسب الدراسات المختلفة بأن التمارين الرياضية تعمل على تحسن المزاج العام وتقلل من الاكتئاب والقلق والشعور بالإجهاد، وينجم الشعور بالراحة جراء تحفيز مناطق مختلفة من الدماغ أثناء ممارسة الرياضة بحيث تزيد حساسية الدماغ للهرمونات كالسيروتونين والنورادرينالين، كما تكمن أهمية الرياضة في حياتنا بما توفره من زيادة ملحوظة في إفراز الإندورفين المسؤول عن الشعور بالسعادة وتقليل الإحساس بالألم، كما أظهرت دراسة أجريت على أربعة وعشرين امرأة تم تشخيصهن بالاكتئاب أن ممارسة التمارين الرياضية مهما كانت شدتها أدت إلى تقليل الاكتئاب لديهن، ولاحظت دراسة أجريت على ستة وعشرين رجلَا وامرأة من المواظبين على التمارين الرياضية تغيرَا في الحالة النفسية والمزاج عند توقف بعضهم عن أدائها لفترة أسبوعين.[١]

خسارة الوزن

تشير الدراسات إلى أن الخمول يعتبر من أبرز أسباب زيادة الوزن، وتكمن أهمية الرياضة في حياتنا فيما توفره من فرصة لحرق السعرات الحرارية المسؤولة عن زيادة الوزن وذلك بزيادة عملية الأيض في الجسم، بالإضافة إلى ذلك فقد أظهرت الدراسات أن مختلف التمارين الرياضية وتمارين المقاومة لها القدرة على زيادة حرق الدهون والحفاظ على الكتلة العضلية.[١]

حماية العضلات والعظام

تلعب التمارين الرياضية دورًا في بناء العضلات والعظام، وذلك ينجم جراء تحفيز العضلات وتعزيز قدرتها على امتصاص الأحماض الأمينية أثناء ممارسة التمارين الرياضية، كما تساعد التمارين الرياضية في بناء وزيادة كثافة العظام ومنع ترققها مع التقدم في العمر، كما تشير الدراسات إلى أن التمارين الرياضية عالية التأثير كالجمباز أو الجري تعمل على تعزز كثافة العظام بالمقارنة مع الرياضات الأخرى كالسباحة وركوب الدراجات.[١]

زيادة مستويات طاقة الجسم

تكمن أهمية الرياضة في حياتنا بقدرتها على زيادة مستويات الطاقة في الجسم، فقد لاحظت دراسة زيادة ملحوظة في مستوى الطاقة وقلة الشعور بالإرهاق لدى ستة وثلاثين شخصَا واظبوا على ممارستها، كما يمكن أن تزيد التمارين الرياضية من مستويات الطاقة لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة التعب المزمن، وتبين أيضَا أن التمارين الرياضية تعمل على زيادة مستويات الطاقة لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض متقدمة كالسرطان ونقص المناعة البشرية والتصلب المتعدد.[١]

الوقاية من الأمراض المزمنة

تعد قلة النشاط البدني من الأسباب الرئيسة للأمراض المزمنة، وبحسب الدراسات فقد تبين أن التمارين الرياضية المنتظمة تعمل على تحسين حساسية خلايا الجسم للإنسولين بالإضافة إلى المحافظة على صحة القلب والأوعية الدموية وتقليل ضغط الدم ومستويات الدهون فيه، كما يؤدي عدم ممارسة التمارين الرياضية إلى زيادة الدهون في منطقة البطن مما يزيد من نسبة الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب وذلك يظهر أهمية الرياضة في حياتنا اليومية.[١]

المحافظة على صحة الجلد

يتأثر الجلد بعمليات الإجهاد التأكسدي في الجسم الناجم عن عدم قدرة دفاعات الجسم المضادة للأكسدة على إصلاح الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة في الجسم، وبحسب الدراسات فإن التمارين المعتدلة والمنتظمة يمكن أن تزيد من عملية إنتاج مضادات الأكسدة الطبيعية مما يعمل على حماية الخلايا، كما تؤدي ممارسة الرياضة إلى تحفيز تدفق الدم وتحفيز خلايا الجلد مما يؤدي التي إلى تأخر ظهور علامات الشيخوخة.[١]

