أعراض الهربس النطاقي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٢ ، ١٢ مايو ٢٠١٩
أعراض الهربس النطاقي

الهربس النطاقي

الهربس النطاقي هو مرض يحدث نتيجة التعرض لعدوى فيروسية ويسبب حدوث طفح جلدي مؤلم، وقد يحدث هذا المرض في أي منطقة من الجسم، ولكن غالبًا ما يظهر على شكل حزام من البثور ملتف حول الجانب الأيسر أو الأيمن من الجذع، وتجدر الإشارة إلى أن الفيروس المسبب لهذا المرض هو نفس الفيروس الذي يسبب مرض جدري الماء، وهذا المرض غير مهدد للحياة، ولكن يسبب ألم شديد في المنطقة المصابة، وتساعد اللقاحات على تقليل خطر الإصابة بالهربس النطاقي، وأيضًا العلاج المبكر لهذا المرض يساعد على تجنب حدوث المضاعفات.[١]

أعراض الهربس النطاقي

عند الإصابة بمرض الهربس النطاقي سيشعر المريض بحرق أو بوخز أو بحكة في المنطقة المصابة، وأيضًا سيشعر المريض بألم شديد في تلك المنطقة، كما أن هناك العديد من الأعراض التي ستظهرعند الإصابة بهذا المرض، وهذه الأعراض تشمل:[٢]

  • الصداع.
  • حمى وقشعريرة.
  • الغثيان.
  • الشعور بآلام في الجسم.
  • حدوث تورم في الغدد اللمفاوية.
  • الشعور بانزعاجات.

أسباب الهربس النطاقي

يحدث مرض الهربس النطاقي نتيجة الإصابة بعدوى فيروس النطاق الحماقي varicella-zoster virus وهو نفس الفيروس الذي يسبب مرض جدري الماء، فبعد الشفاء من مرض جدري الماء قد يدخل هذا الفيروس إلى الجهاز العصبي للمريض ويبقى كامنًا لعدة سنوات، وعند بعض الأشخاص قد ينشط هذا الفيروس وينتقل عبر الأعصاب إلى الجلد مسببًا مرض الهربس النطاقي، والسبب الرئيس الذي يؤدي إلى نشاط هذا الفيروس غير معروف، ولكن يعتقد الأطباء أن السبب قد يكون وجود ضعف في جهاز المناعة، خاصةً عند التقدم بالعمر.[١]

عوامل زيادة خطر الإصابة بالهربس النطاقي

يمكن أن يصاب الأشخاص بمرض الهربس النطاقي بعد الإصابة بمرض جدري الماء، ويوجد العديد من العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بهذا المرض، وسيتم توضيح هذه العوامل، وهي كالآتي:[٣]

  • أن يكون عمر الشخص 60 عامًا أو أكثر.
  • الإصابة بأمراض تضعف جهاز المناعة كمرض نقص المناعة البشرية أو مرض الإيدز أو مرض السرطان.
  • الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيماوي أو العلاج الإشعاعي.
  • استخدام الأدوية التي تعمل على إضعاف جهاز المناعة كالأدوية التي تؤخذ بعد إجراء عمليات زرع الأعضاء.

مضاعفات الهربس النطاقي

في الحالات الشديدة من الهربس النطاقي قد تظهر العديد من المضاعفات الخطيرة، ولذلك يجب علاج هذا المرض بشكلٍ مبكر لمنع حدوث هذه المضاعفات، وسيتم توضيح المضاعفات التي قد تظهر عند الإصابة بهذا المرض، وهي كالآتي:[٤]

