نقص تروية عضلة القلب يحدث نقص تروية عضلة القلب عندما يقل الدم المتدفق إلى القلب، مما يمنع خلايا القلب العضلية من الحصول على ما يكفي من الأكسجين، وعادةً ما يكون انخفاض تدفق الدم نتيجة انسداد جزئي أو كامل لشرايين القلب التاجية، ويمكن أن يدمر نقص التروية عضلة القلب، كما يحد من قدرتها على ضخ الدم بكفاءة، وفي حالات متقدمة يؤدي الانسداد الحاد والشديد في الشريان التاجي إلى نوبة قلبية، كذلك يسبب نقص تروية عضلة القلب عدم انتظام في ضرباته، وفي هذا المقال سيتم عرض أعراض نقص تروية عضلة القلب وأسبابها وسبل تشخيصها وعلاجها والوقاية منها. أعراض نقص تروية عضلة القلب إنّ العرض الأكثر شيوعًا لنقص تروية عضلة القلب هو الذبحة الصدرية، والذبحة الصدرية هي ألم في الصدر توصف أيضًا بعدم الراحة في الصدر، كما يوصف الألم بالثقل أو الضيق أو الضغط أو الخدر أو العصر، وهناك نوعان من الذبحة الصدرية، الذبحة المستقرة والذبحة غير المستقرة، وتحدث الذبحة المستقرة عادةً بعد نشاط بدني يقوم به المريض وتختفي بعد فترة وجيزة من الراحة، أما الذبحة الصدرية غير المستقرة فيمكن أن تحدث في أي وقت، حتى عند النوم أو الاسترخاء، وتشمل أعراض نقص تروية عضلة القلب ما يأتي:((Myocardial Ischemia, "my.clevelandclinic.org", Retrieved in 14-11-2018, Edited)) الألم أو عدم الراحة في الجزء العلوي من الجسم، بما في ذلك الذراعين أو الكتف الأيسر أو الظهر أو الرقبة أو الفك أو المعدة. صعوبة في التنفس أو الشعور بالاختناق التنفس. التعرّق المفرط. الشعور بالشبع أو عسر الهضم أو الشعور بحرقة في المعدة. الغثيان أو التقيؤ. الشعور بالدوار أو القلق وضعف التركيز. عدم انتظام نبضات القلب بتسارعها أو تباطؤها. أسباب نقص تروية عضلة القلب يمكن أن يحدث نقص تروية عضلة القلب ببطء مع انسداد الشرايين مع مرور الوقت، كما يمكن أن يحدث بسرعة عندما يتم سد الشريان فجأةً، أما الحالات التي يمكن أن تسبب نقص تروية عضلة القلب فتشمل:((Myocardial ischemia, "www.mayoclinic.org", Retrieved in 14-11-2018, Edited)) مرض الشريان التاجي: وهو انسداد الأوعية الدموية القلبي عن طريق تراكم لويحات تتكون في الغالب من الكوليسترول، وتتراكم على جدران الشرايين وتقيد تدفق الدم فيما يعرف بتصلب الشرايين، وهو السبب الأكثر شيوعًا لنقص تروية عضلة القلب. الجلطة الدموية: يمكن أن تتفتت اللويحات التي تتطور في تصلب الشرايين، مما يؤدي إلى حجب الجلطة المنتقلة لتدفق الدم في أحد الشرايين، مما يؤدي إلى نقص حاد في تروية عضلة القلب، وبالتالي حدوث نوبة قلبية، ونادرًا ما تنتقل الجلطة الدموية إلى الشريان التاجي من أماكن أخرى في الجسم. تشنج الشريان التاجي: وهو شد مؤقت للعضلات في جدار الشرايين يمكن أن يقلل أو حتى يمنع تدفق الدم إلى جزء من عضلة القلب، وتشنج الشريان التاجي هو سبب غير شائع من أسباب نقص تروية عضلة القلب. عوامل خطر الإصابة بنقص تروية عضلة القلب يعتبر تدخين التبغ عامل الخطر الأكبر والأهم للإصابة بنقص تروية عضلة القلب، إذ يمكن للتدخين والتعرض الطويل المدى للدخان السلبي إتلاف الجدران الداخلية للشرايين، ويسمح هذه الضرر في جدران الأوعية الدموية لتشكُّل ترسبات الكوليسترول والمواد الأخرى بالتجمع وإعاقة تدفق الدم في الشرايين التاجية، كما يزيد التدخين من خطر تجلط الدم في الشرايين التاجية، أما بعض عوامل الخطر الأخرى فتشمل:((Myocardial ischemia, "www.mayoclinic.org", Retrieved in 14-11-2018, Edited)) داء السكري: يرتبط النوع الأول والنوع الثاني من مرض السكري بزيادة خطر الإصابة بنقص تروية عضلة القلب والنوبة القلبية ومشاكل القلب الأخرى. ارتفاع ضغط الدم المزمن: مع مرور الوقت، يمكن لضغط الدم المرتفع أن يسرع من تصلب الشرايين، مما يؤدي إلى تلف الشرايين التاجية. ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم: الكولسترول هو جزء أساسي من الرواسب التي يمكن أن تضيق الشرايين التاجية، وقد يكون ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم نتيجةً لعادات غذائية غنية بالدهون يتبعها المريض أو لعوامل وراثية. ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية بالدم: الدهون الثلاثية أيضًا يمكن أن تكون عاملًا مهمًّا في تراكم الدهنيات في جدران الأوعية الدموية. البدانة: ترتبط السمنة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم. الخمول وقلة النشاط الجسدي: يسهم نمط الحياة غير النشط في السمنة ويرتبط بزيادة مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية. تشخيص نقص تروية عضلة القلب إذا اشتبه الطبيب من خلال الأعراض إصابة المريض بنقص تروية عضلة القلب، فسيقوم الطبيب بأخذ تاريخ مرضي مفصل من المريض يتضمن أسئلة عن العادات الغذائية واليومية له، وعن تاريخ العائلة الطبي، ثم سيقوم الطبيب بإجراء مجموعة من الفحوصات والاختبارات والتي تشمل:((Ischemic Cardiomyopathy: Symptoms, Causes, and Treatment, "www.healthline.com", Retrieved in 14-11-2018, Edited)) اختبارات الدم لقياس مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية. اختبارات التصوير مثل: الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي. مخطط صدى القلب لتقييم هيكل القلب وأدائه الوظيفي باستخدام الموجات فوق الصوتية. التخطيط الكهربائي للقلب لتسجيل النشاط الكهربائي في القلب. اختبار الإجهاد لمراقبة قدرة القلب على التعامل مع الظروف المجهدة. قسطرة القلب حيث يتم تصوير الأوعية التاجية للتحقق من تضييق داخل الشرايين. خزعة من عضلة القلب لتفحص النسيج العضلي للقلب. علاج نقص تروية عضلة القلب في البداية يجب علاج السبب المودي إلى نقص تروية عضلة القلب، والذي هو في معظم الأحيان مرض الشريان التاجي، وقد يوصي الأطباء بمزيج من تغيير نمط الحياة وبعض الأدوية وربما عملية جراحية كما يأتي:((Ischemic Cardiomyopathy: Symptoms, Causes, and Treatment, "www.healthline.com", Retrieved in 14-11-2018, Edited)) تغييرات نمط الحياة: للمساعدة في علاج مرض الشريان التاجي وخفض خطر حدوث مضاعفاته، يجب الالتزام بتناول نظام غذائي صحي منخفض الدهون المشبعة والكولسترول والصوديوم، كما يجب المواضبة على التمارين الرياضية بشكل مستمر. العلاج الدوائي: قد يصف الطبيب بعض الأدوية للمساعدة في تخفيف الأعراض ومنع حدوث مضاعفات وتحسين وظائف القلب، واعتمادًا على ظروف المريض الصحية فتشمل الأدوية ما يأتي: حاصرات بيتا للحد من ضغط الدم ومعدل ضربات القلب. حاصرات قنوات الكالسيوم لتوسيع الشرايين وخفض ضغط الدم. مثبط الألدوستيرون لخفض ضغط الدم وتخليص الجسم من السوائل الزائدة للمساعدة في تخفيف الأعراض مثل: احتباس السوائل وضيق التنفس. أنواع أخرى من مدرات البول لتخليص الجسم من السوائل الزائدة وخفض ضغط الدم وتقليل كمية العمل التي يجب على عضلة القلب القيام بها. أدوية تنظيم ضربات القلب. الأدوية المميعة للدم. أدوية لعلاج ارتفاع الكوليسترول. العلاج الجراحي: قد يوصي الطبيب أيضًا بإجراء عملية جراحية أو إجراءات أخرى تتضمن الشرايين التاجية أو أجزاء أخرى من القلب مثل: توسيع الشريان التاجي البالوني. الوقاية من نقص تروية عضلة القلب من المهم مراجعة الطبيب بشكل منتظم لعمل فحوصات روتينية، ويمكن التحقق من وجود مشكلات مثل: ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول والسكري بشكل مستمر، مما قد يساعد في تحديد المشاكل مسبقًا، كما يمكن المساعدة في تقليل فرص هذا المرض عن طريق اتخاذ خيارات نمط حياة صحية تشمل:((What Is Ischemia?, "www.webmd.com", Retrieved in 14-11-2018, Edited)) تناول المزيد من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. ممارسة الرياضة بشكل مستمر. التخفيف من الإجهاد عن طريق التنفس بعمق واليوغا وتمارين التمعن. الإقلاع عن التدخين. السيطرة على المشاكل الصحية الأخرى مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم  وارتفاع نسبة الكوليسترول.

