أنواع الاستثمار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٩ ، ٧ أكتوبر ٢٠١٩
أنواع الاستثمار

مفهوم الاستثمار

يُعرف الاستثمار على أنه إنشاء رأس مال أو سلع قادرة على إنتاج سلع أو خدمات أخرى، ويُوجد نوعين من الاستثمار هما: استثمار الدخل الثابت مثل: السندات والودائع الثابتة وأسهم الأفضلية، واستثمار الدخل المتغير مثل مُلكية الأعمال أو مُلكية العقار،[١] فالاستثمار هو أصل أو عنصر تم الحصول عليه بهدف تحقيق ربح، بالمعنى الاقتصادي؛ هو شراء السلع التي لا يتم استهلاكها اليوم ولكن يتم استخدامها في المستقبل لإنشاء الثروة، أما في مجال التمويل؛ فهو أصل نقدي تم شراؤه مع فكرة أن الأصل سوف يوفر دخلاً في المستقبل أو سيتم بيعه لاحقًا بسعر أعلى للربح، لذلك من المهم معرفة أنواع الاستثمار قبل البدء فيه، حيث يتعلق الاستثمار دائمًا بتكاليف بعض الأصول من وقت ومال وجهد.[٢]

أنواع الاستثمار

إن الاستثمار هو عملية تبادل الدخل خلال فترة زمنية واحدة للأصل المُتوقع أن ينتج عنه أرباح في الفترات المستقبلية، ولكي يستثمر الاقتصاد ككل، يجب أن يتجاوز إجمالي الإنتاج الاستهلاك الكلي، وفي حين كان الاستثمار في المقام الأول وظيفة الشركات الخاصة؛ إلا أنه خلال القرن العشرين أصبحت الحكومات في مشاريع الاقتصاد المخطط لها والدول النامية مُستثمرين مُهمين، حيث يوجد العديد من أنواع الاستثمار المختلفة،[٣] وفي التمويل تُسمى الفائدة من الاستثمار بعائد، وقد يتكون العائد من ربح أو خسارة مُحققة من بيع عقار أو استثمار، أو دخل استثمار، أو مزيج من ربح رأس المال والإيرادات، وقد يشمل أيضًا مكاسب أو خسائر العملات،[٤] وهذا يرتبط بأنواع الاستثمارات المُختلفة كما يأتي:

استثمارات المُلكية

يُعد هذا النوع من أنواع الاستثمارات الأكثر تقلبًا وربحًا، ففي حال كان الاستثمار في الأسهم يكون المُستثمر يملك جزء من الشركة، حيث إن جميع الأوراق المالية المُتداولة، من العقود المستقبلية إلى مقايضات العملات، هي استثمارات مُلكية، فعند شراء أحد هذه الاستثمارات، يكون للمُستثمر الحق في الحصول على جزء من قيمة الشركة أو الحق في تنفيذ إجراء معين، أما في حال كان الاستثمار في الأعمال، فإن الأموال التي يتم طرحها للبدء بالعمل وإدارته هي استثمار، وتعد ريادة الأعمال واحدة من أصعب الاستثمارات، لأنها تتطلب أكثر من مجرد أموال، فهي أيضًا استثمار مُلكية له عوائد محتملة كبيرة للغاية، وذلك من خلال إنشاء منتج أو خدمة وبيعها للأشخاص، وتحقيق ثروات مالية ضخمة جراء هذا الاستثمار.[٤]

أما إذا كان أحد أنواع الاستثمار هو الاستثمار بالعقارات من المنازل التي يتم شراؤها ومن ثم تأجيرها أو إصلاحها وإعادة بيعها هي استثمارات، كما تُعد الأشياء الثمينة والمقتنيات من لوحات ذهبية وغيرها، استثمارًا في الملكية شريطة أن تكون هذه الأشياء يتم شراؤها بغرض إعادة بيعها من أجل الربح، ولا تعد المعادن الثمينة والمقتنيات استثمارًا جيدًا لعدة أسباب، ولكن يمكن تصنيفها كاستثمار رغم ذلك.[٤]

