أعراض وسواس الموت الجسدية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أعراض وسواس الموت الجسدية

وسواس الموت

وسواس الموت أو ما يعرف علميًّا برهاب الموت، وهو اضطراب نفسي يصيب صاحبه بالخوف الشديد من الموت وما يتعلق به، أو بشكل أوضح، الخوف من عملية الموت، ومن الطبيعي أن يقلق الأنسان بشأن صحته مع تقدمه في السن، وأن يقلق على أصدقائه وعائله بعد موته، وفي بعض الناس يمكن أن تتطور لديهم هذه المخاوف إلى مخاوف أكثر إشكالية، ولا يعترف اتحاد الطب النفسي الأمريكي رسميًا برهاب الموت كاضطراب ومرض، وبدلًا من ذلك غالبًا ما يعزى القلق الذي قد يواجهه الشخص بسبب هذا الخوف إلى القلق العام، ويناقش هذا المقال أسباب وسواس الموت وعلاج وسبل التعامل معه.

أسباب وسواس الموت

يعتبر بعض الناس أكثر عرضةً للإصابة بوسواس الموت، وذلك بسبب عوامل شخصية أو سلوكيات أو سمات نفسية، وفيما يأتي بعض هذه العوامل: [١]

  • العمر: يزيد القلق من الموت والتفكير به في العشرينات من عمر الشخص، وممكن أن يتلاشى مع التقدم في السن.
  • الجنس: يعاني كل من الرجال والنساء من وسواس الموت في العشرينات من عمرهم، ومع ذلك فإن النساء يعانين من فترة ثانية من الخوف في الخمسينات من عمرهن.
  • مرض الآباء: بالرغم من أنّ الأفراد المسنين يعانون من رهاب الموت أقل من الأشخاص الأصغر سنًا، إلّا أنّهم قد يخافون من عملية الموت أو المرض الشديد وتدهور صحتهم، لكن أبناءهم عادةً ما يكونون في هذه الفترة أكثر خوفًا من الموت منهم، كما أنهم على الأرجح قد يدّعون أن والديهم يخافون من الموت بسبب مشاعرهم الخاصة.
  • التكبّر: الأشخاص الذين هم أقل تواضعًا هم أكثر عرضةً للقلق بشأن موتهم، ويشعر الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من التواضع بأنهم أقل أهمية ذاتيًا ويكونون أكثر رغبةً في تقبل رحلة الحياة كاملةً كما هي، هذا يعني أنهم أقل عرضة لخطر الإصابة بوسواس الموت.
  • الحالة الصحية: وقد يكون الأفراد الذين يعانون من مشاكل صحية بدنية وأمراض مزمنة مثل: أمراض القلب والسكري أكثر عرضةً للخوف من الموت، وأكثر قلقًا عند التفكير في مستقبلهم.

أعراض وسواس الموت الجسدية

يمكن أن يؤدي الرهاب إلى شعور الشخص بالعزلة وميله إلى تجنب الاتصال بالأصدقاء والعائلة لفترات طويلة، وقد تأتي الأعراض وتذهب على مدى حياة الفرد، وقد يعاني الشخص من قلق معتدل من الموت، وقلق شديد عندما يفكر في موته أو موت شخص عزيز عليه، مثل عندما يكون مريضًا أو أحد أفراد العائلة مريضًا بمرض خطير، أو إذا كان قلق الموت مرتبطًا بقلق آخر أو حالة اكتئابية أخرى، فقد يعاني الشخص أيضًا من أعراض محددة مرتبطة بالظروف الكامنة، وتتضمن الأعراض الأساسية التي قد يعاني منها الشخص المصاب برهاب الموت: [٢]

  • الخوف أو القلق الفوري عند التفكير في الموت أو عملية الموت.
  • نوبات الهلع التي يمكن أن تسبب الدوخة والهبات الساخنة والتعرق ومعدل ضربات القلب المرتفع أو غير المنتظم.
  • تجنب المواقف التي قد يكون فيها التفكير في الموت.
  • الشعور بالغثيان أو آلام المعدة عند التفكير في الموت.
  • مشاعر عامة من الاكتئاب أو القلق.

