أعراض السحر المدفون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٢ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٩
أعراض السحر المدفون

أنواع السحر

لقد دلّ القرآن الكريم وأكّد على وجود السحر والسحرة منذ الأزل، وحارب الدّين الإسلاميّ السّحر في كافّة جوانبه ولجميع استخداماته، والسّحر يكون في وجهين: إمّا سحر بالعمل ويكون له أثرٌ حقيقيّ أو يكون سحرٌ تخييلي وهو مجرد أوهام تطغى على عيون المسحور وبصيرته بفعل الشياطين، وقد ورد في القرآن الكريم ما دلّ على ذلك في قوله تعالى من سورة طه: {يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَىٰ}،[١] وفي سورة البقرة قوله تعالى: {فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ}،[٢] ويدور موضوع هذا المقال حول أعراض السحر المدفون.[٣]

أعراض السحر المدفون

إنّ السحر من أعظم ما أصيبت به البشرية منذ قديم الزَّمان، فبه يتسلَّط شياطين الجنّ على الإنس فتصيبهم الضلالة ويُوقِعون بهم الأذى في دينِهم ودُنياهم، وعلى ذلك جعل الإسلام تعاطيه وطلبه كبيرةً من كبائر الذنوب والتي قد تصل بالإنسان إلى الخروج من دائرة الإسلام، وقبل الخوض في أعراض السحر المدفون لا بدّ من التعرف بدايةً على السحر المدفون، وهو السحر الذي يوارى عن الأنظار في التراب وفي المقابر وغيرها من المواقع التي تصلح للخزن، ولا تكون أعراض السحر المدفون خاصّةً لهذا النوع من السحر، ولكنّها قد تتّفق مع غالب السّحر في عرض الشعور بالضيق والاضطراب وخاصّةً في الليل وأثناء النوم.[٤]

كما ورد عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- لو علم المسحور موضع السحر المدفون فعليه أن يستخرجه ويبطله، ولقد روى زيد بن أرقم: "سَحَرَ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ رَجلٌ منَ اليَهودِ، فاشْتَكى، فأَتاهُ جِبريلُ صَلَواتُ اللهِ عليه بالمُعوِّذَتيْنِ، وقال: إنَّ رَجُلًا منَ اليَهودِ سحَرَكَ، والسِّحرُ في بِئرِ فُلانٍ، فأرسَلَ علِيًّا رضِيَ اللهُ عنه، فجاءَ به، فأمَرَه أنْ يَحُلَّ العُقَدَ، ويقرَأَ آيةً، فجعَلَ يقرَأُ، ويَحُلُّ حتى قامَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، كأنَّما أُنشِطَ من عِقالٍ، فما ذكَرَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لذلك اليَهوديِّ شيئًا ممَّا صنَعَ، ولا رآهُ في وجْهِه".[٥][٦]

مبطلات السحر

قد يتساءل المسلم كيف للمرء أن ينجو من هذا السواد المبين، ولقد بيّنت الشريعة الإسلاميّة بعض الطرق السليمة لإزالة وإبطال السحر فمنها إذا كان السحر مدفونًا أن يعلم موضع الدفن ممّا ما قد خزنه السّاحر من الأمشاط أو الشعر وغيره ويزيله من موضعه فيبطل، أو أن يلزم السّاحر أن يزيل سحره إذا كشف أنّه قد فعل هذا، ثمّ يرمى به إلى وليّ الأمر فيقيم عليه الحدّ، ومنها القراءة على شربةِ ماء ما تيسّر من القرآن الكريم مع التخصيص لبعض آياته وبعض الأدعية التي وردت في إبطال السحر، وآخرها أن يأخذ المسحور سبع ورقاتٍ من السدر الأخضر ويجعلها في إناءٍ من الماء وأن يتلى عليها آيات وأدعية الرقية الشرعيّة الصحيحة، فإذا فرغ شرب منها وترشرش بها.[٧]

المراجع[+]

  1. سورة طه، آية: 66.
  2. سورة البقرة، آية: 102.
  3. "ما أنواع السحر ووصف كل منها؟"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 29-08-2019. بتصرّف.
  4. "سحر تعطيل الزواج"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-08-2019. بتصرّف.
  5. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج مشكل الآثار، عن زيد بن أرقم، الصفحة أو الرقم: 5935، إسناده على شرط مسلم.
  6. "كيفية التخلص من السحر المدفون قرب عتبة البيت"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-08-2019. بتصرّف.
  7. "أنواع علاج السحر"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 29-08-2019. بتصرّف.