أمراض الجلد المعدية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أمراض الجلد المعدية

أمراض الجلد المعدية

14 مليون زيارة إلى الأطباء تقريبًا سنويًا في الولايات المتحدة تحدث بسبب أمراض الجلد والنسج الرخو SSTIs، بالإضافة إلى الزيارات إلى العيادات التخصصية والمستشفيات ومراكز الإسعاف، وتحدث هذه الأمراض بشكل أكبر عند الأشخاص بأعمار 18 إلى 44 سنة، وتُسبب العنقوديات المذهبة المقاومة للميتيسلين MRSA ما يقارب 59% من الحالات الإسعافية الناتجة عن الإنتانات والأمراض الجلدية، حيث تحدث الأمراض الجلدية المعدية نتيجة للإصابات الميكروبية -أي الإصابات البكتيرية والفيروسية والفطرية والطفيلية- للبشرة والأنسجة الداعمة لها، ويتم تدبير هذه الأمراض عادة بحسب شدّة الحالة العامة للمريض وموقع الإصابة والأمراض المرافقة للحالة، حيث تُصنّف الأمراض الجلدية عادة إلى بسيطة -غير مختلطة- أو مختلطة -تنخّرية أو غير تنحّرية-، أو إلى قيحية وغير قيحية. [١]

أنواع أمراض الجلد

هناك أربع أنواع رئيسة لأمراض الجلد المعدية، ذلك بحسب العامل المسبب للإصابة، ويمكن لهذه الأمراض أن تتشابه قليلًا في أعراضها وطريقة الإصابة بها، ولكنّها تختلف بطريقة العلاج بحسب نوع العامل المسبّب وفصيلته، ومن أنواع أمراض الجلد المعدية ما يأتي: [٢]

أمراض الجلد البكتيرية

وغالبًا ما تبدأ هذه الأمراض بتظاهرات صغيرة محمرّة مرتفعة عن سطح الجلد، ثم تنمو بحجمها، وبعض هذه الإنتانات بسيطة وسهلة العلاج باستخدام العلاجات الموضعية، بينما يحتاج بعضها الآخر إلى علاج بالصادّات الموضعية عن طريق الفم، ومن الأمراض البكتيرية للجلد ما يأتي:

أمراض الجلد الفيروسية

وتحدث هذه الأمراض بأسباب فيروسية مختلفة، وتتنوع هذه الإصابات من خفيفة إلى شديدة، وتتضمن الإصابات الجلدية الفيروسية ما يأتي:

أمراض الجلد الفطرية

تحدث هذه الأمراض بسبب العوامل الفطرية التي غالبًا ما تنمو في المناطق الرطبة من الجلد، مثل القدمين وتحت الإبطين، وبعض هذه الأمراض الفطرية غير مُعدية، وهي في الغالب لا تُشكّل خطرًا على الحياة، ومن هذه الأمراض ما يأتي:

  • قدم الرياضي.
  • القوباء الحلقية.
  • الفطور الظفرية.
  • طفح الحفّاض.

أمراض الجلد الطفيلية

تحدث هذه الأنواع من الأمراض بسبب الطفيليات، ويمكن لهذه الأمراض أن تتجاوز الجلد إلى السبيل الدموي والأعضاء الأخرى، ولا تُسبب هذه الأمراض خطرًا على الحياة ولكنّها قد تكون مزعجة للمريض، ومن الأمراض الفطرية الجلدية ما يأتي:

  • القمل.
  • بقّ الفراش.
  • الجَرَب.
  • داء هجرة اليرقات الجلدي.

أعراض أمراض الجلد

تتنوع أعراض أمراض الجلد المعدية بحسب نوع المرض والعامل المسبب، ولكن الأعراض المشتركة بين الأمراض المختلفة تتضمن احمرار الجلد والطفح الجلدي، كما يمكن أن تظاهر بعض الأعراض الأخرى مثل الحكّة والألم الموضعي والإيلام عند الضغط، ويجب على الشخص أن يستشير الطبيب عند وجود بثور مليئة بالقيح على مساحات كبيرة، أو إنتان جلدي لا يتحسن، أو يتطور بشدّته مع تقدم الوقت، كما ويمكن أن تنتشر الإنتانات الجلدية بعيدًا عن الجلد إلى السبيل الدموي، وعندما يحدث هذا الأمر يمكن أن يكون مهدّدًا للحياة، وتتضمن أعراض الإنتان الجلدي الشديد -والذي يتطلب استشارة الطبيب أو في بعض الأحيان الاستشفاء- ما يأتي: [٢]

  • القيح ضمن الآفات.
  • البثور.
  • انسلاخ البشرة أو تمزّقها.
  • بشرة بلون أسود متنخّر، أو البشرة التي تصبح عديمة اللون ومؤلمة.

