علم البلاغة يُعرف علم البلاغة على أنّه أحدُ فروع علم اللغة العربيّة، والذي أُخذَ من الجذر اللغوي (بلغ)، وقد عرَّف الآمدي هذا العلم قائلاً:" البلاغة تعني إصابةَ المعنى وإدراكَ الغرض بألفاظ سهلة عذبة مستعملَة سليمةٍ من التكلّف، لا تبلغ الهذر الزائد عن الحاجة، ولا تنقص نقصانًا يقف دون الحاجة"، فمن خلالها يُنْطَقُ بألفاظ فصيحة للتعبير عن المعنى المراد بأفضل صيغة ممكنة، ويتمّ استخدام بعض الأساليب اللغوية التي تجعل الجملة دقيقة التعبير، وهناك العديد من أقسام البلاغة في اللغة العربية، والتي تعمل مجتمعة على إخراج المحتوى اللغوي بأبهى صورة فصيحة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أقسام البلاغة في اللغة العربية. أقسام البلاغة في اللغة العربية هناك العديد من أقسام البلاغة في اللغة العربية، والتي من خلالها يتم النطق بألفاظ تعكس بلاغة الإنسان المتحدث بالتركيب اللغوي المنطوق أو المكتوب، وعليه فإن أقسام البلاغة في اللغة العربية تُصنف إلى ما يأتي: علم المعاني: يهتمّ هذا القسم من أقسام البلاغة في اللغة العربية بالمحتوى اللغوي من ناحية إجمالية بما يحويه من معنى، ويبحث في تناغم الجمل اللغوية واتساقها، كما يهتمّ بمجمل الأساليب اللغوية، سواء كانت هذه الأساليب إنشائيّة، أم خبريّة، أم طلبيّة، أم غير طلبية، ومن أمثلتها: أسلوب الأمر، والاستفهام، والتوكيد، والمدح والذم، والرجاء، والتعجب، والنداء. علم البيان: يُعنى هذا العلم بما تحمله الجمل اللغوية من صور بلاغية، وكيف تستطيع هذه الصور أن تصل إلى المتلقي، وأن تعكس الحالة المظهريّة، أو الشعورية، أو أن تصف ما يحدث بدقة متناهية، ومن أهم الأساليب التي تستخدم في هذا النوع من البلاغة الأساليب التشبيهية، وأساليب الكناية، وأساليب الاستعارة بأنواعها، الاستعارة المكنية، والاستعارة التصريحية، والاستعارة التمثيلية. علم البديع: سمي هذا القسم من أقسام البلاغة في اللغة العربية بذلك؛ لأنّه يهتم بالمحسنات البديعية التي تزيد عذوبةَ اللغة، وتجعلها ترقى إلى ما يثير الجمال في النفس البشرية، ويتم استخدام هذه المحسنات البديعية في الجملة اللغوية دون الإخلال بالمعنى المراد، وهناك العديدُ من المحسنات البديعية في اللغة، ومن أهمها الجناس، والطباق، والسّجع. أهمية دراسة علم البلاغة إن علم البلاغة من أهمّ فروع علم اللغة العربية، وله مكانة خاصة في نفوس متعلّميه، وهناك العديد من الأسباب التي تجعل من دراسته أمرًا بالغ الأهمية، وإن أهمية دراسة علم البلاغة تكمن فيما يأتي: معرفة جماليات الجمل اللغوية في اللغة العربية، وتذوق البديع اللغوي المذهل الذي تحتويه أهم لغات العالم. فهم معاني آيات القرآن الكريم، وأوجه الإعجاز البياني والتصويري، والاستفادة من توظيف القرآن الكريم للمعاني البلاغية والأساليب اللغوية المختلفة. توظيف الأساليب اللغويّ البلاغية والمحسنات البديعية في النصوص المكتوبة، أو في الشعر الذي ينسجه بعض الشعراء، حيث يفيدون من هذه الأساليب بعد معرفتها من خلال إيجاد مساحة لها فيما يكتبون ليخرج النص الأدبي بشكل جماليّ أفضل.

