رياضة كمال الأجسام رياضة كمال الأجسام هي عبارة عن مجموعة من التمارين المصممة لتنمية العضلات في الجسم وتعزيز الصحة العامة واللياقة البدنية، بالإضافة إلى كونها نشاط تنافسي، يهدف إلى عرض واظهار الكتلة العضلية المتناسقة بصورة جمالية، وتعتمد بشكل أساسي على التدرج في رفع الأثقال جنبًا إلى جنب مع الأنظمة الغذائية المتوازنة والمكملات الغذائية، إضافة إلى استخدام الهرمونات لكمال الأجسام ، حيث تعمل الهرمونات على زيادة الكتلة العضلية وتقوية البنية الجسدية، والأهم من كل ذلك هو أن الهرمونات تساعد في الوصول للنتيجة المطلوبة خلال فترة زمنية بسيطة.  أنواع الهرمونات لكمال الأجسام العديد من الفوائد الصحية سيتم اكتسابها من خلال رياضة كمال الأجسام، في الواقع، يمكن لأنظمة تدريب كمال الأجسام والممارسات الغذائية تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية والعقلية والصحة المناعية وتحسين فقدان الوزن، وللحفاظ على نمو العضلات تستخدم الأنواع مختلفة الآتية من مكملات الهرمونات:((Bodybuilding & The Endocrine System!, "www.bodybuilding.com", Retrieved in 29-10-2018, Edited)) هرمون التستوستيرون: كل من الذكور والإناث ينتج التستوستيرون بكميات متفاوتة، حيث تنتج الإناث ما يقارب عُشر ما ينتجه ذكور، وهو يعتبر هرمون كمال الأجسام الرئيس، كونه يعمل على زيادة معدل الأيض الأساسي، ويقلل من الدهون في الجسم، كما يزيد من مشاعر الثقة بالنفس، ويحافظ على حجم العضلات، وفي الواقع هرمون التستوستيرون إلى جانب هرمون النمو هما المسؤولان الأساسيّان عن تضخم أو زيادة حجم وكثافة خلايا العضلات وكذلك إصلاح التمزقات الدقيقة في الأنسجة العضلية. هرمون النمو: هرمون النمو الذي يصدر من الغدة النخامية في الدماغ يعتبر أيضًا من أهم الهرمونات لكمال الأجسام، حيث يحفز تكوين مركبات البروتين، كما يساعد على تقوية العظام والأربطة والأوتار والغضاريف، بالإضافة إلى أنه يلعب دورًا في تنظيم الدهون، ونتيجة لذلك، يتم استخدام دهون الجسم كوقود وموازنة مستويات الجلوكوز في الدم مما يسمح للاعبين بالتمرين لمدة أطول من الوقت. هرمون الأستروجين: التأثيرات المفيدة للأستروجين تشمل تحفيز استخدام الدهون كوقود، تحسين المزاج، زيادة معدل الأيض الأساسي، وزيادة الرغبة الجنسية لدى النساء بالدرجة الأولى، كما أن مستويات هرمون الأستروجين في الدم كانت أعلى بشكل ملحوظ لدى النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 19-69 سنة بعد 40 دقيقة من تمرين المقاومة، علاوة على ذلك، تبقى مستويات هرمون الأستروجين مرتفعة في الدم لمدة تصل إلى أربع ساعات بعد جلسة التمرين. هرمون الغدة الدرقية: ينتج هذا الهرمون عن طريق الخلايا الحويصلية للغدة الدرقية ويكون دورها الرئيس هو رفع معدل الأيض في الجسم، ولذلك فهو هرمون رئيس لفقدان الوزن، بالإضافة إلى أن هرمون الغدة الدرقية له تأثير إضافي على التطور البدني، كما تزداد نسبة هرمون الغدة الدرقية في الدم ما يقارب 30٪ خلال التمرين ويظل مرتفعًا لمدة تصل إلى خمس ساعات بعد ذلك، لذلك يجب الحفاظ على الكثافة العالية للتمارين لتحقيق أقصى فائدة. أدرينالين: ينتج الأدرينالين في النخاع الكظري، والذي يعمل على زيادة كمية الدم التي يتم ضخها إلى القلب ويوجه الدم إلى حيث يحتاج إليه الجسم، كما يحفز الأدرينالين تكسير الجليكوجين في الكبد والعضلات وتخزين الدهون لاستخدامها كوقود، هذا يسمح للعضلات بتلقي المزيد من الدم المؤكسد، مما يزيد من القدرة على استخدام هذه العضلات أثناء ممارسة الرياضة. الجلوكاجون: يتم إفراز الجلوكاجون بواسطة البنكرياس، ودوره الرئيس هو زيادة مستويات السكر في الدم، حيث يتم تصنيع الجلوكاجون على شكل بروجوكاجون وبروتولوتيجين -التحلل المائي للبروتينات إلى مركبات أبسط من خلال الإنزيمات- التي يتم معالجتها لتوفير الجلوكاجون داخل خلايا ألفا من الجزر البنكرياسية. أفضل هرمون لكمال الأجسام في الرجال، يرتبط التستوستيرون بالشباب والحيوية، مع