استثمارات الإقراض

تُعتبر من أنواع الاستثمارات الأقل خطورة ولكن العائد أقل نتيجة لذلك، وتتم من خلال دفع السند الصادر عن الشركة مبلغًا محددًا خلال فترة معينة، بينما خلال نفس الفترة، يمكن أن يتضاعف سعر الشركة أو يتضاعف ثلاث مرات في قيمتها، ويُدفع أكثر بكثير أو قد يخسر، وتُعتبر السندات فئة جذابة لمجموعة واسعة من الاستثمارات، من سندات الخزانة والديون الدولية إلى سندات الشركات غير المرغوب فيها ومقايضة العجز عن سداد الائتمان، أو قد تتم من خلال حساب التوفير الخاص بالمُستثمر حيث يُمكنه العمل على إقراض الأموال بشكل أساسي للبنك، وهو ما سيتم فرضه على شكل قروض، ويُعد العائد منخفض جدًا من هذا الاستثمار.[٤]

استثمارات النقد

يُعد هذا أحد أنواع الاستثمارات الجيدة مثل النقد، حيث يعني أنه من السهل تحويلها مرة أخرى إلى نقد، مثل: صناديق سوق المال، فعلى الرغم من أن العائد صغير للغاية من 1-2%، إلا أن المخاطر صغيرة أيضًا، كما أن صناديق سوق المال أكثر سيولة من الاستثمارات الأخرى، مما يعني أنه يمكن كتابة الشيكات من حسابات سوق المال تمامًا.[٤]

أُذون الخزانة

أذون الخزانة هي استثمارات منخفضة المخاطر للغاية يقوم العديد من المستثمرين بشرائها من خلال صندوق مشترك أو مؤسسة التدريب الأوروبية، غالبًا ما تسمى سندات الخزانة من قبل المستثمرين ذوي الخبرة، وتتراوح العائدات السنوية من حوالي 2-3%، وعلى الرغم من أن لكل أنواع الاستثمار مستوى معين من المخاطرة، إلا أن أذون الخزانة تُعد هي الأقرب إلى الاستثمار الخالي من المخاطر، ولكن في حالة وجود مخاطر قليلة، سيكون العائد قليلًا أيضًا.[٥]

السندات الحكومية

السندات الفيدرالية هي عمومًا أكثر أنواع السندات الحكومية أمانًا، حيث قد تواجه الولايات والمدن مشاكل مالية وسوء إدارة يعرض سداد السندات للخطر، وتصدر السندات الحكومية على المستوى الاتحادي ومستوى الولايات والبلدية، وعادةً ما يتم الاحتفاظ بالسندات الحكومية في صناديق السندات وصناديق التقاعد، ويُعد أيضًا من أنواع الاستثمارات المنخفضة المخاطر.[٥]

سندات الشركات

سندات الشركات هي عبارة عن قرض لشركة كبيرة، حيث لا يقوم معظم المستثمرين الأفراد بشراء سندات مباشرةً؛ بل يمتلكونها من خلال صناديق الاستثمار المُشتركة وصناديق الاستثمار المُتداولة، وتقدم سندات الشركات أسعار فائدة أفضل من السندات الحكومية في معظمها، ولكن هناك أيضًا مخاطر أكبر قليلًا، تسمى السندات ذات المخاطر العالية السندات غير المرغوب فيها ولكنها لا تزال تقدم عوائد جيدة في محفظة متنوعة بشكل جيد، تدفع السندات مدفوعات الفائدة بشكل دوري على مدار فترة السند، والمعروفة باسم القسيمة ويتم سداد أصل المبلغ النهائي عند الاستحقاق.[٥]

الأسهم الممتازة

الأسهم المفضلة تعمل مثل مزيج من السند مع الأسهم الممتازة، حيث يحصل حامل البطاقة على دفع مضمون كل ثلاثة أشهر مثل السندات، ولكن لا يوجد تاريخ انتهاء صلاحية في النهاية، ويتم دفع أموال حملة الأسهم المفضلين بعد حملة السندات ولكن قبل حملة الأسهم العادية في حالة تصفية الإفلاس، الجانب السلبي للسهم المفضل هو عدم القدرة على التصويت، وهذا يعني عدم إبداء الرأي فيما يتعلق باتجاه مستقبل الشركة، وفي بعض الحالات، يكون السهم المفضل قابلاً للتحويل إلى سندات أو أسهم عادية.[٥]

