أهمية التعاون في المجتمع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أهمية التعاون في المجتمع

الأخلاق الحميدة في الإسلام

لقد حث الإسلام على الأخلاق الفاضلة والحميدة التي كانت منتشرة في المجتمع ومنها إغاثة الملهوف والصدق والكرم والعفة وعلى رأسها التعاون، فالإنسان مدني بطبعه لا يستطيع أن يعيش وحيداً بعيداً عن غيره من بني جنسه، لذلك فهو بحاجة إلى أخيه الإنسان في جميع حالاته وأحواله، ولابد من التعامل الحسن من أجل المحافظة على العلاقات الطيبة، ونظراً لأهمية التعاون للفرد والمجتمع فقد حث عليه الله -عز وجل- في كتابه العظيم، وسيقدم هذا المقال معلومات حول أهمية التعاون في المجتمع.

تعريف التعاون

  • التعاون هو مساعدة الناس لبعضهم البعض فيما هو مباح، وفي الأمور التي تقبل المشاركة، قال تعالى: {وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان} [المائدة: 2].
  • بينما عرف علم الاجتماع التعاون بأنه: آلية يقوم بها مجموعة من الناس للوصول إلى المنفعة العامة، وهو عكس التنافس الذي يحصل بين الأشخاص حيث يكون الغرض منه الحصول على منفعة خاصة.
  • وهناك نوعان من التعاون:
  1. التعاون المباشر حيث يكون بين الأفراد وجها لوجه.
  2. التعاون غير المباشر حيث يتم من خلال تقديم المنتجات والأدوات المختلفة لأفراد المجتمع.
  • وهناك أشكالاً ومجالات كبيرة التعاون فقد تكون في المدرسة أو البيت او العمل أو الشارع.

أهمية التعاون في المجتمع

يعود التعاون بالفوائد الجمة على المجتمع ومنها:

  • نشر المحبة والألفة بين أبناء المجتمع وزيادة الترابط بينهم وتوطيد العلاقات الطيبة فيما بينهم.
  • نشر المفاهيم الإيجابية مثل الإيثار والقضاء على المعاني والأخلاق غير الحميدة مثل: الأنانية فالفرد يقدم ما يقدر عليه لغيره لمساعدته في إنجاز أعماله.
  • تحقيق رضا الله تعالى وحبه بسبب قيام الفرد بطاعته -عز وجل- وبالتالي توفيقه في حياته.
  • زيادة نشر العلم والمعرفة في المجتمع لأن التعاون يكون أيضاً في تبادل العلم والمعرفة وليس فقط الأدوات والمواد وهذا يجعل العلم ينتقل من شخص لآخر ولا يحتكر عند إنسان معين.
  • زيادة قوة المجتمع بسبب ترابط أبنائه معاً، فيشعر الطامعون بقوة المجتمع وبقدرتهم على التصدي لأي تدخل أو هجوم، فالعصا الواحدة يسهل كسرها بينما إذا كانت مجتمعة فمن الصعب كسرها.
  • زيادة إنتاج المجتمع وقوته الاقتصادية ويكون ذلك بفضل تعاون أبنائه على تأدية العمل وإنجازه بسرعة مما يوفر الوقت والجهد ويزيد من مقدار الإنجاز، فلا يكون إنجاز عمل الشخص بمفرده كما هو الحال عند قيام مجموعة به.
  • زيادة فرص الاستثمار في المجتمع سواء من أبنائه أو من الخارج، فالتعاون يولد الاستقرار داخل المجتمع وهو ما يزيد من طمأنينة المستثمرين حول استثماراتهم.