أعراض هبوط الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أعراض هبوط الرحم

هبوط الرحم

الرحم عضو تناسلي موجود عند الإناث فقط، ويكون الرحم في منطقة الحوض، وتعمل عضلات الحوض على تثبيته ودعمه، وعندما تلد المرأة أو عندما تتقدم المرأة بالعمر ستضعف عضلات الحوض وبالتالي سيحدث هبوط في الرحم، وقد يهبط عنق الرحم إلى مقدمة المهبل أو قد يهبط إلى فتحة المهبل أو قد يخرج الرحم بالكامل خارج المهبل، وستظهر العديد من أعراض هبوط الرحم عند المرأة، وسيتم توضيح هذه الأعراض لاحقًا.[١]

مراحل هبوط الرحم

يحدث هبوط الرحم عندما تصبح عضلات الحوض ضعيفة حيث لن تقدر هذه العضلات على حمل الرحم، ويوجد مرحلتان لهبوط الرحم وهي: هبوط الرحم غير الكامل وهبوط الرحم الكامل، وسيتم توضيحها، وهم كالآتي:[٢]

  • هبوط الرحم غير الكامل: في هذه المرحلة سيهبط الرحم بشكل جزئي إلى المهبل ولكن لن يخرج منه.
  • هبوط الرحم الكامل: في هذه المرحلة سيخرج الرحم خارج فتحة المهبل، ويوجد العديد من المراحل لهبوط الرحم الكامل، وهذه المراحل كالآتي:
  1. المرحلة الأولى: في هذه المرحلة سيهبط الرحم إلى الجزء العلوي من المهبل.
  2. المرحلة الثانية: في هذه المرحلة سيهبط الرحم إلى مقدمة المهبل.
  3. المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة سيخرج عنق الرحم خارج المهبل.
  4. المرحلة الرابعة: في هذه المرحلة سيخرج عنق الرحم والرحم خارج المهبل.

أعراض هبوط الرحم

عندما يكون هبوط الرحم خفيف فلن تظهر أي أعراض، ولكن عند حدوث هبوط شديد في الرحم فستظهر العديد من الأعراض، وعند ظهور هذه الأعراض يجب التوجه للطبيب فورًا، أما أعراض هبوط الرحم تشمل:[٢]

  • الشعور بثقل في الحوض.
  • حدوث نزيف من المهبل أو حدوث زيادة في إفرازات المهبل.
  • حدوث صعوبة في الجماع.
  • حدوث التهاب في المثانة أو حدوث احتباس في البول.
  • حدوث إمساك.
  • الشعور بآلام أسفل الظهر.
  • خروج الرحم من فتحة المهبل.
  • حدوث ضعف في أنسجة المهبل.
  • خروج إفرازات غير طبيعية من المهبل.

أسباب هبوط الرحم

قد يحدث هبوط الرحم عند النساء في أي عمر نتيجة ضعف عضلات الحوض، ولكن عادةً ما يحدث هذا الهبوط بعد انقطاع الطمث، ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إضعاف عضلات الحوض وبالتالي حدوث هبوط الرحم، وهذه الأسباب تشمل:[٣]

  • الحمل.
  • حدوث صعوبة في الولادة أو التعرض لإصابة أثناء الولادة.
  • ولادة طفل كبير.
  • زيادة الوزن.
  • انخفاض مستوى هرمون الإستروجين بعد انقطاع الطمث.
  • الإمساك المزمن.
  • السعال المزمن أو التهاب الشعب الهوائية.
  • رفع أحمال ثقيلة.