حماية الدماغ وتقوية الذاكرة

تساعد ممارسة الرياضة في تحسين وظيفة الدماغ وحماية الذاكرة وزيادة مهارات التفكير عن طريق زيادة ضربات القلب الذي يؤدي إلى تعزيز تدفق الدم إلى الدماغ بالإضافة إلى تعزيز إفراز الهرمونات، كما أن أهمية الرياضة في حياتنا تكمن في دورها الوقائي من الأمراض التي قد تؤثر بشكل أو آخر على الدماغ، وتساعد التمارين أيضَا في زيادة نمو أجزاء مسؤولة عن الذاكرة والتعلم في الدماغ، بالإضافة إلى دور التمارين الرياضية في الوقاية من الإصابة بمرض الزهايمر وانفصام الشخصية.[١]

الاسترخاء والمساعدة على النوم

تزداد أهمية الرياضة في حياتنا في الوقت الراهن ولا تقتصر على العامل الجسدي فقط بل يمكن أن تساعد التمارين المنتظمة على الاسترخاء والنوم أيضَا، كما يعتقد بأن زيادة درجة حرارة الجسم أثناء التمارين تؤدي إلى تحسين جودة النوم، كما وجدت إحدى الدراسات أن مئة وخمسين دقيقة من التمارين الرياضية في الأسبوع يمكن أن تعمل على تحسين نوعية النوم بنسبة 65%، كما يمكن اختيار نوع التمارين المفضلة مع الإشارة إلى أن الدراسات قد توصلت إلى أن التمارين الهوائية وحدها أو التمارين الهوائية المقترنة بتمارين المقاومة يمكن أن تساعد بشكل أكبر في تحسين جودة النوم.[١]

تخفيف الألم

تعمل التمارين الرياضية على التقليل من الألم المزمن بحيث تشير الدراسات الحديثة إلى أن التمارين الرياضية قد تساعد في تخفيف الألم على عكس المعتقدات القديمة، كما تشير الدراسات إلى أهمية الرياضة في حياتنا ودورها في المساعدة على التحكم بالألم المرتبط بالمشاكل الصحية كآلام أسفل الظهر وألم العضلات وغيرها، بالإضافة إلى زيادة تحمل الألم.[١]

تعزيز الصحة الجنسية

ترتبط أهمية الرياضة في حياتنا بدورها في تعزيز الدافع الجنسي عن طريق تحسين تدفق الدم وتقوية القلب والأوعية الدموية وزيادة المرونة، وبحسب دراسة أن النساء الأربعينيات قد لاحظن زيادة معدل الوصول للنشوة الجنسية أثناء الجماع بعد قيامهن بممارسة التمارين الرياضية، كما لوحظ زيادة الدافع الجنسي لمئة وثمانية وسبعون رجلًا واضبوا على التمارين الرياضية لمدة أسبوع، ووجدت إحدى الدراسات أن المشي لمدة ست دقائق في المنزل قد أدى إلى تقليل أعراض ضعف الانتصاب لمجموعة من الرجال وبنسب عالية، وأظهرت دراسة أن النساء اللواتي يعانين من متلازمة المبيض المتعدد الكيسات قد زادت لديهن الدوافع الجنسية بعد القيام بتمارين المقاومة بانتظام لمدة ستة عشر أسبوعًا.[١]

كيفية المواظبة على التمارين الرياضية

تكمن أهمية الرياضة في حياتنا بالمردود الصحي على الجسم والعقل لذلك ينصح بجعلها جزءًا من الروتين اليومي للشخص، كما أن هنالك بعض النصائح التي تساعد في إبقاء الدافع والنشاط في مستويات عالية، ومن النصائح التي تساعد في تحفيز الدافع لممارسة الرياضة ما يأتي:[٢]

  • خلق التمارين من الأنشطة اليومية العادية: يمكن خلق التمارين الرياضية عبر اتباع بعض الطرق المختلفة أثناء أداء المهام اليومية كاستخدام الدرج بدلًا من المصعد أو غسل السيارة.
  • اختيار الشريك: يؤدي وجود الشريك في التمارين إلى زيادة المتعة أثناء القيام بها، لذلك ينصح باختيار الأنشطة الجماعية أو التسجيل مع مجموعات في فصل الرقص وفصل المشي لمسافات طويلة.
  • متابعة التقدم والنتائج: يساعد تتبع اللياقة البدنية والنتائج في تحديد الأهداف وزيادة الدافع للتمرين.
  • زيادة متعة التمارين: يؤدي الاستماع إلى الموسيقى أو مشاهدة التلفاز أثناء ممارسة الرياضة إلى زيادة المتعة، كما ينصح بتغيير نوع التمارين من وقت إلى آخر لتجنب الشعور بالملل.
  • البحث عن أنشطة يمكن أداؤها في الطقس السيئ: يمكن للشخص ممارسة المشي في الأماكن المغلقة أو ممارسة التمارين في الصالة الرياضية عند عدم القدرة على القيام بها في الخارج.

