أفضل أنواع العسل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أفضل أنواع العسل

يعتبر العسل من المصادر الرئيسية التي تزود الجسم بالغذاء والطاقة، ويعمل على دعم وتوفير الحماية من الإصابة بالأمراض والميكروبات بصفته غنياً بمضادات الأكسدة، وقد أكدّ العلماء دوره الفعّال كغذاء صحي في المجال العلمي والطبي، حيث يفيد في التخلص من الجذور الحرة الشديدة وتأثيرها على صحة الإنسان، وفي معالجة أمراض القلب وتصلب الشرايين ،وفي معالجة الأعصاب، وأمراض المفاصل والعظام وأمراض السرطان، ويدخل أيضاَ في العلاجات الطبية كمعالجة مشاكل البشرة والحروق، والتقليل من علامات الشيخوخة، وتتأثر تركيبة عسل النحل حسب نوع الرحيق من المصادر النباتية والزهور التي يتغذى النحل عليها، وعلى هذا الأساس يختلف العسل من نوع لآخر، حيث يؤثر مصدر ونوع غذاء النحل على طعم ولون وكثافة العسل، إضافة لتأثره بالبيئة والتربة التي تنمو بها تلك النباتات والأزهار، وكما ذكرنا أعلاه تتعدد فوائد العسل التي لا تحصى والمفيدة لتغذية وحماية الجسم من أمراض عديدة، ويوجد أنواع عديدة من عسل النحل، وسنستعرض أفضل أنواع العسل خلال هذا المقال.

أفضل أنواع العسل

  • عسل السدر: يعتبر عسل شجرة السدر من أفضل وأغلى أنواع العسل على مستوى العالم، وتنمو السدر بكثرة في اليمن ويتم استخلاصه من شجرة السدر قبل أن تنضج ثمارها، ويتميز عن أنواع العسل الأخرى بلونه البني الغامق وتكون رائحته زكية ومذاقه لذيذ، وكلما مرّ عليه الوقت يزداد طعمه حلاوة وتزداد كثافته ومذاقه الرائع، وهو عسل يندر إنتاجه لأنه ينمو في موسم واحد فقط، ويستخدم في علاج الضعف العام والدم للحوامل والأطفال، وفي أمراض الكبد والجهاز الهضمي.
  • عسل الشفلح أو عسل القبار: الذي يعد من أهم أنواع العسل الطبيعي والمستخلص من نبتة القبار البرية، وتكثر فوائده المغذية والصحية لجسم الإنسان لما يحتوي على خصائص غذائية كبيرة، إذ يستعمل في تنشيط مهام ووظائف الكبد وفي علاج مشكلة الضعف الجنسي، وأمراض شرايين القلب، ويعالج ضعف الدم والأنيميا، وفي معالجة التهاب المفاصل ومرض النقرس وأمراض الجهاز الهضمي.
  • عسل نبتة الكينا البرية: ورائحته طيبة وطعمه مميز ولذيذ، ويميل لونه إلى الداكن، ويفيد في معالجة الحساسية والربو، وفي التخلص من البلغم، وتنظيف الجسم والكلى من السموم والفضلات.
  • عسل الخروب الأسود: أحد أفضل أنواع عسل النحل، المتميز بلونه الشفاف والأبيض كالبلور، ويساعد في معالجة مشاكل الجهاز الهضمي والإمساك.
  • عسل البرسيم أو عسل الفصة: المستخلص من شجر البرسيم الحجازي، وأحياناً ليس له لون أي (عديم اللون) وإما يكون لونه فاتحاً كلون القشدة، له رائحة طيبة ومذاقة مميز وشهي، يفيد في معالجة فقر الدم وفي تنشيط الجسم، وذلك لاحتوائه على فيتامينات وسكريات وبروتينات وعناصر غذائية أخرى كثيرة وبكميات كبيرة.
  • عسل زهرة عباد الشمس: يميزه لونه الذهبي كلون زهرة عباد الشمس، ويتغير لونه عند تبلوره إلى العنبري، له مذاق لاذع ورائحته خفيفة، يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن كالفوسفور والزنك والحديد ،ويستخدم في تخفيف معدلات الكوليسترول بالدم.
  • عسل الحمضيات أو الموالح  الذي يستخلص من أشجار البرتقال واليوسفي والليمون ، وتكون كثافته أقل بلونه الأبيض، ويحتوي على كمية كبيرة من مضاد الأكسدة (حامض الأسكوربيك)، الذي يفيد بشكل خاص الأطفال في حمايتهم من أمراض البرد والإنفلونزا خلال فصل الشتاء، بالإضافة إلى دوره في علاج السرطان وتقوية الجسم والذاكرة وفي علاج أنيميا الدم.

قد يُسبّب كثرة تناول العسل إرتفاع نسبة السكر بالدم، وذلك لأن العسل الطبيعي يحتوي على ما يقارب (80%) من السكريات، والتي تمتصها الأمعاء بسهولة، الأمر الذي ينعكس بتأثيره السلبي على البنكرياس ويدفعه إلى إفراز الأنسولين وبكمية كبيرة، وقد نصح الأطباء بالإعتدال في تناول العسل، وبأن لا تتجاوز الكمية الطبيعية المتناولة منه يومياً عن (55%) تفادياً لأية آثار جانبية على صحة الجسم ووظائفه.