أنواع الشركات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أنواع الشركات

تعريف الشركة

تُعرف الشركة على أنها عقد يلتزم من خلاله شخصان أو أكثر بأن يُقدم كل منهم حصة معينة من المال أو العمل ضمن مشروع معين يهدف في المرتبة الأولى للربح، كما يجب أن توزع جميع الأرباح أو الخسارات الناتجة على المُساهمين بشكل متساوي أو حسب حُصة كل واحد منهم في المشروع، ويتم تأسيس الشركة حسب مجموعة من الشروط المتفق عليها بين الأشخاص، ويوجد أنواع عدة من الشركات تختص كل واحدة منها بعمل معين، وفي هذا المقال سوف نتعرف على أنواع الشركات.

أنواع الشركات

  • شركة التضامن، هي التي تتكون من شخصين أو أكثر، ويتضامنون في جميع أموالهم الخاصة عن التزامات الشركة.
  • شركة التوصية البسيطة، هي التي تتألف من نوعين أو فئتين من الشركاء، ومها الشركاء الموصون والشركاء المتضامنون.
  • شركة ذات الشخص الواحد، وهو النشاط الاقتصادي الذي يملك كامل رأس مالها فرد واحد معنوي أو طبيعي.
  • الشركة المساهمة، هي التي يكون رأس المال الخاص بها مجزأً ضمن أسهم ذات قيمة متساوية وتكون قابله للتداول، ويتم طرح أسهمها للاكتتاب العام.
  • شركة مساهمة خاصة، يتم إنشاء هذه الشركة من قبل مجموعة من الأشخاص لا يقل عددهم عن خمس أشخاص، ولا يتم طرح الأسهم الخاصة بها للاكتتاب العام.
  • شركة ذات مسؤولية محدودة، يتم إنشاء هذا النوع من الشركات من قبل مجموعة من الأشخاص لا يقل عددهم عن شخصين ولا يزيد عن خمسة.
  • الشركات القابضة، هي أحد الشركات ذات مسؤولية محدودة أو شركة مساهمة أو شركة ذات الشخص الواحد، تقوم بالسيطرة الإدارية والمالية على شركة أو أكثر عندما تصبح تابعه لها.
  • فروع الشركات الأجنبية، هي مجموعة من الشركات الأجنبية والتي ترتبط مع أحد الدول المعينة بعقود أعمال، ويصدر لترخيصها قرار وزاري.

أركان عقد الشركة

  • المسبب، أختلف الكثيرين من الناس حول سبب إنشاء الشركة، فالرأي الأول يقول بأن المسبب الرئيسي للإنشاء هو جني الأرباح، بينما الرأي الآخر يقول بأن السبب الرئيسي للإنشاء يكون من أجل تحقيق الغرض من هذا الإنشاء.
  • المحل، ويُقصد به الأمر الذي يرغب الشُركاء في تحقيقه، فيجب أن يكون محل الشركة في مكان محدد ومشروع ولا يختلف مع النظام العام أو الآداب.
  • الرضا، فيجب أن تتم الشركة بعد رضا جميع الشركاء بها، ويجب أن يتحقق الرضا في كافة بنود العقد مثل مقدار رأس المال وغيرها الكثير.
  • الأهلية، يُعد الدخول في الشركة أحد التصرفات القانونية، فيجب أن تتوافر عند أطرافه الأهلية الازمة من أجل أبرام عقد الشركة.