أنواع المذاهب في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أنواع المذاهب في الإسلام

المذاهب الإسلامية

ظهرت المذاهب الإسلامية في القرن الرابع الهجري، وذلك بعد اختلاف الاتجاهات والآراء في المسائل الفقهية، فالمذهب هو اجتهاد الأئمة في الاستدلال والاستنباط وفقًا لاستمداد أحكام الشريعة الإسلامية الفقهية من القرآن والسنة النبوية، وتتباين أصول المذاهب تبعًا لاختلاف طريقة الاجتهاد الفردي الخاص في استخراج الأدلة والبراهين، ويرجع السبب في ظهور المذاهب هو الاختلاف السياسي والفكري مما أدى إلى ظهور مذاهب عديدة ومختلفة اختفى بعضها وتبقّى منها أربعة مذاهب سنية وأخرى شيعية، كالمذهب الجعفري والإباضي والإمامي واليزيدي، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أنواع المذاهب في الإسلام.

أنواع المذاهب في الإسلام

المذهب المالكي

  • أسسه مالك بن أنس بن أبي عامر الأصبحي ويُكنّى بأبي عبد الله، وولد في المدينة المنورة سنة 93 وكان محبًا للعلم وهو من خيرة التابعين ورواة الأحاديث، فقد كان جده أبو عمير من صحابة رسول الله، وتوفي مالك ابن أنس في المدينة ودفن في البقيع.
  • استند على القرآن والسنة في الفتاوي ثم على القياس.
  • كان يأخذ بإجماع أهل المدينة المنورة لدرايتهم وعلمهم بالتنزيل.
  • ألف مالك ابن أنس الكتب والمؤلفات منها: (الموطأ) و(المدونة الكبرى).
  • عُرف هذا المذهب وانتشر في بلاد الأندلس وفي شمال إفريقيا ومصر والعراق وبلاد خراسان.

المذهب الحنيفي

  • نُسب هذا المذهب في التسمية إلى الإمام أبو حنيفة بن نعمان ثابت الكوفي، وولد في سنة 80 هجرية، وكان أبو حنيفة ورعًا وفقيهًا ومهتمًا بأصول الفقه.
  • كان يُفضل العمل بالرأي والاستنباط في فتاوي الأحكام الفقهية.
  • نشأ هذا المذهب في يلاد العراق وانتشر بفضل الدولة العباسية.
  • عُرض عليه تولي منصب القضاء للدولة العباسية فرفض خوفًا من أن يقع في الظلم، وسُجن بسبب رفضه حتى وافته المنية سنة 150 هجرية.
  • له مؤلفات عديدة وأشهرها (الفقه الأكبر)، وكُتب منها: كتاب ظاهر الرواية، والمبسوط، وكتاب رد المحتار على الدر المختار، والكافي.
  • يعتبر من أفضل أنواع المذاهب حيث يعمل به الكثير من أهل السنة، وهو منتشر بشكل واسع في باكستان وبلاد الهند.

المذهب الشافعي

  • أسسه الإمام محمد بن إدريس القرشي الشافعي، ويُكنى بأبي عبد الله ولد سنة 150 هجرية في غزة، وتلقى تعليمه من خيرة الأساتذة بأصول الفقه في مكة المكرمة، ودرس الموطأ وتأثر به، وتنقل بين العراق ومصر لأخذ العلم.
  • استند في فتاويه على القرآن الكريم ثم السنة النبوية صحيحة السند، وإذا لم يجد فكان يأخذ بإجماع العلماء والأئمة المسلمين.
  • كان يمتنع عن الاجتهاد ويرفض الاستنباط.
  • من أشهر مؤلفاته: (الأم)، وله كتب عديدة مثل: فتح العزيز في شرح الوجيز، وتحفة المحتاج، والتنبيه، والمجموع، وغيرها الكثير.
  • يعتبر هذا الشافعي من أهم أنواع المذاهب المنتشرة في فلسطين وجنوب مصر وأجزاء من أفريقيا الشرقية.

المذهب الحنبلي

  • أسسه الإمام أحمد ابن حنبل بن هلال الذؤلي الشيباني، ولد في العراق سنة 164 هجرية، وتنقل في بلاد عديدة كالحجاز ودمشق واليمن والعراق.
  • أخذ من الشافعي أصول الفقه والحديث صحيح السند.
  • لم يوافق على آراء المعتزلة في (خلق القرآن) فسجنه المأمون.
  • اتبع منهج الشافعي في الفتاوي الشرعية والأحكام الفقهية.
  • له كتاب "المسند" الذي يحتوي على أربعين ألف حديث عن النبي المصطفى.
  • انتشر هذا المذهب في بلاد الحجاز وما زالوا يأخذون به.

مذهب الإباضية

  • تُعد من أنواع المذاهب الأقلية.
  • أسسها عبد الله بن إباض التميمي.
  • ظهر هذا المذهب في البصرة قبل المذاهب السنية الأربعة.
  • تعدّ من المراكز الإسلامية في القرن الثالث.
  • استقطبت تلاميذ من المشرق والمغرب عُرفوا بِ "حملة العلم".
  • كان لها دورٌ سياسي خطير في جنوب الجزيرة العربية.
  • ظهرت في الدولة الأموية والعباسية، وكانت خارجة عن طاعتهم سياسيًا وفكريًا.
  • لهم اعتقاداتهم الدينية المختلفة عن مذاهب أهل السنة والجماعة، حيث إنهم ينكرون الصراط المستقيم وعلامات الآخرة، وغيرها الكثير من المعتقدات القريبة من المعتزلة.

مذاهب الشيعية

  • الجعفري: نسبة إلى أبي عبد الله جعفر محمد الباقر بن علي زيد العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب، ولد سنة 83 هجرية، ويعدّ الإمام السادس للشيعة، كان ورعًا ومحبًا للعلم، وله كتب عديدة ككتاب تفسير الأحلام، توفي سنة 148 ودفن في البقيع.
  • الإسماعيلي: نسبةً لإسماعيل ابن الإمام جعفر محمد الباقر بن علي زيد العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب، يعتقد معتنقو هذا المذهب أنه لم يمت، وأن جعفر الصادق أقام له جنازة وهمية لحمايته من العباسيين.
  • الزيدي: نسبةً لزيد ابن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب، ولد سنة 75 وتوفي سنة 122 هجرية، كان زاهدًا ورعًا وواسع الإطلاع على علوم القرآن والسنة، وكان يمتثل للأوامر والنواهي في مذهبه.