الأسهم العادية المباعة

الأسهم الشائعة هي أكثر أنواع الأسهم شيوعًا، وتعد من أنواع الاستثمارات الأكثر شيوعًا، حيث يتكون من محفظة تتكون أساسا من الأسهم المشتركة المتنوعة والتي تميل إلى أن تفعل جيدا مع مرور الوقت، كما أن الأسهم أكثر تقلبًا من السندات والاستثمارات المذكورة أعلاه، مما يجعل شراء أسهم فردية من الصعب الحصول على تنوع جيد فيها من خلال محفظة أصغر، وهذا هو السبب في أن الصناديق الاستثمارية وصناديق الاستثمار المتداولة، هي أفضل الأماكن لمعظم الناس للاستثمار.[٥]

أنواع المُستثمرين

بما انه يوجد أنواع مختلفة من أنواع الاستثمار فهذا بدوره يؤدي إلى وجود أنواع مختلفة من المستثمرين والتي يجب اختيارها بعناية لتحقيق الأرباح المتوقعة وتجنب الخسائر المحتملة، حيث يوجد هنالك العديد من أنواع المستثمرين الذين يمُكن التعامل معهم، وسيتم توضيحهم كما يأتي:[٦]

  • الأصدقاء والعائلة: يجب أن يقترب أول نوع من رُواد الأعمال من المُستثمرين في البداية من الأصدقاء والعائلة واتصالاتهم الشخصية الوثيقة.
  • البنوك والجهات الحكومية: هؤلاء ليسوا مستثمرين حقيقيين مثل الآخرين، لكن يمكن أن يكونوا مصادر لرأس المال.
  • مستثمرين المُلاك: عادة ما يتم التعامل مع المستثمرين المُلاك المحترفين عندما يتعلق الأمر بتمويل عمليات صغيرة.
  • مسرعات وحاضنات: هي برامج لمُستثمرين تعمل على تسريع أنواع الاستثمارات المختلفة ونقلها للمرحلة التالية.
  • مكاتب الأسرة: يتم جذب مكاتب الأسرة بشكل متزايد إلى مزايا الاستثمار في الشركات الناشئة.
  • شركات رأس المال الاستثماري: الاستثمار في الشركات الناشئة يحمل مجموعة متنوعة من الفوائد للشركات الكبيرة.

أفكار لأفضل الاستثمارات

يسعى الجميع لتحقيق أرباح طويلة الأجل والعمل على استمرار نُموها، لذلك لا بُد من البحث عن أنواع الاستثمار المختلفة واختيار ما يلائم كل مًستثمر منها والمباشرة في هذه الأعمال من أجل تحقيق الأرباح، وقبل البدء بأي استثمار يجب البحث عن فكرة للاستثمار المُلائم، وهنا سيتم عرض أفكار لأفضل الاستثمارات التي ستُحقق عائد طويل الأجل بخسائر قليلة، وهي كما يأتي:[٧]

الاستثمار في سوق الأوراق المالية

سيساعد الاستثمار في سوق الأوراق المالية على تحديد الأهداف الاستثمارية وتحديد خطة طويلة الأجل لتحقيقها بدلًا من التركيز فقط على العائدات، حيث يمكن العمل على الانتقال إلى استثمارات ذات رسوم قليلة، حيث إن المُستثمرين في سوق الأوراق المالية يعملون على التركيز على متوسط تكلفة الدولار، وذلك من أجل الاستفادة من الفرص عندما ينخفض سعر الاستثمارات، كما أنه يوجد صناديق مؤشرات مُنخفضة التكلفة والموجودة عالميًا والتي تُتيح الاستثمار فيها بدلًا من الاستثمار في الأسهم الفردية.

الاستثمار في العقارات

تمامًا مثل سوق الأوراق المالية، تستمر الأسعار في الصعود والارتفاع مع عدم وجود نهاية في الأفق في سوق العقارات، على الرغم من ذلك فإن العديد من المستثمرين العقاريين يشترون العقارات المؤجرة، وفي حال عدم الرغبة بالاستثمار في العقارات المادية، فيمكن دائمًا شراء صناديق الاستثمار العقاري، حيث تتيح صناديق الاستثمار العقاري الاستفادة من التقلبات في سوق العقارات دون أي متاعب.

