تهدف إدارة الموارد البشرية إلى الإلمام بكل ما يخص العاملين والمساهمين في قطاع أو عمل معين، كما أنها تعنى بالموظفين وحاجاتهم وتلعب دوراً كبيراً في التنسيق بين الموظفين والعاملين في المؤسسة والقطاعات الخارجية أيضاً، ومن أكثر الأمور التي تهم الموظف هي الدخل أو الراتب وهو عبارة عن المال الذي يجنيه الشخص كل شهر مقابل العمل الذي يؤديه في هذه المؤسسة أو الخدمة التي يقدمها، وفي غالب الأحيان فإن الموظفين يتفاوتون عن بعضهم البعض في قوة العمل والمجهود الذي يبذلونه، لذلك فإن المؤسسة تلجأ إلى طرح أسلوب الحوافز والذي يساهم في تحفيز الموظفين وزيادة الرغبة لديهم تجاه القيام بأعمالهم والإبداع في تقديمها وأداءها، بل إن ذلك قد يدفعهم إلى بذل المزيد من الجهد والوقت بهدف الإبداع والتميز في أعمالهم، كما أن للحوافز أنواع عديدة ويجب على المؤسسة تحديد نوع الحافز قبل الإقدام على الخطوة المقبلة، وسنتحدث في هذا المقال حول أنواع الحوافز في إدارة الموارد البشرية. أنواع الحوافز في إدارة الموارد البشرية أولاً: الحوافز حسب طبيعة الحافز الحوافز المادية تعتبر الحوافز المادية والمكافآت المالية من أهم أنواع الحوافز التي يتم تقديمها للموظفين. إن المال أصبح من أهم ضرورات الحياة وبدونه لا يمكن العيش خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي نعيشها في وقتنا الحالي. تكون الحوافز المادية عبارة عن قسمان إما أجر يومي أو أجر شهري. تتم إضافة علاوات إلى الأجر تجاه الخدمة الإضافية التي يقدمها الموظف، أو بسبب جودة الخدمة أو العمل الذي يقدمه الموظف، أو الوقت الإضافي الذي يقضيه الموظف في عمله بعد ساعات الدوام الرسمي. الحوافز المعنوية تساهم الحوافز المعنوية في زيادة أداء الموظفين، حيث أن تقدير واحترام أرباب العمل للموظفين مهم بالنسبة للطرفين. يعتبر إشراك الموظفين في وضع أهداف المؤسسة أحد أهم أشكال الحوافز المعنوية. يعتبر الثناء على الموظف وشكره والاعتراف بالجهد الذي يبذله أيضاً من أهم أنواع الحوافز المعنوية. ثانياً: الحوافز حسب المستفيد من الحافز الحوافز الفردية هذا النوع من الحوافز يعتمد على أداء الفرد بحد ذاته وليس أداء الجماعة أو المنظمة التي ينتمي إليها الفرد. تعتبر الحوافز الفردية هي أكثر أنواع الحوافز التي يستخدمها أرباب العمل والمدراء في عصرنا الحالي. تساهم الحوافز الفردية في زيادة المنافسة بين الأفراد والموظفين في ذات المؤسسة أو القطاع. الحوافز الجماعية يستخدم هذا النوع من الحوافز في حال وجود صعوبة في تقييم الأداء الفردي لكل موظف في المؤسسة. في هذا النوع من الحوافز فإنه تتم تقديم المكافأة لجميع الأفراد ضمن نفس المجموعة أو المنظمة بغض النظر عن الأداء الفردي لكل موظف أو شخص في هذه المجموعة.

أنواع الحوافز في إدارة الموارد البشرية

أنواع الحوافز في إدارة الموارد البشرية

بواسطة: - آخر تحديث: 18 سبتمبر، 2017

تصفح أيضاً

تهدف إدارة الموارد البشرية إلى الإلمام بكل ما يخص العاملين والمساهمين في قطاع أو عمل معين، كما أنها تعنى بالموظفين وحاجاتهم وتلعب دوراً كبيراً في التنسيق بين الموظفين والعاملين في المؤسسة والقطاعات الخارجية أيضاً، ومن أكثر الأمور التي تهم الموظف هي الدخل أو الراتب وهو عبارة عن المال الذي يجنيه الشخص كل شهر مقابل العمل الذي يؤديه في هذه المؤسسة أو الخدمة التي يقدمها، وفي غالب الأحيان فإن الموظفين يتفاوتون عن بعضهم البعض في قوة العمل والمجهود الذي يبذلونه، لذلك فإن المؤسسة تلجأ إلى طرح أسلوب الحوافز والذي يساهم في تحفيز الموظفين وزيادة الرغبة لديهم تجاه القيام بأعمالهم والإبداع في تقديمها وأداءها، بل إن ذلك قد يدفعهم إلى بذل المزيد من الجهد والوقت بهدف الإبداع والتميز في أعمالهم، كما أن للحوافز أنواع عديدة ويجب على المؤسسة تحديد نوع الحافز قبل الإقدام على الخطوة المقبلة، وسنتحدث في هذا المقال حول أنواع الحوافز في إدارة الموارد البشرية.

أنواع الحوافز في إدارة الموارد البشرية

أولاً: الحوافز حسب طبيعة الحافز

الحوافز المادية

  • تعتبر الحوافز المادية والمكافآت المالية من أهم أنواع الحوافز التي يتم تقديمها للموظفين.
  • إن المال أصبح من أهم ضرورات الحياة وبدونه لا يمكن العيش خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي نعيشها في وقتنا الحالي.
  • تكون الحوافز المادية عبارة عن قسمان إما أجر يومي أو أجر شهري.
  • تتم إضافة علاوات إلى الأجر تجاه الخدمة الإضافية التي يقدمها الموظف، أو بسبب جودة الخدمة أو العمل الذي يقدمه الموظف، أو الوقت الإضافي الذي يقضيه الموظف في عمله بعد ساعات الدوام الرسمي.

الحوافز المعنوية

  • تساهم الحوافز المعنوية في زيادة أداء الموظفين، حيث أن تقدير واحترام أرباب العمل للموظفين مهم بالنسبة للطرفين.
  • يعتبر إشراك الموظفين في وضع أهداف المؤسسة أحد أهم أشكال الحوافز المعنوية.
  • يعتبر الثناء على الموظف وشكره والاعتراف بالجهد الذي يبذله أيضاً من أهم أنواع الحوافز المعنوية.

ثانياً: الحوافز حسب المستفيد من الحافز

الحوافز الفردية

  • هذا النوع من الحوافز يعتمد على أداء الفرد بحد ذاته وليس أداء الجماعة أو المنظمة التي ينتمي إليها الفرد.
  • تعتبر الحوافز الفردية هي أكثر أنواع الحوافز التي يستخدمها أرباب العمل والمدراء في عصرنا الحالي.
  • تساهم الحوافز الفردية في زيادة المنافسة بين الأفراد والموظفين في ذات المؤسسة أو القطاع.

الحوافز الجماعية

  • يستخدم هذا النوع من الحوافز في حال وجود صعوبة في تقييم الأداء الفردي لكل موظف في المؤسسة.
  • في هذا النوع من الحوافز فإنه تتم تقديم المكافأة لجميع الأفراد ضمن نفس المجموعة أو المنظمة بغض النظر عن الأداء الفردي لكل موظف أو شخص في هذه المجموعة.