أنواع مرض الزلال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أنواع مرض الزلال

خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان وأبدع في خلق جسمه بطريقة معينة، كما أن الله جعل لكل عنصر في جسم الإنسان مدى طبيعي بحيث أنه إذا تجاوزت القيمة في جسم الإنسان هذا المدى أدى ذلك إلى وجود بعض المشاكل في جسم الإنسان ومن ثم الإخلال بوظيفة جسم الإنسان، ومن أبرز الأمثلة على تلك الأمراض التي تصيب جسم الإنسان وتخل بوظيفته ما يسمى بمرض الزلال، حيث أن هذه المرض يحدث مع الاستسقاء ويؤدي إلى ازدياد نسبة الدهون في جسم الإنسان إضافة إلى حدوث فقدان للبروتين من الجسم ويظهر هذا الفقدان جلياً من خلال وجود نسبة من البروتين في البول، وهذا النوع من الأمراض يصيب جميع الفئات العمرية سواء أكانوا كباراً أو صغاراً، أما عن المسبب فإنه يختلف باختلاف الفئة العمرية، فمعظم البالغين يكون السبب وراء إصابتهم بهذا المرض وجود مرض السكري لديهم، أما الأطفال فإن إصابتهم بهذا المرض هو وجود مرض التغيّر الطّفيف لديهم، وسنتحدث حول أنواع مرض الزلال في هذا المقال.

أنواع مرض الزلال

هناك العديد من أنواع مرض الزلال التي يجب معرفتها، ومن أهمها ما يلي:-

الزلال المستمر

  • يحدث هذا النوع غالباً نتيجة زيادة احتفاظ الكلى للسوائل والأملاح في جسم الإنسان.
  • من أهم الأعراض التي تدل على الإصابة بهذا المرض هو حدوث انتفاخات حول منطقة العينين.
  • يتم العمل على تشخيص هذه الحالة بعض ظهور الأعراض أو في حال وجود مؤشر قد يدل على الإصابة بهذا المرض.
  • يتم التشخيص عن طريق القيام بجمع البول لمدة يوم كامل (24 ساعة)، ومن ثم قياس نسبة البروتين فيه ومقارنتها مع القيم الطبيعية.
  • إن العلاج الرئيسي لهذا المرض يعتمد على الكورتيزون.
  • يؤدي هذا المرض إلى حدوث مضاعفات تضر بالإنسان لذلك فإنه ينصح بعلاجه فور تشخيصه.

الزلال المؤقت

  • لا يصنف الزلال المؤقت على أنه مرض، وإنما هو ظاهرة طبيعية تصيب الإنسان بشكل طبيعي.
  • يحدث الزلال المؤقت في غالب الأحيان نتيجة حدوث ارتفاع في درجة الحرارة بحيث ترتفع إلى درجات عالية جداً غير معتاد عليها في الأيام العادية، ويكون ذلك شائعاً في أيام الموجات الحارة التي تحدث في فصل الصيف بكثرة.
  • تعتبر ممارسة التمارين الرياضية أحد الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الزلال المؤقت، ويظهر ذلك جلياً من ارتفاع نسبة البروتين في البول بعد ممارسة الرياضة إذا ما تمت قياس تلك النسبة قبل وبعد التمارين.
  • إن العامل المشترك بين هذه الظاهرة وبين مرض الزلال هو ارتفاع نسبة البروتين في بول الإنسان.
  • لا يعتبر ظهور هذه الحالة أمراً خطيراً ولا يستدعي مراجعة الطبيب إذا لم يتكرر بشكل ملحوظ.