تشخيص رهاب الموت

لم يصنف المختصون النفسيون رهاب الموت كحالة نفسية منفصلة، لكن يمكن تصنيفه على أنه رهاب محدد، ووفقًا للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، فإن الرهاب هو اضطراب يتّصف بالقلق والخوف من جسم أو وضع، ويعتبر الخوف من الموت رهابًا إذا كان الخوف: [٣]

  • ينشأ في كل مرة يفكر فيها الشخص في الموت.
  • يستمر لأكثر من 6 أشهر.
  • يعترض طريق الحياة اليومية أو العلاقات الاجتماعية.

علاج  وسواس الموت

يركز علاج القلق والرهاب بشكل عام على تخفيف الخوف والقلق المرتبط بموضوع معين، وللقيام بذلك، قد يستخدم الطبيب واحدًا أو أكثر من هذه الخيارات: [٤]

  • العلاج بالكلام: قد يساعد مشاركة ما يعاني منه المريض مع المعالج على التعامل بشكل أفضل مع مشاعر المريض، كما يساعد الطبيبُ المريضَ على تعلّم الطرق المناسبة للتعامل مع الرهاب والخوف.
  • العلاج السلوكي المعرفي: يركز هذا النوع من العلاج على إيجاد حلول عملية للمشاكل، والهدف هو تغيير نمط تفكير المريض في نهاية المطاف وتهدئة ذهنه عند مواجهة الحديث عن الموت أو التفكير به .
  • تقنيات الاسترخاء: قد يساعد كلٌّ من التأمل والصور وتقنيات التنفس على تقليل الأعراض الجسدية للقلق عند حدوثه، ومع مرور الوقت، قد تساعد هذه التقنيات على تقليل مخاوف المريض بشكل عام.
  • الدواء: قد يصف الطبيب أدوية مناسبة للحد من القلق ومشاعر الذعر التي هي مشتركة مع الرهاب، ونادرًا ما يكون الدواء حلًا طويل الأمد، لكن يمكن استخدامه لفترة قصيرة من الوقت لتعمل هذه الأدوية على مواجهة خوف المريض ريثما يتعامل المعالج النفسي مع الأمر.

الآثار السلبية لكثرة التفكير في الموت

إن قلق الفرد بشأن مستقبله أو مستقبل أحد أحبابه هو أمر طبيعي، وبينما يمكن للفرد العيش في اللحظة والتمتع بالحياة في وقتها الراهن، إلا أنه يمكن له أن يفكر بالموت ويقلق منه، ولكن إذا تحول هذا القلق إلى حالة من الذعر أو إذا كان من الصعب جدًا على الشخص التعامل مع نفسه فهنا يجب عليه طلب المساعدة، لأن الخوف من الموت من شأنه يعكر صفو الحياة، ويزيد من توتّر الفرد ومن الطاقة السلبية التي من شأنها أن تؤثر على جودة قراراته الحياتية والشخصية، لذلك ينبغي على الفرد الذي يعاني من الخوف أو الرهاب من الموت اللجوء لطلب المعونة النفسية المناسبة للتغلب على خوفه والسيطرة على أفكاره. [٥]

المراجع[+]

  1. Everything You Should Know About Thanatophobia, , "www.healthline.com", Retrieved in 16-09-2018, Edited
  2. What to know about the fear of death, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 16-09-2018, Edited
  3. What to know about the fear of death -- Symptoms and diagnosis, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 16-09-2018, Edited
  4. How is thanatophobia treated?, , "www.healthline.com", Retrieved in 16-09-2018, Edited
  5. Thanatophobia- What’s the outlook?, , "www.healthline.com", Retrieved in 16-09-2018, Edited