استراتيجيات الاستثمار

مع وجود العديد من أنواع الاستثمار التي يمكن التوجه إليها، لا بد في البداية من فهم المخاطر، وكيفية التقليل منها، وكيفية تسريع عملية تحقيق الأهداف الاستثمارية، وهذا يُمكن القيام به من خلال اختيار استراتيجية الاستثمار المناسبة، حيث تعمل الاستراتيجية كدليل من أجل العمل على اختيار أفضل خطة استثمار وفقًا لأهداف الربح والأُطر الزمنية الخاصة بالاستثمار، وبعد معرفة أهم أنواع الاستثمار لا بُد من معرفة أهم الاستراتيجيات، وهي كما يأتي:[٨]

  • استثمار قصير المدى: عادةً ما يتم إجراء استثمارات قصيرة الأجل مع الأخذ في الاعتبار أهداف الربح المحددة والإطار الزمني، وهي خيارات منخفضة المخاطر مع تحقيق مكاسب متواضعة، وتضمن استراتيجية الاستثمار هذه الحد الأدنى من المخاطر، في حين تختلف العوائد حسب نوع الاستثمار، ومن الأمثلة على الاستثمارات قصيرة الأجل: التوفير عبر الإنترنت، وشهادات الإيداع.
  • قيمة الاستثمار: يجد المُستثمرون أسهمًا منخفضة القيمة من خلال البحث الدقيق وفهم إمكانات نمو الشركات، وشراء الأسهم التي تعد أرخص مما كان متوقعًا، ولكن بعد معرفة أنواع الاستثمار فإن هذه الاستثمارات تحتاج إلى وقت طويل قبل إظهار العوائد، حيث تتطلب استراتيجية الشراء والاحتفاظ والصبر والرغبة في التمسك بالأسهم خلال تقلبات السوق.
  • الاستثمار في الدخل: يُمكّن الاستثمار في الدخل المستثمرين من بناء الثروة بمرور الوقت، ويشمل تجميع مجموعة من الأصول التي يُمكن أن تولد دخلًا سنويًا مرتفعًا في ظل مخاطر منخفضة، مثل: السندات والأسهم، بالإضافة إلى أنها تعمل على توفير تدفق دخل ثابت يُمكن الاعتماد عليه بأقل قدر من المخاطر.
  • نمو الاستثمار: بعد الاطلاع على أنواع الاستثمار، فإن مفهوم النمو في الاستثمار يُركز على زيادة رأس المال، وهو يُشبه في حدٍ كبير الاستثمار في القيمة، إلا انها تُعتبر من الاستراتيجيات المُفضلة للمُستثمرين بسبب قدرتها على تحقيق عوائد مُرتفعة، ولكن مخاطرها كبيرة نسبيًا.
  • الاستثمارات الصغيرة: يشمل الاستثمار ذو الحجم الصغير شراء الأسهم في الشركات الصغيرة ذات القيمة السوقية الأصغر نسبيًا، ويُمكن أن تكون هذه الشركات إما شركات ناشئة أو في مرحلة التطوير، وبعد معرفة أنواع الاستثمار فإن هذا النوع من استراتيجيات الاستثمار ينطوي على مخاطر أعلى لكنه يُعد مفضلًا لدى المُستثمرين لأن هذه الشركات تمر دون أن يلاحظها أحد نسبيًا.

عوامل نجاح الاستثمارات

أدى التوجه التنافسي المتزايد للدول إلى عدم وضوح عوامل نجاح الاستثمارات، حيث أصبح الاهتمام مُنصبًا على الاحتفاظ برأس المال، فبعد معرفة أنواع الاستثمار المُختلفة، لا بُد من معرفة عوامل الاستثمار السليم، حيث إن أهم القرارات الاستثمارية تُعد قرارات سهلة للغاية في حال تم اتخاذها في الوقت المُناسب، ومن أهم عوامل نجاح الاستثمارات:[٩]

  • معدل التوفير الخاص بالمُستثمر.
  • طبيعة الاستثمار.
  • التنويع في الاستثمارات.
  • حفض تكاليف الاستثمار.
  • الالتزام بخطة الاستثمار.

مخاطر الاستثمار

بعد التعرف على مفهوم الاستثمار وفهم المبادئ الأساسية له، لا بُد من التمييز بين أنواع الاستثمارات المُختلفة، والتمييز بين المخاطر المُتعلقة بها، حيث أنه يوجد هناك احتمالات هائلة من الاستثمارات؛ والتي غالبًا ما تكون النُقود أكثرها استقرارًا، والاستثمارات البديلة أكثرها تقلبًا، وفيما يأتي سيتم توضح مخاطر الاستثمارات بترتيب تصاعدي:[١٠]

