أفضل علاج لنقص فيتامين د

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أفضل علاج لنقص فيتامين د

نقص فيتامين د

يحدث نقص فيتامين د عندما تنخفض قيمه في الجسم إلى مستويات منخفضة جدًا، مما يؤدي إلى مشكلة على مستوى العظام، والتي تصبح رقيقة أو هشّة أو مشوّهة، ويساعد هذا الفيتامين أيضًا في إنتاج الإنسولين وفي تعزيز الوظيفة المناعية في الجسم، وهذه الوظائف ترتبط ارتباطًا مباشرًا مع الوقاية من الأمراض المزمنة والسرطانات، وعلى الرغم من أن الكميات التي يتناولها البالغون منه عن طريق الطعام لا تُعد كافية، إلّا أن التعرض الكافي لأشعة الشمس يمكن أن يعوض النقص الذي يمكن أن يحصل، ويعتمد أفضل علاج لنقص فيتامين د على اتباع حمية غذائية غنية به وتناول المتممات الغذائية المناسبة والتعرض لأشعة الشمس بالقدر الكافي يوميًا. [١]

أعراض نقص فيتامين د

لتقديم أفضل علاج لنقص فيتامين د لا بد من التطرق إلى اعراضه أولًا حيث تتضمن الأعراض الأساسية لنقص هذا الفيتامين الآلام العظمية والضعف العضلي، ولكن يمكن أن تكون الأعراض أكثر دقّة من ذلك عند بعض الأشخاص، ولكن رغم أنّه يمكن أن يكون نقصه بدون أعراض، إلّا أنّه يترافق مع العديد من الحالات المرضية الخطيرة، من هذه الحالات ما يأتي: [٢]

  • ارتفاع نسبة الوفيات الناتجة عن الأمراض القلبية الوعائية.
  • الاضطرابات العقلية أو الإدراكية عند البالغين.
  • الربو الشديد عند الأطفال.
  • بعض أنواع السرطانات.

ويمكن أن يلعب فيتامين D دورًا في الوقاية أو العلاج لعديد من الأمراض والحالات الطبية، مثل السكري نمط 1 ونمط 2 وارتفاع التوتر الشرياني وعدم تحمّل الغلوكوز والتصلب المتعدّد.

أفضل علاج لنقص فيتامين د

عادة ما تعتمد الكمية اللازمة من أجل تقديم أفضل علاج لنقص فيتامين د على شدّة الحالة الحاصلة والأمراض المترافقة عند الشخص، كما يمكن أن تختلف الخطة العلاجية المتّبعة باختلاف فصول السنة، فالوقت الذي يقضيه الشخص تحت أشعة الشمس له دور كبير في العلاج، ويكون هدف العلاج هو ملء المخازن لتصل إلى القيمة الآمنة لمنع قيمته من الانخفاض المفاجئ لاحقًا.

ويُعد فيتامين D3 أفضل علاج لنقص فيتامين د، وذلك لأن المتممات الحاوية على فيتامين D2 لا ترفع مستويات فيتامين D بالشكل الكافي والسريع الذي تقوم به متممات فيتامين D3، ومعظم الدراسات أُجريت على المتممات الغذائية لفيتامين D3 باعتباره الخيار الأنسب للعلاج.

ويمكن أن يتناول الشخص وجبات حاوية على كمية كافية من الدسم قبل تناوله لمتممات فيتامين D3 لرفع نسبة الامتصاص والفائدة التي يمكن أن يحصل عليها منها، حيث يمكن أن تنخفض هذه النسبة بما يقارب الثلث عند تناول هذا الفيتامين على معدة فارغة بالمقارنة مع تناوله على معدة تحتوي على الدسم.

ويجب استشارة الطبيب لتحديد الخيار الأنسب من المتممات وكيفية تناولها والوقت الأفضل لتناولها والمدّة التي يجب على المريض أن يحافظ عليها والجرعة التي عليه تناولها، فقد تختلف هذه الأشياء -خصوصًا الفترة التي يمكن أن تمتد من أسابيع إلى أشهر- بحسب الشخص وشدّة المرض، ويفضل إعادة الفحوصات الدموية بعد شهرين إلى ثلاثة أشهر من تناول العلاج، وتختلف البروتوكولات العلاجية بحسب العمر والوزن والعِرق، ولذلك يجب الرجوع إلى الطبيب ليقوم بوصف الخطة العلاجية الأنسب بحسب الحالة المرضية. [٣]

المراجع[+]

  1. What are the risks of vitamin D deficiency?, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 17-02-2019, Edited
  2. Vitamin D Deficiency, , "www.webmd.com", Retrieved in 17-02-2019, Edited
  3. Vitamin D Deficiency, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 17-02-2019, Edited