أمور يجب القيام بها عند امتلاك الشريك مشاعر أقوى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أمور يجب القيام بها عند امتلاك الشريك مشاعر أقوى

لا يعتبر امتلاك الشريك مشاعر تفوق المشاعر التي يمتلكها المرء تلك المعضلة, و في الواقع يتمنى بعض الأشخاص أن يمتلك شريكهم مشاعر قوية تفوق مشاعرهم الخاص, و لكن في بعض الأحيان قد يواجه المرء بعض الصعوبات في التعامل مع مثل هؤلاء الشركاء, و بالتالي فأن هناك بعض التصرفات و الأمور التي يتوجب على المرء القيام بها لتجنب مثل هذه الصعوبات, و في ما يلي أبرز هذه الأمور.

التأكيد على الإعجاب

في حال كان هناك إعجاب متبادل بين الطرفين, و لكن يظهر الطرف الأخر مبالغة في الإعجاب, فأنه من الجيد أن يقوم المرء بين الحين و الأخر أن يؤكد على إعجابه, و ذلك لكون الشريك يحتاج لمثل هذا التأكيد ليطمئن و يحافظ على هدوءه و يشعر بالسعادة.

الصدق في المشاعر

يلجأ العديد من الأشخاص للكذب في المشاعر, حيث يخبروا الآخرين بمشاعر زائفة فقط لتلبية بعض الحاجات في أنفسهم, أو لمجارات مشاعر الشريك, و في الواقع هذا أحد أسوأ التصرفات, و لا يوج ضير من أن يخبر المرء شريكه عن حقيقة مشاعره, سواء كانت مجرد إعجاب أو حب, فهذا يعتبر أفضل من الكذب و يبقي المرء بعيدا عن المشاكل.

تفاوت المشاعر أمر طبيعي

إن امتلاك أحد الطرفين مشاعر أقوى من الأخر أمر طبيعي, و لا يجب أن يؤثر هذا التفاوت على تصرفات كلاهما, و يجب أن يتفهم أحدهم الأخر, فمن الطبيعي أن يظهر الطرف ذو المشاعر القوية اندفاعا قويا و مبالغة في الاهتمام, و أيضا من الطبيعي أن يظهر بعض الفتور بين الحين و الأخر من الطرف ذو المشاعر البسيطة.

المبالغة المزعجة

عندما يحب المرء شخص بشدة, قد يصل لمرحل يفقد بها السيطرة على تصرفات, و يبالغ في اهتمامه و تمسكه بشريكه لدرجه يجعله متوتر و قد يصل الأمر للخوف, و في هذه الحالة يتوجب على الشريك أن ينبه شريكه لأن تصرفاته تجاوزت الطبيعي و يمكن لها أن تؤثر على العلاقة سلبيا, و من الأمثلة على هذه التصرفات, استخدام الرسائل القصير على مدار الساعة, و المكالمات الهاتفية المتكررة و المتتابعة .