أعراض تطعيم الشهرين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٨ ، ٢١ يوليو ٢٠١٩
أعراض تطعيم الشهرين

مطعوم الشهرين

تواجه معظم الأمهات مشاكل بعد الولادة خصوصًا فترة الأشهر الأولى، وتتمثل بأن الأم يجب أن تكون مدركة للاحتياطات اللازمة للحفاظ على صحة طفلها وحمايته من الأمراض التي قد تؤثر على صحته خصوصًا أن الأشهر الأولى تكون حساسة بسبب عمر الطفل؛ لكن وُجدت حلول لهذه المشكلة؛ وهي المطاعيم خصوصًا مطعوم الشهرين؛ ويمكن تعريف المطاعيم بأنها عبارة عن حقن بالفخذ بالإِضافة للنقط الفموية وتقوم المطاعيم بحماية الطفل من الأمراض الخطيرة مثل شلل الأطفال والحصبة أو السّعال الديكي، ولكن المطاعيم مثل الأدوية قد تسبب آثار جانبية؛ وغالبًا تكون الآثار الجانبية هذه طبيعية وغير ضارة، لكن يجب على كل أم أن تتعرف إِلى أعراض تطعيم الشهرين التي من الممكن أن يتعرض لها الطفل بعد أخذ المطعوم.[١]

أعراض تطعيم الشهرين

بعد أن يتم تطعيم الطفل يجب الانتباه وتنبيه الأمهات للأعراض التي من الممكن أن تصيب الطفل بعد أخذ مطعوم الشهرين حيث أن أعراض تطعيم الشهرين قد تكون غير معروفة وغير واضحة للأمهات، وفي حال تناول أي دواء بما في ذلك المطاعيم، تكون هناك فرصة لحدوث أضرار جانبية للمطاعيم؛ كأضرار مطاعيم الستيرويدات، ولكن هذه الأعراض عادًة ما تكون خفيفة وغير مثيرة للقلق وتزول من تلقاء نفسها، كما أن معظم أعراض تطعيم الشهرين ليست خطيرة وهي تتمثل بما يأتي:[٢]

  • احمرار في مكان إِعطاء حقنة المطعوم.
  • بكاء الطفل المستمر.
  • ألم الطفل عند الضغط على مكان إِعطاء المطعوم.
  • التورم في مكان إِعطاء المطعوم.
  • يمكن ملاحظة إِصابة الطفل بحمّى خفيفة.

وسرعان ما تبدأ هذه الأعراض بالظهور بعد فترة وجيزة من إعطاء المطعوم لكنها تختفي خلال يوم أو يومين، عادًة تحدث هذه الأعراض مع حوالي نصف التطعيمات، وهذا يتوقف على المطعوم، يجب الإِشارة إِلى أن حدوث بعض الآثار الجانبية الخطيرة ممكن أيضا ولكنها نادرة الحدوث.[٢]

العناية اليومية بالطفل

إِن العناية بالطفل تعد من أهم الأساسيات للحفاظ على صحة الطفل من مختلف النواحي نفسيًة كانت أم جسمانية حيث يجب على الأمهات القيام ببعض الخطوات اللازمة للعناية بالطفل وبشكل يومي وذلك من شأنه أن يحافظ على صحة الطفل النفسية والجسمانية خصوصًا بعد تعرضه لأعراض تطعيم الشهرين ويمكن تلخيص تلك الخطوات بما يأتي:[٣]

  • غسل اليدين قبل التعامل مع الطفل وتجنب تعامل الأشخاص المرضى مع الطفل بشكل مباشر، العناية بالطفل بشكل مستمر والإِنتباه لإِحتياجاته من الطعام والتأكد من نظافة أدوات العناية بالطفل.
  • التحدث مع الطفل والقراءة له حيث أن الأطفال يتعلمون أفضل من خلال التفاعل مع الناس.
  • التقليل من وقت قضاء الطفل في السرير أو في الكرسي المتحرك حيث يجب الإِعتناء بالطفل وحمله وتخصيص الوقت الكاف له.
  • الاتصال بالطبيب وأخذ الاستشارة اللازمة، فمن الشائع أن تشعر الأمهات الجدد بالإرهاق والتعب والقلق وممكن أن تصاب بالاكتئاب في بعض الأحيان؛وفي هذه الحالات يفضل استشارة الطبيب.

المراجع[+]

  1. "What to Expect After Your Child Gets Vaccines", www.webmd.com, Retrieved 06-07-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Your Child's First Vaccines", www.cdc.gov, Retrieved 06-07-2019. Edited.
  3. "Your Child's Checkup: 2 Months", www.kidshealth.org, Retrieved 06-07-2019. Edited.