أعراض الالتهابات المهبلية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٠ ، ٢٧ مايو ٢٠١٩
أعراض الالتهابات المهبلية

الالتهابات المهبلية

الالتهابات المهبليّة هي تلك الالتهابات التي تصيب عضو المهبل لدى المرأة، والتي تحدث في الغالب مع الإصابة بالتهاب في منطقة الفرج من الأعضاء التناسلية، وتنتج الالتهابات المهبلية في أغلب الحالات من الإصابة بأنواع معينة من البكتيريا، الفطريات أو الطفيليات، والتي ليس من الضروري أن تنتقل عن طريق ممارسة النشاط الجنسي، ولكن في المقابل قد تتسبّب بعض الأمراض المنقولة جنسيًا بحدوثها، كما قد تنتج الالتهابات المهبلية أيضًا من حدوث تهيُّج بسبب بعض العوامل الكيميائية أو الفيزيائية في المنطقة التناسلية، لا تعتبر جميع الأمراض التي تسبب الالتهاب المهبلي من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ولكنّ بعض الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي تسبب التهاب المهبل، وسيتناول هذا المقال الحديث عن أعراض الالتهابات المهبليّة.

أعراض الالتهابات المهبلية

قد تختلف أعراض الالتهابات المهبلية التي تظهر لدى المرأة المُصابة بناءً على السبب المؤدّي لحدوث تلك الالتهابات، جرثوميّ مُعدي أم غير مُعدي، بينما قد لا تظهر أيّة أعراض في بعض النساء المُصابات، ولكن أعراض الالتهابات المهبلية الأكثر شيوعًا قد تشمل ما يأتي:[١]

  • خروج إفرازات مهبلية غير طبيعية وذات رائحة كريهة.
  • الشعور بالحَرَقة في المنطقة الخارجية للمهبل خلال القيام بالتبوّل.
  • الشعور بالحكّة في المنطقة الخارجية المحيطة بالمهبل.
  • الشعور بالألم والانزعاج أثناء ممارسة النشاط الجنسي.

أسباب الالتهابات المهبلية

تتعدّد الأسباب المؤدية للإصابة بالالتهابات المهبلية وظهور أعراض الالتهابات المهبلية لدى المرأة المُصابة، حيث تنقسم إلى أسباب جرثومية مُعدية وأخرى غير مُعدية، فتشمل الأسباب المُعدية الإصابة ببعض أنواع البكتيريا، الفطريات أو الطفيليات، وتُعدّ الالتهابات المهبلية البكتيرية الأكثر شيوعًا، والتي تحدث نتيجة لاختلال التوازن البكتيري للأنواع التي تعيش في المهبل في العادة، والذي لم يثبت بعد إن كانت ممارسة النشاط الجنسي قد تؤدي إلى ذلك الاختلال، كنوع من الأمراض المنقولة جنسيًا، ولكن في المقابل قد تتسبب بعض أنواع الأمراض المنقولة جنسيًا من النوع البكتيري، كمرض السَيَلان على سبيل المثال، في حدوث الالتهابات المهبلية.[٢] أمّا الفطريات فهي تعدّ أيضًا من الأسباب الشائعة للإصابة بالالتهابات المهبلية وظهور أعراضها، ولكنها لا تنتقل من خلال ممارسة النشاط الجنسي، على عكس الطفيليات التي تُصاب بها المرأة عن طريق الاتصال الجنسي.[٢] أمّا بالنسبة للأسباب الأخرى غير المُعدية للالتهابات المهبلية، فهي تشمل التهيُّجات التي تحدث لأسباب فيزيائية أو كيميائية، كتلك التي تنتج من استخدام أنواع معينة من سوائل الاستحمام، العطور، مبيدات الحيوانات المنوية، أو حدوث انخفاض في مستويات هرمون الاستروجين خلال فترة انقطاع الطمث لدى المرأة، كما من الممكن أن تتسبّب قلّة النظافة الشخصية، أو ممارسة سلوكيات النظافة السيئة لدى بعض الفتيات بالإصابة، حيث تنتشر البكتيريا الصادرة من البراز في منطقة الشرج نحو المهبل.[٢]

علاج الالتهابات المهبلية

يعتمد علاج الالتهابات المهبلية الناتجة من الأسباب غير المُعدية تبعًا للسبب المؤدّي لحدوثها، حيث يمكن التوقف عن استخدام بعض منتجات الغسول النسائية، والتي أحدثت ذلك التهيُّج للبشرة، بينما قد يقوم الطبيب بوصف الإستروجين كعلاج للحالات التي تنتج من حدوث التغييرات الهرمونية، وذلك لتخفيف أعراض الالتهابات المهبلية.[٣]

الوقاية من الالتهابات المهبلية

يمكن الوقاية من الإصابة بالالتهابات المهبلية من خلال التوقّف أو تجنُّب القيام ببعض الممارسات الشخصية، كبعض ممارسات النظافة الشخصية، أو من خلال الالتزام بالقيام ببعض الممارسات والسلوكيات بشكل عام، حيث قد تشمل تلك السلوكيات ما يأتي:[٤]

  • الالتزام بممارسات النظافة الجيدة بشكل عام.
  • استخدام أنواع غسولات الاستحمام التي لا تحتوي على عطور، ولا تسبّب حدوث أي تهيُّج.
  • ارتداء الأنواع القطنية من الملابس الداخلية.
  • تجنب استخدام مواد الغسول التي تسبّب التهيُّج، كتلك الموجودة في المنتجات النسائية على شكل بخاخات أو صابون.
  • القيام بمسح منطقة الأعضاء التناسلية من الجهة الأمامية نحو الجهة الخلفية، وذلك لمنع وتجنب انتشار البكتيريا الموجودة في البراز من منطقة فتحة الشرج إلى المهبل.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة.
  • استخدام الواقي الذكري خلال ممارسة النشاط الجنسي.
  • الالتزام بتناول واستخدام المضادات الحيوية عند الضرورة فقط.

المراجع[+]

  1. "Vaginitis", my.clevelandclinic.org, Retrieved 26-05-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Vaginitis Symptoms, Signs, Causes, Treatments, and Remedies", www.medicinenet.com, Retrieved 26-05-2019. Edited.
  3. "Vaginitis (Vaginal Infection)", www.webmd.com, Retrieved 26-05-2019. Edited.
  4. "Causes, symptoms, and treatment of vaginitis", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-05-2019. Edited.