التبويض يحدث التبويض عند تمزّق المادة الموجودة في المبيض لإنتاج البويضة، وتنتقل هذه البويضة إلى الرّحم عبر قنوات فالوب، وتشعر القليل من النّساء بألم مُفاجىء وحاد عند حدوث التبويض يُسمّى ألم التبويض أو ألم الإباضة، ولا يُعتبر أمرًا شاذًّا أو إشارة لشيء خاطىء وقد يُشبه آلام البطن الأخرى، ويعتقد معظم الباحثين أنّ سبب حدوث ألم التبويض هو تمزّق أو انتفاخ الكيس، وقد تتراوح مدّة الشعور به من ساعات قليلة إلى أيام قليلة، ويجهل الأطباء سبب إصابة بعض النّساء بهذا الألم وعدم الشعور به من قِبل جميع النّساء؛ إلّا أنّه لا يُعتبر إشارة إلى الإصابة بمرض أو مشكلة خطيرة.((What does ovulation pain mean?, "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 26-12-2018, Edited)) أعراض ألم التبويض يختلف ألم التبويض عن ألم الدّورة الشهريّة التي تُعاني منها النّساء خلال الدورة الشهرية أو قبلها فقط، ويُمكن تمييز الألم الخاص بالتبويض بسهولةٍ بسبب تميّزة بعدد من العلامات التي تجعله مُختلفًا عن ألم الدورة الشهرية، ومن هذه العلامات ما يأتي:((Ovulation Pain: When Cramps Come in the Middle of Your Cycle, "www.everydayhealth.com", Retrieved in 27-12-2018, Edited)) يحدث قبل بدء الدّورة الشهرية بأسبوعين على الأقل. يحدث لمدّة دقائق محددة في أغلب الأحيان وقد يستمر لساعاتٍ وقد يصل إلى 24 ساعة. يتميّز بأنّه ألمًا حادًا أو تشنّج بدلًا من الألم الخفيف. يحدث فجأةً دون مقدّمات. يُصيب اتّجاه واحد فقط. قد يختلف اتجاهه من شهرٍ لآخرٍ. قد يُرافق ألم التبويض نزول البقع أو الإفرازات المهبلية، وقد تُصاب بعض النّساء بالغثيان وخاصةً في حالة التعرّض لتشنّجات حادّة. علاج ألم التبويض في حالة زيارة الطبيب واستبعاد المشاكل الأخرى التي تُسبب الألم فمن المحتمل أن يكون الألم ناتجًا عن التبويض، ويجب زيارة الطبيب في حالة ملاحظة أي تغيّرات في الأعراض، وما يأتي بعض أنواع العلاجات التي تُقلل من ألم التبويض أو ألم منتصف الدورة:((Why Ovulation Pain Shouldn’t Be Ignored, "www.healthline.com", Retrieved in 27-12-2018, Edited)) مسكّنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبيّة كدواء أدفيل وموترين وميدل وأليف ونابروسين. استشارة الطبيب حول تناول حبوب منع الحمل للتقليل من الألم الناتج. الحصول على حمام دافىء أو استخدام الكمّادات الدافئة في مكان الألم. يُعتبر ألم منتصف الدّورة من علامات التبويض عند العددي من النّساء، ولكن هُناك العديد من الحالات الصحيّة الأخرى التي تؤدّي للإصابة بألم الحوض؛ وبعضًا منها قد يكون خطيرًا جدًا في حالة عدم الحصول على العلاج اللازم، لذلك يجب دائمًا الانتباه للجسم والأعراض والآلام التي قد يتعرّض لها ومراقبة الأعراض والتواصل بشكلٍ دائمٍ مع الطبيب للتأكّد من الحالة الصحيّة ووصف العلاج المناسب لها، ويجب أن تزور جميع النّساء أخصائي أمراض النّساء بشكلٍ سنوي لمناقشة المخاوف الخاصّة بحالتهن الصحيّة وإجراء فحص كامل للحوض.