أهمية الرياضة في الوقاية من السرطان

يرتبط الخمول بشكل أساسي في زيادة خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطان كسرطان القولون والثدي، كما تم ربط ممارسة التمارين الرياضية بانخفاض نسبة الإصابة بالسرطان والوفاة الناجمة عنه وذلك يبين أهمية الرياضة في حياتنا اليومية، كما تعود التمارين الرياضية بالفوائد على أجهزة المناعة والمراقبة في الجسم والتي تقوم بكشف الخلايا السرطانية وقتلها، وتلعب التمارين دورًا في تقليل خطر الأمراض القلبية وتحسين إفراز الهرمونات والحفاظ على الوزن مما يؤدي إلى تقليل خطر زيادة العوامل التأكسدية والالتهابات وبالتالي الوقاية من مرض السرطان.[٣]

أهمية ممارسة الرياضة لمرضى السكري

تكمن أهمية الرياضة في حياتنا وخاصةً للصابين بمرض السكري بقدرتها على المساعدة في علاج المرض وتجنيب المريض للأدوية على المدى الطويل، وتساعد التمارين الرياضة في خفض مستويات سكر الدم والمساعدة في إنقاص الوزن لدى المصابين بالمرض، ومن أبرز فوائد التمارين الرياضية لمرضى السكري ما يأتي:[٤]

  • لاحظت دراسة انخفاض نسبة السكري التراكمي لدى مجموعة من الأشخاص المصابين بداء السكري والذين قاموا بتناول أدوية مختلفة واتباع أنظمة مختلفة من الوجبات الغذائية دون حدوث انخفاض في الوزن.
  • أظهرت الدراسات إلى أن جميع أشكال التمارين الرياضية الهوائية منها أو تمارين المقاومة كان لها دور فعال في خفض سكر الدم التراكمي لدى مرضى السكري.
  • لاحظت دراسة قدرة تمارين المقاومة والتمارين الهوائية على تقليل مقاومة الإنسولين في خلايا الجسم لدى البالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة وخطر الإصابة بالسكري.
  • لوحظ انخفاض في معدل الوفاة بسبب أمراض القلب لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري والذين قاموا بممارسة المشي لمدة ساعتين في الأسبوع، وزادت هذه النسبة لدى الأشخاص الذين مارسوا تمارين المشي لفترة أطول.
  • لوحظ أن النساء المصابات بمرض السكري واللواتي قمن بممارسة التمارين لأربع ساعات في الأسبوع قد انخفض لديهن نسبة الإصابة بأمراض القلب إلى ما دون 40% بالمقارنة مع الذين لم يمارسوا الرياضة.

نصائح لمرضى السكري عند ممارسة الرياضة

تتعدد فوائد التمارين الرياضة التي يمكن أن يلتمسها المصابين بمرض السكري وذلك عن طريق خفض مستوى السكر في الدم وتقليل مقاومة الخلايا للإنسولين، كما ينبغي اتباع بعض النصائح أثناء ممارسة هذه التمارين للوصول إلى الهدف المرجو من ممارستها، ومن هذه النصائح ما يأتي:[٥]

  • وضع قائمة من الأنشطة المختلفة: يجب اختيار الرياضة الأنسب والتي يفضلها الشخص كالرقص واليوغا أو المشي أو السباحة وغيرها من الرياضات.
  • الحصول على موافقة الطبيب: يجب استشارة الطبيب بعد اختيار نوع الرياضة للعمل على تغيير النظام الغذائي أو جرعة الإنسولين أو أدوية السكري إذا قضى الأمر ذلك.
  • القيام بفحص نسبة السكر في الدم: يجب التحقق من مستويات سكر الدم بانتظام أثناء التمرين لتفادي النقص في مستوى سكر الدم.
  • حمل الوجبات التي تحتوي على الكربوهيدرات: يجب الحرص على تناول وجبة صغيرة من الكربوهيدرات في حالة انخفاض نسبة سكر الدم أثناء التمرين.
  • التمرين بشكل تدريجي: يجب البدء بالتمرين لمدة عشر دقائق وزيادتها مع الأيام لتصل إلى ثلاثين دقيقة في اليوم.
  • القيام بتمارين القوة مرتين في الأسبوع: يساعد رفع الأوزان أو تمارين المقاومة في زيادة التحكم بمستويات السكر في الدم.
  • ممارسة التمارين بانتظام: يؤدي ممارسة الرياضة وتناول نظام غذائي صحي، بالإضافة إلى الأدوية إلى الوصول إلى الأهداف المنشودة بسرعة.
  • ممارسة التمارين مع الأصدقاء: يمكن أن يساعد الأصدقاء في علاج ومساعدة الشخص المصاب بالسكري في حالة انخفاض مستوى السكر في الدم أثناء التمرين.
  • المحافظة على القدمين: يجب ارتداء الأحذية الرياضية المناسبة بالإضافة إلى فحص وتنظيف القدمين بشكل يومي.
  • المحافظة على رطوبة الجسم: يجب شرب الماء قبل وأثناء التمرين وبعده.
  • التوقف عند الشعور بألم مفاجئ: يجب التوقف عند الشعور بأي ألم شديد أو مفاجئ.