السيولة النقدية

إن الودائع المصرفية النقدية هي أبسط أصول الاستثمار وأكثرها سهولة في الفهم والأكثر أمانًا، حيث لا يقتصر الأمر على تزويد المستثمرين بمعرفة دقيقة بالاهتمام الذي سيحصلون عليه، ولكنه يضمن أيضًا استرداد رأس مالهم، ولكن على الجانب السلبي، فإن الفائدة المكتسبة من النقد في حساب ادخار نادرًا ما تفوق التضخم، في حين أن شهادات الإيداع عبارة عن أدوات عالية السيولة، تشبه إلى حد بعيد النقد، وهي أدوات توفر عادةً معدلات فائدة أعلى من تلك الموجودة في حسابات الادخار، ومع ذلك يتم تأمين الأموال لفترة من الوقت.

السند

السند هو أداة دين تمثل قرضًا يُقدمه المُستثمر إلى المُقترض، ويكون السند النموذجي إما شركة أو وكالة حكومية، حيث يقوم المُقترض بإصدار سعر فائدة ثابت للمُقرض في مقابل استخدام رأس ماله، والسندات شائعة في المنظمات حيث يتم استخدامها لتمويل العمليات أو المشتريات أو غيرها من المشاريع، ويتم تحديد أسعار السندات بشكل أساسي من خلال أسعار الفائدة، وبسبب هذا يتم تداولها بكثافة عند رفع أسعار الفائدة.

المخازن

تتيح الأسهم للمُستثمرين المشاركة في نجاح الشركة من خلال الزيادات في سعر السهم ومن خلال الأرباح، ويمتلك المُساهمون مطالبة بأصول الشركة في حالة إفلاسها لكن لا يمتلكون الأصول، ويتمتع حاملو الأسهم العادية بحقوق التصويت في اجتماعات المساهمين، وفي حين أن حاملو الأسهم الممتازة لا يمتلكون حقوق التصويت، ولكنهم لا يتلقون الأفضلية على المساهمين العاديين من حيث مدفوعات الأرباح الموزعة.

صناديق الاستثمار

الصندوق المشترك هو نوع من الاستثمار حيث يقوم مجموعة من المُستثمرين بتجميع أموالهم معًا لشراء الأوراق المالية، ويتم إدارتها من قبل مديري المحافظ الذين يخصصون ويوزعون الاستثمار المُجمع في الأسهم والسندات والأوراق المالية، وهناك أيضًا العديد من صناديق الاستثمار المشتركة التي تتم إدارتها بشكل نشط، مما يعني أن مديري المحافظ يقومون بتحديثها ويقومون بتتبع مخصصاتهم وتعديلها بعناية داخل الصندوق.

كيفية بدأ الاستثمار

يُعد الاستثمار طريقة لتأمين المستقبل المالي والبدء بجني المزيد من المال، ولا يقتصر الاستثمار على من يملكون المال، بل يمكن لأي شخص أن يبدأ بالاستثمار مع القليل من المال من خلال صياغة الخطط والتعلم بسرعة من أجل بدء الاستثمار بطريقة ناجحة وكسب الربح منه دون خسائر، لذلك هنالك خطوات لبدء أي نوع من أنواع الاستثمار المُختلفة، وهي كما يأتي:[١١]

  • التعرف على وسائل الاستثمار المختلفة.
  • الاحتفاظ ببعض الأموال احتياطيًا.
  • الحصول على جميع وثائق التأمين.
  • الاستثمار بنسبة قليلة في الأسهم.
  • شراء سندات.
  • فهم طريقة عمل الأسواق المالية.
  • الاستثمار في الممتلكات.
  • الاستثمار في صناديق الاستثمار المشتركة والصناديق المتداولة في البورصة.
  • شراء أصول مُقومة بأقل من قيمتها أي شراءها بقيمة منخفضة وبيعها بقيمة مرتفعة.
  • تجنب الشراء على الأمل والبيع على الخوف.
  • معرفة تأثير أسعار الفائدة على السندات.
  • التنويع في المحفظة الاستثمارية.

