أنواع السعادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أنواع السعادة

السعادة

السعادة هي حالة من الفرح تجعل الشخص يحكم على حياته بأنها جميلة ومستقرة خالية من الضغوطات والآلام، فهو ينتج من شعور شخص بعمل يحبه، أو يكون ناتجًا من قيامه بشيء لشخص ما، فالسعادة لها عدة مفاهيم؛ فرأى أفلاطون بأن السعادة تنبع من شعور الإنسان بالرضا عما أنجزه وليس بما كسبه من الإنجازات، وعرفها أرسطو بأنها شيء يمكن أن نغذيه ونخلقه في أنفسنا ونكون مسؤولين عن حمايته، ومنهم من يرى بأن السعادة طاقة إيجابية والرضا بالواقع، وأيضًا قيل بأنها الرضا بكل شيء وتنبع عن إيمان من القلب والإحساس بالمتعة والانبساط، وهناك أنواع للسعادة، وهنا سيتم الحديث عن أنواع السعادة ، وأسبابها وخطواتها ومتطلباتها.

أنواع السعادة

هناك نوعان من أنواع السعادة هما:

  • السعادة القصيرة: وهذه السعادة تكون لفترة قصيرة من الزمن، وتكون مرتبطة بموقف أو حدث سار.
  • السعادة الطويلة: وهي تستمر لفترة طويلة من الزمن، وتتجدد باستمرار حتى تكون سعادة أبدية، ويتمنى جميع الناس الوصول لها.

أسباب السعادة واستمرارها

  • الخشوع في الصلاة.
  • الشعور بالرضا بما منحك الله.
  • تقدير الذات.
  • القيام بأنشطة ترفه وتسعد النفس.
  • صنع المعروف، والقيام بأعمال ترضي النفس.
  • الابتسام في وجوه الناس، وخاصةً في وجوه المرضى ومن يحتاجها.
  • مقابلة الإساءة بالإحسان.
  • الابتعاد عن الغضب.
  • تجنب البقاء وحيدًا.
  • أن يتذكر دائمًا بأن حياته قصيرة.
  • تجنب الحسد، وأن يحب لأخيه ما يحب لنفسه.
  • تقبل النصح والتوجيه من الجميع.
  • الشعور بالسيطرة على مجريات حياته.

خطوات السعادة

  • أول خطوات السعادة هي أن يضع أهداف في إطار حياته التي يعيشها، ويكون لها معنى ومحددة ولها وقت ينجزها به.
  • مرحلة التنفيذ والتقدم في تحقيق الأهداف وذلك يزيد الشعور بالسعادة، فعندما ينقص شخص بضعة كيلوجرامات في فترة زمنية بسيطة يشعر بالسعادة، ونفس التأثير مع باقي عوامل الحياة فكلما تقدم بشكل مستمر فالسعادة تنمو وتتقدم في حياته.
  • أن يسأل نفسه دائمًا ما السعادة، ويبحث عن مواضع الخلل في نفسه وأسباب التعاسة والأفكار السلبية ويحولها إلى أفكار إيجابية.
  • أن يستشعر المتعة في السعادة.
  • ومن أهم الطرق الفعالة للشخص المشغول دائمًا والمثقل بأعباء العمل لكي يبقى سعيدًا أن يبتعد عن الاكتئاب الذي يكتسبه من ضغط العمل، ويحرز تقدم ثابت لأهداف وضعها بنفسه.

متطلبات السعادة

  • التمتع بالصحة الجيدة.
  • انشغاله بأنشطة وأعمال.
  • وجود عاطفة في حياة الشخص.
  • السلوك الطيب من أهم عوامل تحقيق السعادة لنفسه.
  • دخل كافٍ يلبي الاحتياجات الأساسية.
  • وضع أهداف لحياته وتحقيقها.
  • وأيضًا يجب أن يتوفر لديه القدرة على إغفال مسببات التعاسة في حياته.