أنواع الاستثمار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أنواع الاستثمار

الاستثمار

يعد الاستثمار من أهم المصطلحات الاقتصادية والذي يقوم على توظيف رأس المال من أجل قيام المشاريع الاقتصادية، أو إعادة تجديدها، أو توسيع النطاق الذي تعمل ضمنه المشاريع القائمة، ويهدف الاستثمار إلى تحقيق العوائد المادية إلى الجهة الاستثمارية سواء كان ذلك على المدى القريب أو على المدى البعيد، بالإضافة إلى إحداث التأثير الإيجابي على اقتصاد الدولة التي تحدث فيه العملية الاستثمارية، وقد تكون هذه العملية على مستوى الأفراد أو على مستوى الجماعات، وهناك العديد من أنواع الاستثمار التي يتم فيها توظيف الموارد المتاحة واستغلالها بكافة الطرق الممكنة من أجل تحقيق المكاسب المختلفة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أنواع الاستثمار.

أنواع الاستثمار

هناك العديد من أنواع الاستثمار، والتي تختلف عن بعضها بحسب أسس التصنيف الذي توضع ضمنه، وفيما يأتي أهم أنواع الاستثمار، وكيف تؤثر هذه الأنواع المختلفة على الطبقة المستهدفة من العملية الاستثمارية:

  • الاستثمار الاقتصادي: وهو من أنواع الاستثمار الذي يكون على شكل مجموعة من المشاريع الصناعية أو الزراعية، والتي تهدف إلى إنتاج الخدمات والسلع للأفراد بحيث يستفيد المستثمر في هذه المشاريع من العائد المادي الذي تعود به العمليات البيعية في الأسواق لهذه السلع والخدمات.
  • الاستثمار الاجتماعي: يهتم هذه النوع من الاستثمار بالحاجات الاجتماعية للفرد، والتي تهدف إلى رفع مستوى الرفاهية، وتحقيق أعلى مستوى من الخدمات الاجتماعية للأفراد، ويشمل هذا النوع ما يُقام من مشاريع رياضية، أو ثقافية، أو اجتماعية، والتي تعود بالنفع على أفراد المجتمع، وتوفّر لهم بعض المستلزمات الخاصة بممارسة هواياتهم الخاصة.
  • الاستثمار الإداري: يهدف هذا النوع من الاستثمار إلى الرقي بمستوى مستلزمات الإدارة العامة في الشركات أو المؤسسات الحكومية أو الخاصة، ومن أهم الأمثلة على هذا النوع من الاستثمار ما يحدث من عمليات تجديد المباني، أو التوسعات في بعض المؤسسات الحكومية أو الخاصة.
  • الاستثمار البشري: وهو من أنواع الاستثمار التي تعنى بالنوع البشري، والطريقة التي يتم فيها استغلال الموارد البشرية بالشكل الأمثل من أجل الحصول على المنافع الاجتماعية أو الاقتصادية، من خلال توجيه الطاقات البشرية، ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب من أجل زيادة الإنتاجية، والدفع بعجلة التنمية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية.

أهمية الاستثمار

تكمن أهمية الاستثمار في وجود العديد من الفوائد التي يمكن الحصول عليها من مختلف أنواعه، وما تعود به العملية الاستثمارية على الأفراد والمجتمعات، ومن أهم هذه الفوائد ما يأتي:

  • رفع مستوى الرفاهية لدى الأفراد من خلال ما يتم استثماره اجتماعيًا.
  • إيجاد العديد من فرص العمل للباحثين عنها.
  • تطوير العملية الإنتاجية والدفع بعجلة التنمية قُدُمًا.
  • توفير الكمية المناسبة من السلع والخدمات للمجتمع المحلي.
  • تحقيق الأرباح المادية للمستثمرين من خلال العملية الاستثمارية.
  • تحقيق الحد الأدنى من الاكتفاء الذاتي بسبب إنتاج بعض السلع والخدمات المحلية التي تغني عن الاستيراد من الخارج.