أنواع المصادر في اللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أنواع المصادر في اللغة العربية

أقسام الكلام

يقسم الكلام في اللغة العربية إلى اسم، وفعل، وحرف، فالاسم ما يدل على شيء بعينه سواء كان إنسانًا، أو حيوانًا، أو نباتًا، أو جمادًا، ويضاف إلى ذلك أسماء الإشارة، والأسماء الموصولة، والصفات، والمصادر، أما الفعل فهو يدل على الأحداث التي تقترن بأزمنة محددة، فقد تحدث في الماضي، أو الحاضر، أو المستقبل، أما الحرف فهو يأتي في الجمل من أجل بيان الظرفية التي حصل فيها الحدث الذي اشتملت عليه الجملة، أما المصادر فهي إحدى أنواع الأسماء والتي لها العديد من الأنواع المختلفة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أنواع المصادر في اللغة العربية.

مفهوم المصادر

فيما يلي بعض المعلومات عن المصادر في اللغة العربية:

  • يشير المصدر إلى حدث تم تجريده من الزمان الذي حصل فيه، وهذا هو الفرق الجوهري الذي من خلاله يتم تمييزه عن الأفعال التي يرتبط حدوثها بالدلالة على البعد الزمني.
  • تصاغ المصادر من الأفعال، وتختلف هذه الصياغة بحسب طبيعة الفعل، وعدد الأحرف الذي تتكون منه، فنقول المصدر الثلاثي، والمصدر الرباعي، والمصدر الخماسي.
  • هناك ما يسمى بالمصدر القياسي في اللغة العربية والذي يتم الوصول إليه من خلال وجود قواعد محددة في اللغة تساعد على صياغته وضبطه بالشكل الصحيح، أما المصدر السماعي فيرجع إلى استخدام العرب له بشكل سماعي دون وجود قواعد محدد له في اللغة العربية تفرض عليه تركيبًا محددًا.
  • قد يكون هناك أكثر من مصدر لنفس الفعل، وفي هذه الحالة يكون لدى نفس الفعل مصادر سماعية، وأخرى قياسية تدل على هذا الحدث بشكل مجرد من العامل الزمني.

أنواع المصادر

هناك العديد من أنواع المصادر والتي من أهمها ما يلي:

  • المصدر الصريح: وهو ذلك الذي يدل على حدث محدد غير مقترن بزمن، والذي يمكن أن يصاغ من مختلف أفعال اللغة العربية، وتعتمد صياغته على نوع الفعل، وما طرأ عليه من زيادة في المبنى.
  • المصدر المؤول: وهو من أنواع المصادر التي تحمل التأويل في مضمونها، وتصاغ من خلال وجود أحد الحروف المصدرية مضافه إلى الفعل، ويمكن الاستعاضة عن هذا المصدر المؤول بمصدر صريح، ومن أمثلة ذلك ما يلي:
  1. أن تكتبَ خيرٌ لك (حيث جاء هنا مكونًا من حرف أن المصدري والفعل المضارع تكتبَ).
  2. الكتابة خيرٌ لك (تم تحويه إلى مصدر صريح يدل على نفس الحدث دون وجود عامل الزمن).
  • مصدر الهيئة: سمي هذا النوع بهذا الاسم لأنه يدل على الهيئة التي وقع عليها الفعل في الجملة، ويصاغ من الفعل الثلاثي على وزن (فِعلة)، كأن نقول وقف المحارب وِقفة الأسد، فجاءت هنا كلمة وِقفة لتدل على هيئة وقوف المحارب.
  • المصدر الصناعي: وهو ذلك المصدر الذي يصاغ من خلال وجود ياء مشددة في آخره بالإضافة إلى تاء تأنيث ساكنة، ومن أمثلته قوميّة، ماليّة، اجتماعيّة.
  • المصدر الميمي: وهو من أنواع المصادر التي تصاغ من خلال إضافة ميم زائدة في أوله، ويصاغ من الفعل الثلاثي على وزنين هما (مَفعَل) أو (مَفعِل)، ومن أمثلة ذلك مأكَل، موقِف.