التقدم في العمر تنخفض مستويات هرمون التستوستيرون بشكل كبير، مما يؤدي إلى الظواهر المختلفة المرتبطة بالشيخوخة، لذلك يعد التستوستيرون من أفضل الهرمونات لكمال الأجسام حيث إنّ فوائده تشمل إصلاح العضلات بشكل أسرع، والحد من الدهون في الجسم، وتحسين في المزاج، وزيادة القوة، وزيادة الطاقة، وايقاف تساقط الشعر، وتحسين الدافع الجنسي، بالإضافة إلى كونه ضروري أيضًا لإنتاج الحيوانات المنوية، وتعد الطريقة الأكثر فعالية لتكملة هرمون التستوستيرون هي عن طريق الحقن، كما تتوفر طرق أخرى بما في ذلك الكريمات او اللواصق، ولكنها أقل فعالية، كما يجب استخدام مكملات التستوستيرون بناء على توصية الطبيب لأن الاستخدام غير المناسب لهرمون التستوستيرون يمكن أن يؤدي إلى خفض قدرة الجسم على إنتاج التستوستيرون بشكل طبيعي.((Testosterone & Creatine, "www.livestrong.com", Retrieved in 29-10-2018, Edited)) أضرار الهرمونات لكمال الأجسام إن السبب الأول الذي يجعل لاعبي كمال الأجسام يختارون استخدام الهرمونات البنائية، هو الحصول على مكاسب عضلية أكثر خلال وقت أقل، ولكن شهرة المنشطات للاعبي كمال الأجسام لا تجعلها آمنة، وفيما يأتي سبعة آثار جانبية من المنشطات يجب أن التعرف عليها: ((Horrifying Consequences of Taking Steroids, "www.menshealth.com", Retrieved in 29-10-2018, Edited)) حب الشباب: الهرمونات تدمر البشرة حيث أنها تحفز الغدد الدهنية لإنتاج المزيد من الدهون والكولسترول، مما يجعل الجلد أكثر دهنية، وفي الوقت نفسه، فإنها تدفع البشرة إلى زيادة إنتاج البكتيريا، مما يؤدي إلى انسداد المسام ويؤدي إلى ظهور البثور، وفي حين أن إنتاج الزيوت والبكتيريا سوف يختفي بعد التوقف عن تناول الهرمونات، إلا أن الأضرار قد تمد مدى الحياة، حيث إن حب الشباب الناتج عن الهرمونات يكون شديدًا، مما يزيد من خطر حدوث ندوب دائمة. ارتفاع ضغط الدم: تسبب الهرمونات باحتباس الصوديوم والسوائل في الجسم، وهذا يزيد من الضغط على الأوعية الدموية، مما قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، كما أن ارتفاع ضغط الدم المزمن يمكن أن يسبب تصلب عضلات القلب، الأمر الذي قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب أو قصور القلب. زيادة خطر النوبة القلبية: بالإضافة إلى رفع ضغط الدم، يمكن أن تزيد الهرمونات من الكولسترول السيء وخفض الكوليسترول الجيد، وكل هذا يسبب تصلب الشرايين -عندما تصبح الشرايين أكثر تضيّقًا-، والتي يمكن أن تؤدي إلى نوبة قلبية. السلوك العدواني: الهرمونات قد تعمل على زيادة الشعور بالقلق والتهديد المستمر، مما يؤدي إلى الرد بعنف في محاولة لحماية النفس، حيث إن هرمون التستوستيرون يسيطر على النظام العصبي المركزي ويقمع إنتاج الناقل العصبي السيروتونين الحساس، نتيجة لذلك، تزداد أعراض الشعور بالغضب أو التوتر. نمو الثدي: قد تعمل الهرمونات الذكرية على تكون الثدي للرجال وهذا يعود لبعض الإنزيمات في الجسم يمكن أن تحول التستوستيرون إلى استراديول -وهو شكل من أشكال هرمون الأستروجين-، الذي يشجع نمو أنسجة الثدي، والأسوأ من ذلك، ستكون النتائج دائمة، حتى في حالة التوقف عن تناول الهرمونات بمجرد أن تتمدد أنسجة الثدي، لن تعود أبدًا إلى حجمها الأصلي. الصلع: المستويات العالية من هرمون التستوستيرون هي العامل الهرموني الذي يحفز الصلع، وبما أن تناول الهرمونات لكمال الأجسام ترسل التستوستيرون لمستويات هائلة، فإنها عادة ما تسبب فقدان الشعر، وبمجرد تساقط الشعر، لن يعود حتى بعد انتهاء من تناول الهرمونات. العقم: التستوستيرون الإضافي من المنشطات يمكن أن يعمل على كمش الخصيتين والتقليل من عدد الحيوانات المنوية، كما أن المستويات المرتفعة للغاية من الهرمون يمكن أن تحد من إنتاج الهرمونات المسؤولة عن تحفيز الخصيتين لإنتاج الحيوانات المنوية، وفي نهاية المطاف قد تعود الهرمونات لمستوياتها الطبيعية بمجرد التوقف عن تناول المنشطات، ولكن قد يستغرق الأمر شهورًا أو حتى سنوات.