تشخيص هبوط الرحم

سيقوم الطبيب بتشخيص هبوط الرحم عن طريق سؤال المرأة عن أعراض هبوط الرحم ومتى بدأت هذه الأعراض بالظهور وسؤالها عن التاريخ الطبي الخاص بها، وأيضًا سيقوم الطبيب بالطلب من المرأة المصابة الاستلقاء أو الوقوف ومن ثم السعال أو الضغط على البطن لتشخيص هبوط الرحم، كما قد يقوم الطبيب باستخدام التصوير بالأشعة السينية أو التصوير باستخدام الموجات فوق الصوتية لتحديد سبب حدوث هبوط الرحم.[١]

علاج هبوط الرحم

يعتمد العلاج على شدة هبوط الرحم، فعند حدوث هبوط خفيف في الرحم فسيشفى هذا الهبوط من تلقاء نفسه دون الحاجة إلى تدخل علاجي، وعادةً لن تظهر أعراض هبوط الرحم في الحالات الخفيفة، ولكن عندما يكون هبوط الرحم شديدًا فسيتم علاجه عن طريق استخدام العلاجات الآتية:[٤]

  • اتباع تدابير الرعاية الذاتية: يساعد اتباع تدابير الرعاية الذاتية كالقيام بتمارين كيجل أو فقدان الوزن أو علاج الإمساك على شفاء الحالات المعتدلة من هبوط الرحم، وتجدر الإشارة إلى أن اتباع هذه التدابير يساعد على منع تفاقم الإصابة.
  • العلاج باستخدام التحميلة المهبلية: التحميلة المهبلية هي عبارة عن حلقة مطاطية أو بلاستيكية يتم إدخالها في المهبل لدعم أنسجته، وتجدر الإشارة إلى أنه يجب إزالة هذه التحميلة بانتظام لتنظيفها، وذلك لمنع حدوث التهابات.
  • العمليات الجراحية: عندما يكون هبوط الرحم شديدًا فسيقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية لعلاج هذا الهبوط، وقد يتم إجراء هذه العملية باستخدام المنظار، والعمليات الجراحية التي قد يقوم الطبيب بإجرائها تشمل:
  1. عملية جراحية لإصلاح أنسجة قاع الحوض الضعيفة: سيقوم الطبيب بإجراء هذه العملية من خلال المهبل أو من خلال البطن، وذلك لوضع أدوات خاصة لدعم عضلات الحوض أو لوضع أنسجة أخرى بدلًا من الأنسجة الضعيفة والتالفة.
  2. عملية جراحية لاستئصال الرحم: عندما يكون الهبوط في الرحم شديدًا فسيقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية لاستئصال الرحم، وتجدر الإشارة إلى أنه يوجد العديد من المضاعفات التي قد تحدث عند إجراء هذه العملية كالإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

الوقاية من هبوط الرحم

يوجد العديد من الطرق التي يساعد اتباعها على تقليل خطر حدوث هبوط الرحم، وأيضًا اتباع هذه الطرق يساعد على الوقاية من تفاقم الإصابة، ولكن هذه الطرق قد لا تساعد دائمًا على الوقاية من حدوث هبوط في الرحم، وهذه الطرق تشمل:[٣]

  • ممارسة تمارين كيجل: تساعد تمارين كيجل على تقوية عضلات الحوض، ويفضل القيام بهذه التمارين بعد الولادة لمنع حدوث هبوط الرحم.
  • علاج الإمساك: يساعد شرب كميات كبيرة من الماء وتناول الأطعمة الغنية بالألياف كالفواكه والخضروات والفاصولياء والحبوب على علاج الإمساك.
  • تجنب رفع الأحمال الثقيلة: تجنب رفع الأحمال الثقيلة ورفع الأشياء بطريقة صحيحة يساعد على منع حدوث هبوط في الرحم.
  • علاج السعال المزمن: عند حدوث سعال مزمن فيجب علاجه لمنع حدوث هبوط الرحم.
  • الحفاظ على وزن مثالي: يساعد الحفاظ على وزن مثالي في منع حدوث هبوط الرحم.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب Prolapsed Uterus, , "www.webmd.com", Retrieved in 19-3-2019, Edited
  2. ^ أ ب What you need to know about uterine prolapse, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 19-3-2019, Edited
  3. ^ أ ب Uterine prolapse, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 19-3-2019, Edited
  4. Uterine prolapse, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 19-3-2019, Edited
176107 مشاهدة