أنواع الهجرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أنواع الهجرة

الهجرة

الهجرة هي انتقال الفرد من مكان إقامته إلى مكان آخر؛ بهدف الاستقرار أو البقاء فيه لفترةٍ طويلةٍ تفوق فترة السفر أو الزيارة، ويطلق على الشخص الذي يهاجر بالمهاجر اشتقاقاً من كلمة الهجرة، وتعاني العديد من الدول من أنواع الهجرة المختلفة وذلك لأسباب متعددة، ولهذه الهجرة أثر سلبي سواءً على المنطقة المهاجر إليها مثل الضغط على الخدمات بشكل هائل يفوق قدرتها الاستيعابية وزيادة أعداد السكان فيها، أم على المنطقة المهاجر منها، مثل الافتقار إلى الأيدي العاملة أو تغير طبوغرافيتها وتوزع السكان فيها، وفي هذا المقال معلومات مهمة عن أنواع الهجرة، بالإضافة إلى أسبابها على اختلاف أنواعها.

أسباب الهجرة

هناك عدة أسباب تقود إلى الهجرة من الموطن الأصلي ويمكن إجمالها بما يأتي:

  • البحث عن العمل أو الوظائف؛ لتحسين الوضع المادي أو البحث عن الوظائف يدفع الكثير من الناس إلى الانتقال من مكان لآخر، وقد يشعر الشخص بتردي الوضع المادي عند إصابة المنطقة بالأزمات الاقتصادية وسوء توزيع الثروة.
  • تردي الأوضاع السياسية، فقد يهرب الشخص من مناطق الحروب وعدم الاستقرار السياسي إلى مناطق أكثر استقراراً حفاظاً على حياته، وقد تكون الهجرة هنا إجبارية وقسرية وليست اختيارية.

أنواع الهجرة

  • الهجرة الخارجية: وهي انتقال الشخص من مكان لآخر خارج حدود الدولة السياسية والجغرافية، حيث ينتقل من دولة إلى أخرى بهدف الاستقرار والبقاء.
  • الهجرة الداخلية: وتعني انتقال الشخص من مكان لآخر داخل الحدود السياسية للدولة، وقد تحدث هذه الهجرة لأسباب اضطرارية؛ نتيجة حدوث الحروب أو عدم الاستقرار، أو الهجرة الاختيارية بحثاً عن الخدمات وفرص العمل، ومنها الهجرة من الريف إلى المدينة ولا تعد هذه قسرية كما هو الحال عند حدوث الصراعات، وتعد الهجرة الاضطرارية هي الأصعب والأخطر؛ لأنها قد تدفع بالشخص إلى الهجرة خارج الدولة.
  • هجرة العلماء: وتؤثّر هذه الهجرة على الدولة المهاجر منها، حيث إنّ الدول المهاجر إليها قد توفر فرص عمل وفرصاً جاذبة للعلماء وأصحاب الإنجازات والابتكارات؛ بهدف الحصول على هذه المعارف والاستفادة منها في تطوير البلاد، وكذلك قد تتم عند انتقال الطلاب للدراسة في الخارج ومن ثم الاستقرار هناك ورفض العودة، ويظهر هذا النوع بكثرة في بلادنا العربية فالعالم لا يجد مجالاً للإبداع واستغلال مهاراته، مما يدفعه البحث عن الدول المستقلة والمانحة.
  • الهجرة القسرية أو النزوح أو الهجرة لأسباب إنسانية: وهذا النوع من الهجرة يشيع المناطق التي تحدث فيها الحروب والمشاكل والنزاعات، فيهرب الأفراد حفاظاً على حياتهم على الرغم من صعوبة الحياة في تلك المناطق والافتقار إلى العديد من الحقوق؛ لأنّ هؤلاء الأفراد يُعدّون لاجئين.