معدن الفسفور يصنف معدن الفوسفور على أنه أحد المعادن المهمة في جسم الإنسان، فهو مهم لتنمية وعمل العظام إضافة إلى تقوية العضلات، كما أنه يساهم في إبقاء درجة حموضة الجسم ضمن مستواها الطبيعي، إضافة إلى ذلك فهو مهم للقلب والدماغ حيث أنه يعمل على تنظيم ضربات القلب وتجديد خلايا الدماغ، ويعتبر الجهاز الهضمي أحد أعضاء الجسم التي تعتمد على هذا العنصر فهو مهم في تكوين البروتين وفي إتمام عملية الهضم، وبالتالي فإن حدوث نقص في مستويات عنصر الفسفور في جسم الإنسان يساهم في الإخلال بوظائفه، وسنتحدث في هذا المقال حول أعراض وأسباب نقص الفسفور في الجسم. أسباب نقص الفسفور في الجسم تحدث هذه الحالة نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب، والتي من أبرزها: تعاطي الكحول بكميات كبيرة. الإصابة بأمراض الاضطرابات الهضمية أو مرض كرون، حيث أن وجود هذه الأمراض يساهم في التقليل من امتصاص العناصر الغذائية بما فيها الفسفور. التعرض للمجاعات. تناول أنواع معينة من الأدوية، خاصة تلك التي تؤثر على مستويات هذا العنصر في الدم، والتي من أبرزها الأدوية المدرة للبول وأدوية الحموضة. افتقار النظام الغذائي لهذا العنصر، أي تناول أطعمة لا تحتوي على كميات كبيرة من هذا العنصر. مرض السكري، وما يترتب عليه من وجود إخلال في عملية الأيض في جسم الإنسان. أعراض نقص الفسفور في الجسم تظهر الإصابة بهذه الحالة على شكل مجموعة من العلامات والأعراض، والتي من أبرزها: الشعور الإجهاد، حيث أن نقصان هذا العنصر يؤثر على إنتاج الطاقة في جسم الإنسان، وهذا بدوره يسبب الشعور بالتعب والإجهاد، إضافة إلى حدوث ضعف في عضلات الجسم. حدوث مرض فقر الدم (الأنيميا)، حيث أن نقصان هذا العنصر يسبب زيادة في تفجر كريات الدم الحمراء وبالتالي الإخلال بقدرتها على نقل الأكسجين من الرئتين إلى أجهزة الجسم المختلفة، ويصاحب حدوث ذلك الشعور بالدوخان والإغماء، إضافة إلى شحوب الجسم. حدوث ضعف في العظام، وهذا بحد ذاته يسبب الشعور بالألم خاصة في العظام والمفاصل. الإخلال بتوازن الجسم. فقدان الشهية تجاه الطعام، وما يترتب على ذلك من حدوث فقدان في الوزن. شعور الإنسان بخدران في جسمه، إضافة إلى انعدام الشعور بردات فعل الجسم. حدوث اضطرابات في المزاج. حدوث اضطرابات في معدل التنفس لدى الإنسان. أبرز المصادر الغذائية الغنية بالفسفور منتجات الحليب على اختلافها بما في ذلك الأجبان والألبان. اللحوم المختلفة تحديداً اللحوم الحمراء إضافة إلى لحوم الأسماك. البقوليات بما في ذلك الحمص والعدس والبازيلاء والفاصولياء. المكسرات المتنوعة. بذور السمسم. القرع. المراجع:   1

أعراض وأسباب نقص الفسفور في الجسم

أعراض وأسباب نقص الفسفور في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: 31 يوليو، 2018

معدن الفسفور

يصنف معدن الفوسفور على أنه أحد المعادن المهمة في جسم الإنسان، فهو مهم لتنمية وعمل العظام إضافة إلى تقوية العضلات، كما أنه يساهم في إبقاء درجة حموضة الجسم ضمن مستواها الطبيعي، إضافة إلى ذلك فهو مهم للقلب والدماغ حيث أنه يعمل على تنظيم ضربات القلب وتجديد خلايا الدماغ، ويعتبر الجهاز الهضمي أحد أعضاء الجسم التي تعتمد على هذا العنصر فهو مهم في تكوين البروتين وفي إتمام عملية الهضم، وبالتالي فإن حدوث نقص في مستويات عنصر الفسفور في جسم الإنسان يساهم في الإخلال بوظائفه، وسنتحدث في هذا المقال حول أعراض وأسباب نقص الفسفور في الجسم.

أسباب نقص الفسفور في الجسم

تحدث هذه الحالة نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب، والتي من أبرزها:

  • تعاطي الكحول بكميات كبيرة.
  • الإصابة بأمراض الاضطرابات الهضمية أو مرض كرون، حيث أن وجود هذه الأمراض يساهم في التقليل من امتصاص العناصر الغذائية بما فيها الفسفور.
  • التعرض للمجاعات.
  • تناول أنواع معينة من الأدوية، خاصة تلك التي تؤثر على مستويات هذا العنصر في الدم، والتي من أبرزها الأدوية المدرة للبول وأدوية الحموضة.
  • افتقار النظام الغذائي لهذا العنصر، أي تناول أطعمة لا تحتوي على كميات كبيرة من هذا العنصر.
  • مرض السكري، وما يترتب عليه من وجود إخلال في عملية الأيض في جسم الإنسان.

أعراض نقص الفسفور في الجسم

تظهر الإصابة بهذه الحالة على شكل مجموعة من العلامات والأعراض، والتي من أبرزها:

  • الشعور الإجهاد، حيث أن نقصان هذا العنصر يؤثر على إنتاج الطاقة في جسم الإنسان، وهذا بدوره يسبب الشعور بالتعب والإجهاد، إضافة إلى حدوث ضعف في عضلات الجسم.
  • حدوث مرض فقر الدم (الأنيميا)، حيث أن نقصان هذا العنصر يسبب زيادة في تفجر كريات الدم الحمراء وبالتالي الإخلال بقدرتها على نقل الأكسجين من الرئتين إلى أجهزة الجسم المختلفة، ويصاحب حدوث ذلك الشعور بالدوخان والإغماء، إضافة إلى شحوب الجسم.
  • حدوث ضعف في العظام، وهذا بحد ذاته يسبب الشعور بالألم خاصة في العظام والمفاصل.
  • الإخلال بتوازن الجسم.
  • فقدان الشهية تجاه الطعام، وما يترتب على ذلك من حدوث فقدان في الوزن.
  • شعور الإنسان بخدران في جسمه، إضافة إلى انعدام الشعور بردات فعل الجسم.
  • حدوث اضطرابات في المزاج.
  • حدوث اضطرابات في معدل التنفس لدى الإنسان.

أبرز المصادر الغذائية الغنية بالفسفور

  • منتجات الحليب على اختلافها بما في ذلك الأجبان والألبان.
  • اللحوم المختلفة تحديداً اللحوم الحمراء إضافة إلى لحوم الأسماك.
  • البقوليات بما في ذلك الحمص والعدس والبازيلاء والفاصولياء.
  • المكسرات المتنوعة.
  • بذور السمسم.
  • القرع.

المراجع:   1