طرق لزيادة أرباح الاستثمارات

لا بد للفرد من أن يقوم بالبحث عن الطرق المناسبة لاستثمار الأموال وتحقيق الأرباح، وهناك العديد من الطرق التي يجب على المُستثمر القيام بها من أجل أن تكون هذه الاستثمارات أكثر اتساقًا، ومن أجل تجنب بعض الأخطاء المُكلفة التي قد تؤدي إلى خسارة الاستثمارات، ومن أهم طريق زيادة أرباح الاستثمارات، ما يأتي:[١٢]

  • الاتساق: أسهل طريقة لخلق الثروة هي أتمتة ذلك، حيث أنه لا يُمكن ضمان أداء أسواق الأوراق المالية، إلا أنه يمكن فعل أفضل شيء وهو تحكم المُستثمر في تصرفاته، وهذا يعني تقديم مساهمات منتظمة للحسابات الاستثمارية، فكلما زاد التوفير والاستثمار، كلما زادت محفظة الاستثمار نموًا.
  • موازنة المخاطر والعوائد: تُعتبر السندات الحكومية آمنة بشكل عام، إلا أنها قد لا تكسب ما يكفي من المال لتجاوز التضخم وتوفير نمو المحفظة الذي يحتاجه المُستثمر للوصول إلى أهدافه الاستثمارية، ولهذا السبب لا بُد للمًستثمر من إيجاد طريقة لموازنة المخاطر والعوائد بطريقة توفر مزيجًا من الأمان ونمو المحفظة، فقد يكون هذا رصيدًا دقيقًا ومقدار درجة المخاطرة قليلة.
  • تجنب المبالغة في رد الفعل لظروف السوق: بعد معرفة المُستثمر درجة المخاطر التي يُمكنه تحملها، فيجب عليه ان يبدأ بوضع أهدافه الاستثمارية والجدول الزمني، وطريقة الاستثمار، وذلك من أجل العمل على إعادة التوازن للمحفظة الاستثمارية.
  • خفض تكاليف الاستثمار: تتمثل إحدى أسهل الطرق لزيادة عوائد الاستثمار في تقليل الرسوم الإدارية والمصروفات الأخرى التي يتم دفعها، والتي تتضمن الرسوم العادية، وكذلك الرسوم المخفية في النسخة المطبوعة من نشرة الصندوق.
  • إيلاء الاهتمام للضرائب: إن قانون الضرائب مكتوب بطريقة تمنح المستثمرين طرقًا لتقليل ضرائبهم على الاستثمارات، مثل رسوم إدارة الاستثمار، فكل دولار يتم توفيره هو دولار آخر يبقى في المحفظة ويمكن استثماره من أجل عوائد إضافية.

نصائح للاستثمار

يوجد هناك العديد من أنواع الاستثمار التي يمكن الاستثمار فيها، مثل: الاستثمار في الأسهم أو العملات أو المعادن الثمينة، ولكن قبل البدء بالاستثمار هناك العديد من النصائح التي يجب على المُستثمر اتباعها من أجل تحقيق أفضل الأرباح، وهي كما يأتي:[١٠]

  • الاستثمار في العقارات: بدلًا من شراء العقارات التجارية أو السكنية مباشرة، يمكن شراء أسهم في صناديق الاستثمار العقاري، والتي تتصرف مثل صناديق الاستثمار المشترك حيث يجمع مجموعة من المستثمرين أموالهم معًا لشراء العقارات.
  • الاستثمار في صناديق التحوط وصناديق الأسهم الخاصة: تُمكن من الاستثمار في مجموعة من الأصول المصممة للتسليم بما يتجاوز عوائد السوق.
  • الاستثمار في السلع: تشير السلع إلى الموارد الملموسة مثل الذهب والفضة والنفط الخام وكذلك المنتجات الزراعية.
  • تنويع المحافظ الاستثمارية: يتم ذلك باستخدام فئات الأصول المختلفة، مع وجود مزيج يعكس درجة المخاطر المتعلقة بكل نوع، لذا في البداية لا بُد من البدء باستثمارات بسيطة، ثم توسيع المحافظ الاستثمارية.

المراجع[+]

  1. "investment ", www.businessdictionary.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  2. "Investment", www.investopedia.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  3. "Investment", www.britannica.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Investment", www.wikiwand.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "7 Types of Investments Entrepreneurs Should Know About", www.entrepreneur.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  6. "8 Types of Investors for Startups", www.forbes.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  7. "7 Best Investments To Make In 2019", www.forbes.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  8. "How To Invest – Basic Investing Strategies", www.entrepreneur.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  9. "The Five Most Important Factors For Investment Success", www.thesimpledollar.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  10. ^ أ ب "Introducing to Investing", www.investopedia.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  11. "How to Start Investing", www.wikihow.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  12. "5 Simple Ways To Increase Your Investment Returns", www.forbes.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.