التخلف العقلي ينتشر الإعاقة والتخلّف العقلي في المجتمعات والطبقات كافّة، بحيث أنها لا تقتصر على مجتمع معين يتم معرفة أن الحالة المصابة بمرض الإعاقة العقلية منذ الطفولة، ويتضمّن هذا المرض العديد من الحالات والأنواع تتصف أغلب الحالات المصابة بهذا المرض بأنها ذات عمر قصير؛ إذ إنّ الإعاقة كفيلة بتردي قدرات الفرد العقلية؛ وذلك لعدم الاستجابة للمتطلبات التي تناسب عمره، وعدم إدراك المتطلبات الأساسية الخاصة فيه، ويعدّ هذا النوع من الأمراض أكثر الأمراض انتشارًا، وفي هذا المقال سيتمّ التحدث عن أنواع الإعاقة العقلية. تعريف الإعاقة العقلية تعرّف بأنها التردي الناتج عن خلل دماغي، ممّا ينتج عن ذلك عوز في وظائف الدماغ الرئيسة مثل الاتصال مع الناس والتركيز وقصور في الذاكرة، حيث نتج عن ذلك صعوبة شديدة في شتى المناحي التعليمية والمناحي السلوكية، بحيث ينتج عنه خلل في التصرفات العامة، وذلك يؤدي الى العديد من الصعوبات الحياتية التي يعاني منها المريض. أنواع الإعاقة العقلية يمكن تصنيف أنواع الإعاقة العقلية وفق وفق درجة الإعاقة على النحو الآتي: التخلف العقلي بسيط: تتمثّل فئة التخلّف العقلي البسيط أغلب المعاقين الذين يملكون قابلة للتعلم ونسبة ذكاء تتراوح بين (50-70) درجة، يتوقف النمو الدماغي عند هذا النوع من الإعاقة بين ما يتراوح (7-10) سنوات حيث تتمثل هذه النسبة بعقل طفل طبيعي. التخلف العقلي المتوسط: يتصف هذا النوع من الاعاقة بصعوبة تعلم مرضاه حيث ولكن يمكن ذلك عن طريق التدريب المستمر حيث تتراوح نسبة الذكاء لهذا النوع بين (35-50) إذ يتوقّف النمو العقلي على فئة التخلف المتوسط عند مستوى عمر (3-7). التخلف العقلي المزمن: يكون العمر العقلي لدى مرضى التخلّف المزمن أقل من خمس سنوات، وتتراوح نسبة الذكاء لديهم بين (25-40). تخلف عقلي مزمن جدًا: يتصف الأشخاص المصابين بتخلف مزمن جدًا بالنُدرة كما أنهم أصحاب نسب ذكاء منخفضة جدًا، تتمثّل بنسبة أقل من (20%) وعمر عقلي أقلّ من ثلاث سنوات. أسباب الإعاقة العقلية تتعدد أسبابها بين الوراثة والخلل الدماغي والاضطرابات فيما يأتي سيتم ذكر أبرز أسبابها: أسباب قبل الولادة: يتم هذا النوع عن طريق العوامل المرضية التي تصيب الحامل قبل الولادة مما يؤثر على الجنين ومن هذه العوامل: الأدوية والعقاقير الخاطئة. سوء التغذية والهواء الملوث. الأورام السرطانيّة. أسباب وراثية متناقلة. أسباب أثناء الولادة: هنا تتم الحالة إصابتها اثناء ولادتها، ويعود لذلك على عدة مقومات لها ومنه: المشاكل المرافقة للولادة مثل الولادة الصعبة. الولادة القيصرية. الصدمات الجسدية مثل: تعرض جسد الحامل للأذى. أسباب بعد الولادة: وهي الحالات التي تتم بعد ولادة الجنين ومن هذه الحالات: سوء في التغذية بشكل عام. تردي في الأكسجين. عوز في الدماغ.  خصائص المتخلفين عقليًا يعاني أصحاب الأمراض الدماغية العديد من الصعوبات التي تجعل منه مختلف عن باقي الناس ومن هذه الخصائص ما يأتي: خصائص عقلية: وهي الميزة الأهم والأكثر تأثيرًا على مريض التخلف بحيث يكون النمو في عقله أقل من المعدل الطبيعي للطفل السليم، ومن هذه الخصائص: عدم القدرة على الإصغاء الجيد والتركيز الاعتيادي. عدم القدرة على التذكر؛ وذلك نتيجة لضمور في عمل الذاكرة الخاصة به. مشاكل عديدة في النطق وعدم اللفظ الصحيح للكلمات. القدرة القليلة على إدراك الأمور؛ وذلك لعدم القدرة التامة على التفكير. خصائص اجتماعية: وهي الخصائص التي تحيط بالمريض من حوله مثل مدى قدرته على الانخراط في المجتمع ومدى القدرة على تنمية ذاته من ناحية انفعالية واجتماعية، ويتصف بعض المعاقون عقليًا من ناحية اجتماعية وانفعالية بما يأتي: الميل إلى السلوك العدواني. لتماطل والنشاط الزائد. تكرار السلوكيات نفسها بشكل دوري. عدم القدرة على ضبط النفس وانفعالاتها. عدم القدرة على تكوين الصداقات والعلاقات مع الناس. الخوف المستمر وعدم الشعور بالأمان.