أنواع الهرمونات لكمال الأجسام

أنواع الهرمونات لكمال الأجسام

بواسطة: - آخر تحديث: 30 أكتوبر، 2018

رياضة كمال الأجسام

رياضة كمال الأجسام هي عبارة عن مجموعة من التمارين المصممة لتنمية العضلات في الجسم وتعزيز الصحة العامة واللياقة البدنية، بالإضافة إلى كونها نشاط تنافسي، يهدف إلى عرض واظهار الكتلة العضلية المتناسقة بصورة جمالية، وتعتمد بشكل أساسي على التدرج في رفع الأثقال جنبًا إلى جنب مع الأنظمة الغذائية المتوازنة والمكملات الغذائية، إضافة إلى استخدام الهرمونات لكمال الأجسام ، حيث تعمل الهرمونات على زيادة الكتلة العضلية وتقوية البنية الجسدية، والأهم من كل ذلك هو أن الهرمونات تساعد في الوصول للنتيجة المطلوبة خلال فترة زمنية بسيطة.

 أنواع الهرمونات لكمال الأجسام

العديد من الفوائد الصحية سيتم اكتسابها من خلال رياضة كمال الأجسام، في الواقع، يمكن لأنظمة تدريب كمال الأجسام والممارسات الغذائية تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية والعقلية والصحة المناعية وتحسين فقدان الوزن، وللحفاظ على نمو العضلات تستخدم الأنواع مختلفة الآتية من مكملات الهرمونات:1)Bodybuilding & The Endocrine System!, “www.bodybuilding.com”, Retrieved in 29-10-2018, Edited