أقسام البلاغة في اللغة العربية

أقسام البلاغة في اللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: 6 مايو، 2018

علم البلاغة

يُعرف علم البلاغة على أنّه أحدُ فروع علم اللغة العربيّة، والذي أُخذَ من الجذر اللغوي (بلغ)، وقد عرَّف الآمدي هذا العلم قائلاً:” البلاغة تعني إصابةَ المعنى وإدراكَ الغرض بألفاظ سهلة عذبة مستعملَة سليمةٍ من التكلّف، لا تبلغ الهذر الزائد عن الحاجة، ولا تنقص نقصانًا يقف دون الحاجة”، فمن خلالها يُنْطَقُ بألفاظ فصيحة للتعبير عن المعنى المراد بأفضل صيغة ممكنة، ويتمّ استخدام بعض الأساليب اللغوية التي تجعل الجملة دقيقة التعبير، وهناك العديد من أقسام البلاغة في اللغة العربية، والتي تعمل مجتمعة على إخراج المحتوى اللغوي بأبهى صورة فصيحة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أقسام البلاغة في اللغة العربية.

أقسام البلاغة في اللغة العربية

هناك العديد من أقسام البلاغة في اللغة العربية، والتي من خلالها يتم النطق بألفاظ تعكس بلاغة الإنسان المتحدث بالتركيب اللغوي المنطوق أو المكتوب، وعليه فإن أقسام البلاغة في اللغة العربية تُصنف إلى ما يأتي:

  • علم المعاني: يهتمّ هذا القسم من أقسام البلاغة في اللغة العربية بالمحتوى اللغوي من ناحية إجمالية بما يحويه من معنى، ويبحث في تناغم الجمل اللغوية واتساقها، كما يهتمّ بمجمل الأساليب اللغوية، سواء كانت هذه الأساليب إنشائيّة، أم خبريّة، أم طلبيّة، أم غير طلبية، ومن أمثلتها: أسلوب الأمر، والاستفهام، والتوكيد، والمدح والذم، والرجاء، والتعجب، والنداء.
  • علم البيان: يُعنى هذا العلم بما تحمله الجمل اللغوية من صور بلاغية، وكيف تستطيع هذه الصور أن تصل إلى المتلقي، وأن تعكس الحالة المظهريّة، أو الشعورية، أو أن تصف ما يحدث بدقة متناهية، ومن أهم الأساليب التي تستخدم في هذا النوع من البلاغة الأساليب التشبيهية، وأساليب الكناية، وأساليب الاستعارة بأنواعها، الاستعارة المكنية، والاستعارة التصريحية، والاستعارة التمثيلية.
  • علم البديع: سمي هذا القسم من أقسام البلاغة في اللغة العربية بذلك؛ لأنّه يهتم بالمحسنات البديعية التي تزيد عذوبةَ اللغة، وتجعلها ترقى إلى ما يثير الجمال في النفس البشرية، ويتم استخدام هذه المحسنات البديعية في الجملة اللغوية دون الإخلال بالمعنى المراد، وهناك العديدُ من المحسنات البديعية في اللغة، ومن أهمها الجناس، والطباق، والسّجع.

أهمية دراسة علم البلاغة

إن علم البلاغة من أهمّ فروع علم اللغة العربية، وله مكانة خاصة في نفوس متعلّميه، وهناك العديد من الأسباب التي تجعل من دراسته أمرًا بالغ الأهمية، وإن أهمية دراسة علم البلاغة تكمن فيما يأتي:

  • معرفة جماليات الجمل اللغوية في اللغة العربية، وتذوق البديع اللغوي المذهل الذي تحتويه أهم لغات العالم.
  • فهم معاني آيات القرآن الكريم، وأوجه الإعجاز البياني والتصويري، والاستفادة من توظيف القرآن الكريم للمعاني البلاغية والأساليب اللغوية المختلفة.
  • توظيف الأساليب اللغويّ البلاغية والمحسنات البديعية في النصوص المكتوبة، أو في الشعر الذي ينسجه بعض الشعراء، حيث يفيدون من هذه الأساليب بعد معرفتها من خلال إيجاد مساحة لها فيما يكتبون ليخرج النص الأدبي بشكل جماليّ أفضل.