ألم التبويض

ألم التبويض

بواسطة: - آخر تحديث: 2 يناير، 2019

التبويض

يحدث التبويض عند تمزّق المادة الموجودة في المبيض لإنتاج البويضة، وتنتقل هذه البويضة إلى الرّحم عبر قنوات فالوب، وتشعر القليل من النّساء بألم مُفاجىء وحاد عند حدوث التبويض يُسمّى ألم التبويض أو ألم الإباضة، ولا يُعتبر أمرًا شاذًّا أو إشارة لشيء خاطىء وقد يُشبه آلام البطن الأخرى، ويعتقد معظم الباحثين أنّ سبب حدوث ألم التبويض هو تمزّق أو انتفاخ الكيس، وقد تتراوح مدّة الشعور به من ساعات قليلة إلى أيام قليلة، ويجهل الأطباء سبب إصابة بعض النّساء بهذا الألم وعدم الشعور به من قِبل جميع النّساء؛ إلّا أنّه لا يُعتبر إشارة إلى الإصابة بمرض أو مشكلة خطيرة.1)What does ovulation pain mean?, “www.medicalnewstoday.com”, Retrieved in 26-12-2018, Edited

أعراض ألم التبويض

يختلف ألم التبويض عن ألم الدّورة الشهريّة التي تُعاني منها النّساء خلال الدورة الشهرية أو قبلها فقط، ويُمكن تمييز الألم الخاص بالتبويض بسهولةٍ بسبب تميّزة بعدد من العلامات التي تجعله مُختلفًا عن ألم الدورة الشهرية، ومن هذه العلامات ما يأتي:2)Ovulation Pain: When Cramps Come in the Middle of Your Cycle, “www.everydayhealth.com”, Retrieved in 27-12-2018, Edited

  • يحدث قبل بدء الدّورة الشهرية بأسبوعين على الأقل.
  • يحدث لمدّة دقائق محددة في أغلب الأحيان وقد يستمر لساعاتٍ وقد يصل إلى 24 ساعة.
  • يتميّز بأنّه ألمًا حادًا أو تشنّج بدلًا من الألم الخفيف.
  • يحدث فجأةً دون مقدّمات.
  • يُصيب اتّجاه واحد فقط.
  • قد يختلف اتجاهه من شهرٍ لآخرٍ.

قد يُرافق ألم التبويض نزول البقع أو الإفرازات المهبلية، وقد تُصاب بعض النّساء بالغثيان وخاصةً في حالة التعرّض لتشنّجات حادّة.

علاج ألم التبويض

في حالة زيارة الطبيب واستبعاد المشاكل الأخرى التي تُسبب الألم فمن المحتمل أن يكون الألم ناتجًا عن التبويض، ويجب زيارة الطبيب في حالة ملاحظة أي تغيّرات في الأعراض، وما يأتي بعض أنواع العلاجات التي تُقلل من ألم التبويض أو ألم منتصف الدورة:3)Why Ovulation Pain Shouldn’t Be Ignored, “www.healthline.com”, Retrieved in 27-12-2018, Edited

  • مسكّنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبيّة كدواء أدفيل وموترين وميدل وأليف ونابروسين.
  • استشارة الطبيب حول تناول حبوب منع الحمل للتقليل من الألم الناتج.
  • الحصول على حمام دافىء أو استخدام الكمّادات الدافئة في مكان الألم.

يُعتبر ألم منتصف الدّورة من علامات التبويض عند العددي من النّساء، ولكن هُناك العديد من الحالات الصحيّة الأخرى التي تؤدّي للإصابة بألم الحوض؛ وبعضًا منها قد يكون خطيرًا جدًا في حالة عدم الحصول على العلاج اللازم، لذلك يجب دائمًا الانتباه للجسم والأعراض والآلام التي قد يتعرّض لها ومراقبة الأعراض والتواصل بشكلٍ دائمٍ مع الطبيب للتأكّد من الحالة الصحيّة ووصف العلاج المناسب لها، ويجب أن تزور جميع النّساء أخصائي أمراض النّساء بشكلٍ سنوي لمناقشة المخاوف الخاصّة بحالتهن الصحيّة وإجراء فحص كامل للحوض.

المراجع

1. What does ovulation pain mean?, “www.medicalnewstoday.com”, Retrieved in 26-12-2018, Edited
2. Ovulation Pain: When Cramps Come in the Middle of Your Cycle, “www.everydayhealth.com”, Retrieved in 27-12-2018, Edited
3. Why Ovulation Pain Shouldn’t Be Ignored, “www.healthline.com”, Retrieved in 27-12-2018, Edited