أهمية الرحمة في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
أهمية الرحمة في الإسلام

الرحمة في الإسلام هي جزء من الأخلاق النبيلة والخصال الرقيعة، وقد وصف الله عز وجل بها نفسه في عديد المواضع والآيات القرآنية حيث قال تعالى في محكم كتابه  في سورة الحجر "نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ" صدق الله العظيم، والرحمة لغةً هي فعل يصف رقة القلب والشفقة في كل نواحي الحياة سواء كان ذلك مع النفس أو مع الآخرين من البشر أو الحيوانات أو كل ذي روح، واصطلاحاً: رقة تقتضي الإحسان إلى الشخص المرحوم وتستعمل في الرقة المُجردة او في الإحسان المجرد من الرقة.

أهمية الرحمة في الاسلام

تتضح أهمية الرحمة في الإسلام وتكمن في أنها أهم الركائز التي يقوم عليها المجتمع المسلم في كافة مكوناته، قال عليه الصلاة والسلام "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو، تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى" وتتضح اهميتها فيما يلي:

  • إحدى المبادئ الاساسية للإسلام، وخلق من الأخلاق الحميدة التي يتسم بها المُؤمن بالله.
  • اتسم الله سبحانه وتعالى واتصف بها، فهو أرحم من الأم بولدها ورحمة الله وسعت كل شيء.
  • أهل الرحمة مخصوصون برحمة الله سبحانه وتعالى دون غيرهم فقال عليه الصلاة والسلام "الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء"

صور الرحمة في الإسلام

  • شفقة الإمام برعيته، والتخفيف عليهم وعدم حملهم فوق استطاعتهم قال رسول الله صل الله عليه وسلم "إذا صلى أحدكم للنَّاس فليخفِّف، فإنَّ في النَّاس الضَّعيف والسَّقيم وذا الحاجة"
  • ترك ما يُشق على النفس والتوسط في العبادات عن عائشة رضي الله عنها: " أنَّ النَّبي صل الله عليه وسلم دخل عليها وعندها امرأة، قال:«من هذه؟ قالت: " فلانة "، تذكر من صلاتها، قال مه، عليكم بما تطيقون، فوالله لا يملُّ الله حتى تملوا، وكان أحب الدِّين إليه ما داوم عليه صاحبه"
  • خفض جناح الذُل من الرحمة بالوالدين عن عبد اللّه بن مسعود رضي اللّه عنه قال: "سألت النَّبي صلى الله عليه وسلم: أيُّ العمل أحبُّ إلى اللّه عزَّ وجلَّ؟ قال: الصَّلاة على وقتها، قال: ثُمَّ أي؟ قال برُّ الوالدين قال: ثُمَّ أي؟ قال الجهاد في سبيل الله"
  • الوصية بالنساء والزوجة خيراً والإحسان لهما قال عليه الصلاة والسلام : استوصوا بالنساء خيراً ".
  • الشفقة والعطف والحنان على الابناء.
  • الرحمة بالعبيد والخدم والعمال وغيرهم ممن هم تحت أمره.
  • أمر الإسلام بالرفق بالحيوان، وعدم تعذيبه أو إجاعته، حتى أن الإسلام أمرنا بالرحمة في الذبيحة سواء كان طيور أو ماشية أو غيرها.