أفضل الرياضات لمرضى السكري

ينصح مرضى السكري باختيار نوع التمارين التي تناسبهم، وعلى الرغم من اختلاف التمارين الرياضية وشدتها فإن الهدف المرجو هو المحافظة على النشاط البدني على اختلاف نوع هذا النشاط، ومن أبرز الرياضات التي ينصح باتباعها من قبل مرضى السكري ما يأتي:[٦]

  • رياضة المشي.
  • رياضة التاي تشي.
  • رفع الأوزان.
  • اليوغا.
  • السباحة.
  • ركوب الدراجات الثابتة.

فوائد المشي السريع

تتعدد الفوائد التي يمكن الحصول عليها جراء ممارسة المشي السريع، وبشكل عام فإن المشي يعود بالكثير من الفوائد على الجسم والعقل والتي يمكن زيادتها عن طريق زيادة سرعة التمرين، كما أن أهمية الرياضة في حياتنا وفوائدها لا ترتكز على نوع النشاط البدني، ومن أبرز فوائد المشي السريع أو الهرولة على الجسم ما يأتي:[٧]

  • يرفع معدل ضربات القلب.
  • يساعد في حرق كمية أكبر من السعرات الحرارية.
  • يزيد مرونة العضلات والمفاصل.
  • يساعد في قطع المسافات في وقت أقل.
  • يزيد من قوة العضلات.
  • يزيد من قوة العظام ويمنع الهشاشة ولكن قد يزيد من خطر الإصابة.
  • يساعد المشي لمدة مئة وخمسين دقيقة في الأسبوع في تقليل المخاطر الصحية.

مقارنة بين المشي والجري

يعتمد حرق السعرات على السرعة المبذولة من الشخص، فعلى سبيل المثال فإن سرعة 4 أميال في الساعة يساعد في حرق السعرات بشكل أفضل إذا ما تم مقارنته بالمشي بسرعات أعلى، كما أن الجري بسرعات أقل من 5 أميال في الساعة يعمل على حرق السعرات بدرجة أكبر إذا ما تم مقارنته مع الجري بسرعة 5 أميال أو أكثر، كما يؤدي المشي أو الجري بسرعات عالية إلى حرق السكر في الدم واستنزاف الكتلة العضلية، لذلك ينصح بالمشي بخطى وسرعة معتدلة لزيادة حرق السعرات الحرارية دون استنزاف سكر الدم أو العضلات. [٧]

أهمية النظام الغذائي للرياضيين

تزداد أهمية الرياضة في حياتنا مع التقدم في العمر لما لها من فوائد في محاربة الشيخوخة والأمراض، كما ينصح باتباع نظام غذائي صحي للوصول إلى الأهداف المنشودة من ممارسة الرياضة، ويعتمد النظام الغذائي الصحي على التنوع وزيادة بعض العناصر الغذائية، ومن أبرز النصائح الغذائية التي يجب اتباعها ما يأتي:[٨]

  • تناول المأكولات الصحية.
  • بدء اليوم بوجبة الإفطار وعدم إهمالها.
  • حساب كمية الكربوهيدرات.
  • زيادة كمية البروتين في النظام الغذائي.
  • زيادة تناول الخضار والفواكه.
  • تناول الدهون الصحية.
  • تناول وجبة صغيرة قبل التمرين.
  • عدم قطع السعرات الحرارية بشكل مفاجئ.
  • المحافظة على توازن النظام الغذائي.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س "The Top 10 Benefits of Regular Exercise", www.healthline.com, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  2. "Benefits of Exercise", medlineplus.gov, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  3. "10 Amazing Benefits of Exercise", www.everydayhealth.com, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  4. "The importance of exercise when you have diabetes", www.health.harvard.edu, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  5. "11 Exercise Tips for Type 2 Diabetes", www.webmd.com, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  6. "6 Great Exercises for People With Diabetes", www.everydayhealth.com, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "Why You Should Start Speed Walking", www.verywellfit.com, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  8. "Eating the Right Foods for Exercise", www.healthline.com, Retrieved 15-10-2019. Edited.