  • هرمون التستوستيرون: كل من الذكور والإناث ينتج التستوستيرون بكميات متفاوتة، حيث تنتج الإناث ما يقارب عُشر ما ينتجه ذكور، وهو يعتبر هرمون كمال الأجسام الرئيس، كونه يعمل على زيادة معدل الأيض الأساسي، ويقلل من الدهون في الجسم، كما يزيد من مشاعر الثقة بالنفس، ويحافظ على حجم العضلات، وفي الواقع هرمون التستوستيرون إلى جانب هرمون النمو هما المسؤولان الأساسيّان عن تضخم أو زيادة حجم وكثافة خلايا العضلات وكذلك إصلاح التمزقات الدقيقة في الأنسجة العضلية.
  • هرمون النمو: هرمون النمو الذي يصدر من الغدة النخامية في الدماغ يعتبر أيضًا من أهم الهرمونات لكمال الأجسام، حيث يحفز تكوين مركبات البروتين، كما يساعد على تقوية العظام والأربطة والأوتار والغضاريف، بالإضافة إلى أنه يلعب دورًا في تنظيم الدهون، ونتيجة لذلك، يتم استخدام دهون الجسم كوقود وموازنة مستويات الجلوكوز في الدم مما يسمح للاعبين بالتمرين لمدة أطول من الوقت.
  • هرمون الأستروجين: التأثيرات المفيدة للأستروجين تشمل تحفيز استخدام الدهون كوقود، تحسين المزاج، زيادة معدل الأيض الأساسي، وزيادة الرغبة الجنسية لدى النساء بالدرجة الأولى، كما أن مستويات هرمون الأستروجين في الدم كانت أعلى بشكل ملحوظ لدى النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 19-69 سنة بعد 40 دقيقة من تمرين المقاومة، علاوة على ذلك، تبقى مستويات هرمون الأستروجين مرتفعة في الدم لمدة تصل إلى أربع ساعات بعد جلسة التمرين.
  • هرمون الغدة الدرقية: ينتج هذا الهرمون عن طريق الخلايا الحويصلية للغدة الدرقية ويكون دورها الرئيس هو رفع معدل الأيض في الجسم، ولذلك فهو هرمون رئيس لفقدان الوزن، بالإضافة إلى أن هرمون الغدة الدرقية له تأثير إضافي على التطور البدني، كما تزداد نسبة هرمون الغدة الدرقية في الدم ما يقارب 30٪ خلال التمرين ويظل مرتفعًا لمدة تصل إلى خمس ساعات بعد ذلك، لذلك يجب الحفاظ على الكثافة العالية للتمارين لتحقيق أقصى فائدة.
  • أدرينالين: ينتج الأدرينالين في النخاع الكظري، والذي يعمل على زيادة كمية الدم التي يتم ضخها إلى القلب ويوجه الدم إلى حيث يحتاج إليه الجسم، كما يحفز الأدرينالين تكسير الجليكوجين في الكبد والعضلات وتخزين الدهون لاستخدامها كوقود، هذا يسمح للعضلات بتلقي المزيد من الدم المؤكسد، مما يزيد من القدرة على استخدام هذه العضلات أثناء ممارسة الرياضة.
  • الجلوكاجون: يتم إفراز الجلوكاجون بواسطة البنكرياس، ودوره الرئيس هو زيادة مستويات السكر في الدم، حيث يتم تصنيع الجلوكاجون على شكل بروجوكاجون وبروتولوتيجين -التحلل المائي للبروتينات إلى مركبات أبسط من خلال الإنزيمات- التي يتم معالجتها لتوفير الجلوكاجون داخل خلايا ألفا من الجزر البنكرياسية.

أفضل هرمون لكمال الأجسام

في الرجال، يرتبط التستوستيرون بالشباب والحيوية، مع التقدم في العمر تنخفض مستويات هرمون التستوستيرون بشكل كبير، مما يؤدي إلى الظواهر المختلفة المرتبطة بالشيخوخة، لذلك يعد التستوستيرون من أفضل الهرمونات لكمال الأجسام حيث إنّ فوائده تشمل إصلاح العضلات بشكل أسرع، والحد من الدهون في الجسم، وتحسين في المزاج، وزيادة القوة، وزيادة الطاقة، وايقاف تساقط الشعر، وتحسين الدافع الجنسي، بالإضافة إلى كونه ضروري أيضًا لإنتاج الحيوانات المنوية، وتعد الطريقة الأكثر فعالية لتكملة هرمون التستوستيرون هي عن طريق الحقن، كما تتوفر طرق أخرى بما في ذلك الكريمات او اللواصق، ولكنها أقل فعالية، كما يجب استخدام مكملات التستوستيرون بناء على توصية الطبيب لأن الاستخدام غير المناسب لهرمون التستوستيرون يمكن أن يؤدي إلى خفض قدرة الجسم على إنتاج التستوستيرون بشكل طبيعي.2)Testosterone & Creatine, “www.livestrong.com”, Retrieved in 29-10-2018, Edited