  • حدوث تلف بالعين eye damage: قد يحدث التلف بالعين نتيجة وجود طفح جلدي قريب منها.
  • حدوث التهابات جلدية بكتيرية bacterial skin infections: البثور التي تتكون عند الإصابة بمرض الهربس قد تؤدي إلى حدوث التهابات جلدية بكتيرية.
  • متلازمة رامزي هانت Ramsay Hunt syndrome: تحدث هذه المتلازمة عندما يؤثر مرض الهربس النطاقي على الأعصاب الموجودة في الرأس، وإن تركت هذه المتلازمة دون علاج فقد تؤدي إلى شلل جزئي في الوجه أو قد تؤدي إلى فقدان السمع.
  • حدوث التهاب في الرئة pneumonia: قد يسبب هذا المرض حدوث التهاب في الرئة.
  • حدوث التهاب في الدماغ أو في النخاع الشوكي brain or spinal cord inflammation: قد يحدث التهاب السحايا نتيجة الإصابة بهذا المرض، وتجدر الإشارة إلى أن التهاب السحايا مهدد للحياة.

تشخيص الهربس النطاقي

عادةً ما يقوم الطبيب بتشخيص معظم الأشخاص المصابين بمرض الهربس النطاقي عن طريق إجراء فحص جسدي للطفح الجلدي وللبثور، وأيضًا قد يقوم الطبيب بسؤال المريض عن التاريخ الطبي الخاص به، وفي بعض الحالات النادرة قد يقوم الطبيب بأخذ عينة من الجلد المصاب أو قد يقوم بأخذ عينة من الصديد، ومن ثم إرسال هذه العينة إلى المختبر لفحصها، وذلك للتأكد من وجود الفيروس.[٣]

علاج الهربس النطاقي

الهدف الرئيس من علاج الهربس النطاقي هو تقليل المضاعفات التي قد يسببها الفيروس وتخفيف الألم، ومعظم الأشخاص المصابين يتم علاجهم في المنزل، ولكن الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة الخاص بهم أو الذين يعانون من مضاعفات شديدة فسيتم علاجهم داخل المستشفى، وقد يقوم الطبيب بعلاج هذا المرض باستخدام الأدوية المضادة للفيروسات كدواء الأسيكلوفير Acyclovir أو دواء الفالاسيكلوفير valacyclovir، وتساعد هذه الأدوية على تقليل شدة المرض وتسريع الشفاء، وأيضًا تساعد على منع حدوث المضاعفات، وتجدر الإشارة إلى أنه في الحالات الشديدة من المرض قد يقوم الطبيب بإعطاء المريض هذه الأدوية عن طريق الوريد، كما قد يقوم الطبيب باستخدام بعض الأدوية التي تعمل على تخفيف الألم وتخفيف الانزعاجات التي تحدث بسبب الطفح الجلدي كدواء الأسيتامينوفين Acetaminophen أو دواء الإيبروفين Ibuprofen، ولكن عندما يكون الألم شديدًا فسيتم استخدام الأدوية الأفيونية، وأيضًا قد يتم استخدام الأدوية المضادة للهستامين كدواء الديفينهيدرامين Diphenhydramine لتخفيف الحكة التي تحدث بسبب الطفح الجلدي.[٢]

الوقاية من الهربس النطاقي

يمكن الوقاية من حدوث مرض الهربس النطاقي عن طريق أخذ لقاح ضد الفيروس المسبب لهذا المرض، وهذا اللقاح يساعد على منع ظهور أعراض الهربس النطاقي، وأيضًا يساعد على منع حدوث أي مضاعفات، ولذلك يجب أن يأخذ الأطفال جرعتين من اللقاح، وأيضًا يجب إعطاء الأشخاص الذين يبلغون من العمر 50 عامًا لقاح ضد هذا الفيروس، وذلك لأن الأشخاص الكبار بالسن أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض نتيجة ضعف المناعة لديهم، كما أن اتباع بعض التدابير كتغطية الطفح الجلدي أو تجنب الاتصال مع الأشخاص الذين لم يصابوا بالجدري أو الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة يساعد على منع انتشار العدوى، وأيضًا غسل اليدين بشكل متكرر يساعد على منع انتشارها.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Shingles", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Shingles", www.medicinenet.com, Retrieved 8-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Shingles", www.healthline.com, Retrieved 8-5-2019. Edited.
  4. "Shingles", www.healthline.com, Retrieved 8-5-2019. Edited.