أنواع أمراض الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أنواع أمراض الدم

الدم

يعد الدم من أهم مكونات جسم الإنسان بسبب دوره الحيوي في إيصال الغذاء الجاهز والأكسجين عبر الأوعية الدموية إلى كافة أعضاء الجسم، ويتم ضخ الدم عبر الأوعية الدموية من القلب بشكل مستمر لتلبيه حاجة خلايا جسم الإنسان للغذاء والأكسجين، والذي يمكّنها من القيام بعملياتها الحيوية على النحو المطلوب، ويتكون الدم من خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، وبلازما الدم، بالإضافة إلى الصفائح الدموية، وهناك العديد من الأمراض التي تصيب جسم الإنسان، والتي تكون على ارتباط مباشر بالدم، وتسمى هذه الأمراض بأمراض الدم، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أنواع أمراض الدم.

أنواع أمراض الدم

هناك العديد من أنواع أمراض الدم، والتي يختلف تأثيرها على الإنسان، فبعض أنواع أمراض الدم يسهل التعايش معها، وتعتبر غير مؤثرة بشكل مباشر على صحة الإنسان، بخلاف بعض الأنواع الأخرى التي قد تشكل خطرًا حقيقيًا على صحة الإنسان، وقد تؤدي إلى الوفاة، وعليه فإن أهم أنواع أمراض الدم ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم: ينتج هذا المرض عن حدوث زيادة في الضغط على الأوعية الدموية في جسم الإنسان، الأمر الذي يؤدي إلى تصلب الأوعية الدموية وتحميل القلب فوق طاقته أثناء عملية ضخ الدم إلى كافة أجزاء الجسم، وقد يستمر وجود هذا المرض في جسم الإنسان لعدة سنوات دون أن يعلم المصاب به إلا من خلال بعض الأعراض الواضحة التي تظهر في وقت متأخر نسبيًا.
  • انخفاض ضغط الدم: وهي حالة مرضية ينتج عنها عدم وصول الكمية الكافية من الأكسجين إلى الدماغ، ما ينعكس على قدرة الدماغ على القيام بالوظائف الموكلة إليه، بالإضافة إلى عدم وصول الأكسجين الكافي إلى أعضاء الجسم الأخرى.
  • الملاريا: يعد هذا المرض من أخطر أنواع أمراض الدم التي هددت حياة البشرية، وينتج هذا المرض عن طفيلي ينتقل على طريق لدغات البعوض إلى الدم في الإنسان، ويسمى هذه الطفيلي البلازموديوم، والذي يعمل على تدمير كريات الدم الحمراء.
  • الثلاسيميا: يعرف على أنه أحد أمراض الدم التي ينتج عن الإصابة بها حدوث انخفاض حاد في مستوى هيموجلوبين الدم، الأمر الذي يؤثر على عدد كريات الدم الحمراء، ويؤدي الإصابة بهذا المرض إلى حدوث الإجهاد البدني، والتأثير على قدرة الإنسان على القيام بالنشاطات المختلفة.
  • فقر الدم: ينتج هذا المرض عن نقص حاد في تركيز الهيموغلوبين في الدم، الأمر الذي يؤدي إلى عدم إيصال الكمية الكافية من الأكسجين إلى متخلف أعضاء وأنسجة جسم الإنسان.

الوقاية من أمراض الدم

يجب على الإنسان أن يحافظ على قوة دمه، وأن يكثر من تناول الأطعمة التي تحتوي على عنصر الحديد، ويتجنب مسببات أمراض الدم المعدية مثل الملاريا، وألا يستخف بأي أعراض غير طبيعية تظهر عليه، لأنها قد تكون ناجمة عن الإصابة بأمراض الدم، والتي يمكن الحد من خطورتها من خلال علاجها في بداياتها، كما ينبغي على الإنسان أن يعمل على فحص قوة الدم وضغط الدم بشكل دوري للكشف عن أي مشكلات صحية.