أهمية الإبداع في حياتنا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أهمية الإبداع في حياتنا

الطاقة الإبداعية

لا يمكن القول بأنَ الماضي سواء البعيد منه والقريب بأنه شبيه اليوم حيث يشهد الحاضر الكثير من التطورات والتحولات النوعية التي تسهم في تطور وبقاء المزايا النوعية والتنافسية لدى مؤسسة ما، حيث يبرز الجانب الإبداعي كعنصر أساسي في طبع المزايا التي تسهم في رفع القيمة التنافسية للشركة أو المنظمة كما أنه يعمل على استقطاب العملاء وضمان ولائهم للشركة، يصعب على العديد من الشركات بلوغ الغاية السوقية لها وذلك يعود الى عدم مواكبة الفكر الجديد والأساليب المختلفة التي تعمل على خلق عامل الإبداع وتوظيف الطاقة الإبداعية الموجود، وفي هذا المقال سيتم مناقشة أهمية الإبداع في حياتنا.

مفهوم الإبداع

يمكن تعريفه بأنه إحلال شيء جديد مكان شيء قديم أو صياغة الأشياء الموجودة فعليًا إلى أشياء أخرى بصورة جديدة حيث لا يقتصر الإبداع على مجال واحد بل يمكن أن يكون في كافة المجالات الأدبية والعلمية والمؤسسية والفنية وغيرها، كما ويمكن تعريفه بأنه قدرة الفرد على إيجاد شيء جديد ذو قيمة ونفع في حل المشكلات القائمة أو إضفاء أساليب جديدة ظهرت من خلال إنشاء طريقة جديدة، حيث يتم ذلك عن طريق ما يسمى بالمزيج الإبداعي الذي يتكون من أربع جوانب رئيسية وهي:

  • البيئة الإبداعية.
  • الشخصية الإبداعية أو الفرد القادر على الإبداع.
  • العملية التي يتم من خلالها إبداع شيء معين.
  • الناتج النهائي للعملية الإبداعية ومدى فائدته العامة.

أهمية الإبداع في حياتنا

إن الحاجة البشرية للإبداع كبيرة في شتى الجوانب الاقتصادية والعلمية والأدبية حيث تكمن الحاجة منه في توفير نطاق للميزة التنافسية والكفاءة والفاعلية العالية وغيرها العديد من الأهميات حيث سيتم ذكر أبرزها فيما يلي:

  • يمكن اعتبار الإبداع من المميزات الأكبر قوة في جلب المكانة الناجحة لمنظمة ما أو شركة سواء في نواحي الإنتاج أو التسويق وغيرها الكثير.
  • يساهم في دعم الميزة التنافسية بين المؤسسات والأسواق المحلية والعالمية.
  • تم فتح أقسام خاصة في المؤسسات التجارية خاصة بالإبداع وذلك لإجراء البحوث وحلول إنتاجية ومخرجات إبداعية.
  • يساهم في التنمية الاقتصادية في المجتمع أي كلما زاد المبدعين في مجتمع ما زادت نسبة انعاشه اقتصاديًا.
  • المساهمة في إيجاد أنسب الطرق الإنتاجية التي تعمل على خلق منتج أقل سعر وأكثر فاعلية من المنتج القديم.
  • المساهمة في إيجاد أفضل الطرق التجديدية والابتكارية مما يزيد جو المنافسة.
  • محاولة خلق أداء جيد في البيئة الوظيفية.
  • كما يسهم في زيادة شعور الفخر والثقة بالنفس لدى الشخصية المبدعة.
  • تعميم الفائدة الإبداعية بحيث يتم استخدامها للصالح العام واستمرارها خير استثمار.

عراقيل الإبداع

تعمل العديد من العوامل الاجتماعية والاقتصادية والنفسية على عرقلة الإبداع ومن هذه المعوقات:

  • عدم وجود جهة داعمة للشخص المبدع مما يثير الإحباط في نفسه.
  • استغلال جهد المبدع أكثر من اللازم مما يؤدي الى نفوره.
  • قيام بعض الشركات بالتقدير غير العادل للمادة الإبداعية من ناحية مادية ومعنوية.
  • عدم تحفيز الشخص المبدع سواء ماديًا أو معنويًا من الجهات المسؤولة عن ذلك مما يؤدي لموت الحماس وفقدان الطموح.