أضرار الهرمونات لكمال الأجسام

إن السبب الأول الذي يجعل لاعبي كمال الأجسام يختارون استخدام الهرمونات البنائية، هو الحصول على مكاسب عضلية أكثر خلال وقت أقل، ولكن شهرة المنشطات للاعبي كمال الأجسام لا تجعلها آمنة، وفيما يأتي سبعة آثار جانبية من المنشطات يجب أن التعرف عليها: 3)Horrifying Consequences of Taking Steroids, “www.menshealth.com”, Retrieved in 29-10-2018, Edited

  • حب الشباب: الهرمونات تدمر البشرة حيث أنها تحفز الغدد الدهنية لإنتاج المزيد من الدهون والكولسترول، مما يجعل الجلد أكثر دهنية، وفي الوقت نفسه، فإنها تدفع البشرة إلى زيادة إنتاج البكتيريا، مما يؤدي إلى انسداد المسام ويؤدي إلى ظهور البثور، وفي حين أن إنتاج الزيوت والبكتيريا سوف يختفي بعد التوقف عن تناول الهرمونات، إلا أن الأضرار قد تمد مدى الحياة، حيث إن حب الشباب الناتج عن الهرمونات يكون شديدًا، مما يزيد من خطر حدوث ندوب دائمة.
  • ارتفاع ضغط الدم: تسبب الهرمونات باحتباس الصوديوم والسوائل في الجسم، وهذا يزيد من الضغط على الأوعية الدموية، مما قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، كما أن ارتفاع ضغط الدم المزمن يمكن أن يسبب تصلب عضلات القلب، الأمر الذي قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب أو قصور القلب.
  • زيادة خطر النوبة القلبية: بالإضافة إلى رفع ضغط الدم، يمكن أن تزيد الهرمونات من الكولسترول السيء وخفض الكوليسترول الجيد، وكل هذا يسبب تصلب الشرايين -عندما تصبح الشرايين أكثر تضيّقًا-، والتي يمكن أن تؤدي إلى نوبة قلبية.
  • السلوك العدواني: الهرمونات قد تعمل على زيادة الشعور بالقلق والتهديد المستمر، مما يؤدي إلى الرد بعنف في محاولة لحماية النفس، حيث إن هرمون التستوستيرون يسيطر على النظام العصبي المركزي ويقمع إنتاج الناقل العصبي السيروتونين الحساس، نتيجة لذلك، تزداد أعراض الشعور بالغضب أو التوتر.
  • نمو الثدي: قد تعمل الهرمونات الذكرية على تكون الثدي للرجال وهذا يعود لبعض الإنزيمات في الجسم يمكن أن تحول التستوستيرون إلى استراديول -وهو شكل من أشكال هرمون الأستروجين-، الذي يشجع نمو أنسجة الثدي، والأسوأ من ذلك، ستكون النتائج دائمة، حتى في حالة التوقف عن تناول الهرمونات بمجرد أن تتمدد أنسجة الثدي، لن تعود أبدًا إلى حجمها الأصلي.
  • الصلع: المستويات العالية من هرمون التستوستيرون هي العامل الهرموني الذي يحفز الصلع، وبما أن تناول الهرمونات لكمال الأجسام ترسل التستوستيرون لمستويات هائلة، فإنها عادة ما تسبب فقدان الشعر، وبمجرد تساقط الشعر، لن يعود حتى بعد انتهاء من تناول الهرمونات.
  • العقم: التستوستيرون الإضافي من المنشطات يمكن أن يعمل على كمش الخصيتين والتقليل من عدد الحيوانات المنوية، كما أن المستويات المرتفعة للغاية من الهرمون يمكن أن تحد من إنتاج الهرمونات المسؤولة عن تحفيز الخصيتين لإنتاج الحيوانات المنوية، وفي نهاية المطاف قد تعود الهرمونات لمستوياتها الطبيعية بمجرد التوقف عن تناول المنشطات، ولكن قد يستغرق الأمر شهورًا أو حتى سنوات.

المراجع

1. Bodybuilding & The Endocrine System!, “www.bodybuilding.com”, Retrieved in 29-10-2018, Edited
2. Testosterone & Creatine, “www.livestrong.com”, Retrieved in 29-10-2018, Edited
3. Horrifying Consequences of Taking Steroids, “www.menshealth.com”, Retrieved in 29-10-2018, Edited