أنواع الإعاقة العقلية

أنواع الإعاقة العقلية

بواسطة: - آخر تحديث: 22 أبريل، 2018

التخلف العقلي

ينتشر الإعاقة والتخلّف العقلي في المجتمعات والطبقات كافّة، بحيث أنها لا تقتصر على مجتمع معين يتم معرفة أن الحالة المصابة بمرض الإعاقة العقلية منذ الطفولة، ويتضمّن هذا المرض العديد من الحالات والأنواع تتصف أغلب الحالات المصابة بهذا المرض بأنها ذات عمر قصير؛ إذ إنّ الإعاقة كفيلة بتردي قدرات الفرد العقلية؛ وذلك لعدم الاستجابة للمتطلبات التي تناسب عمره، وعدم إدراك المتطلبات الأساسية الخاصة فيه، ويعدّ هذا النوع من الأمراض أكثر الأمراض انتشارًا، وفي هذا المقال سيتمّ التحدث عن أنواع الإعاقة العقلية.

تعريف الإعاقة العقلية

تعرّف بأنها التردي الناتج عن خلل دماغي، ممّا ينتج عن ذلك عوز في وظائف الدماغ الرئيسة مثل الاتصال مع الناس والتركيز وقصور في الذاكرة، حيث نتج عن ذلك صعوبة شديدة في شتى المناحي التعليمية والمناحي السلوكية، بحيث ينتج عنه خلل في التصرفات العامة، وذلك يؤدي الى العديد من الصعوبات الحياتية التي يعاني منها المريض.

أنواع الإعاقة العقلية

يمكن تصنيف أنواع الإعاقة العقلية وفق وفق درجة الإعاقة على النحو الآتي:

  • التخلف العقلي بسيط: تتمثّل فئة التخلّف العقلي البسيط أغلب المعاقين الذين يملكون قابلة للتعلم ونسبة ذكاء تتراوح بين (50-70) درجة، يتوقف النمو الدماغي عند هذا النوع من الإعاقة بين ما يتراوح (7-10) سنوات حيث تتمثل هذه النسبة بعقل طفل طبيعي.
  • التخلف العقلي المتوسط: يتصف هذا النوع من الاعاقة بصعوبة تعلم مرضاه حيث ولكن يمكن ذلك عن طريق التدريب المستمر حيث تتراوح نسبة الذكاء لهذا النوع بين (35-50) إذ يتوقّف النمو العقلي على فئة التخلف المتوسط عند مستوى عمر (3-7).
  • التخلف العقلي المزمن: يكون العمر العقلي لدى مرضى التخلّف المزمن أقل من خمس سنوات، وتتراوح نسبة الذكاء لديهم بين (25-40).
  • تخلف عقلي مزمن جدًا: يتصف الأشخاص المصابين بتخلف مزمن جدًا بالنُدرة كما أنهم أصحاب نسب ذكاء منخفضة جدًا، تتمثّل بنسبة أقل من (20%) وعمر عقلي أقلّ من ثلاث سنوات.

أسباب الإعاقة العقلية

تتعدد أسبابها بين الوراثة والخلل الدماغي والاضطرابات فيما يأتي سيتم ذكر أبرز أسبابها:

  • أسباب قبل الولادة: يتم هذا النوع عن طريق العوامل المرضية التي تصيب الحامل قبل الولادة مما يؤثر على الجنين ومن هذه العوامل:
  1. الأدوية والعقاقير الخاطئة.
  2. سوء التغذية والهواء الملوث.
  3. الأورام السرطانيّة.
  4. أسباب وراثية متناقلة.
  • أسباب أثناء الولادة: هنا تتم الحالة إصابتها اثناء ولادتها، ويعود لذلك على عدة مقومات لها ومنه:
  1. المشاكل المرافقة للولادة مثل الولادة الصعبة.
  2. الولادة القيصرية.
  3. الصدمات الجسدية مثل: تعرض جسد الحامل للأذى.
  • أسباب بعد الولادة: وهي الحالات التي تتم بعد ولادة الجنين ومن هذه الحالات:
  1. سوء في التغذية بشكل عام.
  2. تردي في الأكسجين.
  3. عوز في الدماغ.

 خصائص المتخلفين عقليًا

يعاني أصحاب الأمراض الدماغية العديد من الصعوبات التي تجعل منه مختلف عن باقي الناس ومن هذه الخصائص ما يأتي:

  • خصائص عقلية: وهي الميزة الأهم والأكثر تأثيرًا على مريض التخلف بحيث يكون النمو في عقله أقل من المعدل الطبيعي للطفل السليم، ومن هذه الخصائص:
  1. عدم القدرة على الإصغاء الجيد والتركيز الاعتيادي.
  2. عدم القدرة على التذكر؛ وذلك نتيجة لضمور في عمل الذاكرة الخاصة به.
  3. مشاكل عديدة في النطق وعدم اللفظ الصحيح للكلمات.
  4. القدرة القليلة على إدراك الأمور؛ وذلك لعدم القدرة التامة على التفكير.
  • خصائص اجتماعية: وهي الخصائص التي تحيط بالمريض من حوله مثل مدى قدرته على الانخراط في المجتمع ومدى القدرة على تنمية ذاته من ناحية انفعالية واجتماعية، ويتصف بعض المعاقون عقليًا من ناحية اجتماعية وانفعالية بما يأتي:
  1. الميل إلى السلوك العدواني.
  2. لتماطل والنشاط الزائد.
  3. تكرار السلوكيات نفسها بشكل دوري.
  4. عدم القدرة على ضبط النفس وانفعالاتها.
  5. عدم القدرة على تكوين الصداقات والعلاقات مع الناس.
  6. الخوف المستمر وعدم الشعور بالأمان.