أسباب أمراض الجلد

تعتمد أسباب أمراض الجلد المُعدية بتنوعها على العامل الممرض الذي أدّى إلى حدوثها وطريقة انتقاله وإصابته للجلد، حيث يمكن تصنيف أمراض الجلد بناء على هذا إلى ما يأتي: [٢]

  • إنتانات الجلد البكتيرية: يمكن أن تحدث هذه الإنتانات عند دخول بعض أنواع البكتيريا إلى أسفل الطبقة السطحية للبشرة، وذلك يمكن أن يحدث بسبب الجروح أو الخدوش، ولا يُشترط لأي قطع أو جرح أن يؤدي إلى إنتان بكتيري، ولكن ترتفع احتمالية حدوث هذا الأمر عند وجود ضعف في الجهاز المناعي، والذي يمكن أن يحدث بدوره بسبب مرض مناعي أو تأثير جانبي لأحد الأدوية.
  • التهابات الجلد الفيروسية: إن معظم التهابات الجلد الفيروسية تأتي من الإصابة بالفيروسات من المجموعات الآتية: الفيروسات الجدرية وفيروسات الورم الحليمي البشري وفيروسات الحلأ.
  • التهابات الجلد الفطرية: يمكن للعادات التي يقوم بها الشخص بالإضافة إلى كيمياء الجسم أن ترفع من احتمالية الإصابة بالتهابات الجلد الفطرية، على سبيل المثال، يمكن أن يعاني الشخص من إصابات متعدّدة من مرض ساق الرياضي عند كونه يركض يوميًا كجزء من التدريبات، أو كونه يعيش في جو رطب ويتعرّق كثيرًا، حيث إن الفطور تنمو في الأجواء الرطبة الدافئة بشكل كبير، كما أن ارتداء الملابس التي تسبب التعرّق يرفع من خطر الإصابة بهذه الإنتانات، إضافة إلى الإنتانات البكتيرية.
  • التهابات الجلد الطفيلية: يمكن للطفيليات الصغيرة جدًا أن تعيش ضمن البشرة أو تحتها وتترك بيوضها مسبّبة التهابات جلدية طفيلية.

علاج أمراض الجلد

كما هو الحال في أسباب وأعراض أمراض الجلد في تنوع طريقة التدبير بحسب العامل المسبّب، فإنّه كذلك الأمر بالنسبة للعلاج، فعندما يحدث الالتهاب بسبب بكتيري، يمكن لتطبيق الصادات الحيوية الموضعية أو الفموية أن يساعد في الشفاء من المرض، كما يمكن أن يتطلب الأمر مشاركة أكثر من صاد حيوي في الإنتانات المعنّدة على العلاج، ويجب الأخذ بعين الاعتبار حساسية أنواع البكتيريا المختلفة تجاه الصادّات المتنوعة، فلا يجب علاج جميع أنواع البكتيريا بالصادات الأكثر فعالية، وذلك لأن فعاليتها ستنخفض حتمًا مع مرور الوقت تجاه نفس الأنواع من البكتيريا، بل يجب تطبيق الصادات المناسبة تمامًا للبكتيريا المسببة للمرض، كما يمكن وصف بعض المطهرات على شكل كريمات ومضادات الفطور مع الحفاظ على النظافة الشخصية للتخلص من الإنتانات الفطرية، أمّا فيما يتعلق بالفيروسات فقد يصف الطبيب مراهم مضادة للفيروسات، أو يقوم باقتراح إزالة الأجزاء الجلدية المصابة بالتخثير أو بالقطع الجراحي، كما في بعض حالات الثآليل، إلّا أن الإنتانات الفيروسية قد تزول من تلقاء نفسها بدون علاج.

ويجب التنويه إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل تطبيق المراهم المختلفة، حيث يمكن لبعضها أن يزيد من سوء الحالة المرضية بدل أن يحسّن منها. [٣]

المراجع[+]

  1. Skin and Soft Tissue Infections, , "www.aafp.org", Retrieved in 30-01-2019, Edited
  2. ^ أ ب ت Skin Infection: Types, Causes, and Treatment, , "www.healthline.com", Retrieved in 30-01-2019, Edited
  3. Skin Infections: What You Should Know, , "www.webmd.com", Retrieved in 30-01-2019, Edited