أعراض نقص تروية عضلة القلب

أعراض نقص تروية عضلة القلب

بواسطة: - آخر تحديث: 18 نوفمبر، 2018

نقص تروية عضلة القلب

يحدث نقص تروية عضلة القلب عندما يقل الدم المتدفق إلى القلب، مما يمنع خلايا القلب العضلية من الحصول على ما يكفي من الأكسجين، وعادةً ما يكون انخفاض تدفق الدم نتيجة انسداد جزئي أو كامل لشرايين القلب التاجية، ويمكن أن يدمر نقص التروية عضلة القلب، كما يحد من قدرتها على ضخ الدم بكفاءة، وفي حالات متقدمة يؤدي الانسداد الحاد والشديد في الشريان التاجي إلى نوبة قلبية، كذلك يسبب نقص تروية عضلة القلب عدم انتظام في ضرباته، وفي هذا المقال سيتم عرض أعراض نقص تروية عضلة القلب وأسبابها وسبل تشخيصها وعلاجها والوقاية منها.

أعراض نقص تروية عضلة القلب

إنّ العرض الأكثر شيوعًا لنقص تروية عضلة القلب هو الذبحة الصدرية، والذبحة الصدرية هي ألم في الصدر توصف أيضًا بعدم الراحة في الصدر، كما يوصف الألم بالثقل أو الضيق أو الضغط أو الخدر أو العصر، وهناك نوعان من الذبحة الصدرية، الذبحة المستقرة والذبحة غير المستقرة، وتحدث الذبحة المستقرة عادةً بعد نشاط بدني يقوم به المريض وتختفي بعد فترة وجيزة من الراحة، أما الذبحة الصدرية غير المستقرة فيمكن أن تحدث في أي وقت، حتى عند النوم أو الاسترخاء، وتشمل أعراض نقص تروية عضلة القلب ما يأتي:1)Myocardial Ischemia, “my.clevelandclinic.org”, Retrieved in 14-11-2018, Edited

  • الألم أو عدم الراحة في الجزء العلوي من الجسم، بما في ذلك الذراعين أو الكتف الأيسر أو الظهر أو الرقبة أو الفك أو المعدة.
  • صعوبة في التنفس أو الشعور بالاختناق التنفس.
  • التعرّق المفرط.
  • الشعور بالشبع أو عسر الهضم أو الشعور بحرقة في المعدة.
  • الغثيان أو التقيؤ.
  • الشعور بالدوار أو القلق وضعف التركيز.
  • عدم انتظام نبضات القلب بتسارعها أو تباطؤها.

أسباب نقص تروية عضلة القلب

يمكن أن يحدث نقص تروية عضلة القلب ببطء مع انسداد الشرايين مع مرور الوقت، كما يمكن أن يحدث بسرعة عندما يتم سد الشريان فجأةً، أما الحالات التي يمكن أن تسبب نقص تروية عضلة القلب فتشمل:2)Myocardial ischemia, “www.mayoclinic.org”, Retrieved in 14-11-2018, Edited

  • مرض الشريان التاجي: وهو انسداد الأوعية الدموية القلبي عن طريق تراكم لويحات تتكون في الغالب من الكوليسترول، وتتراكم على جدران الشرايين وتقيد تدفق الدم فيما يعرف بتصلب الشرايين، وهو السبب الأكثر شيوعًا لنقص تروية عضلة القلب.
  • الجلطة الدموية: يمكن أن تتفتت اللويحات التي تتطور في تصلب الشرايين، مما يؤدي إلى حجب الجلطة المنتقلة لتدفق الدم في أحد الشرايين، مما يؤدي إلى نقص حاد في تروية عضلة القلب، وبالتالي حدوث نوبة قلبية، ونادرًا ما تنتقل الجلطة الدموية إلى الشريان التاجي من أماكن أخرى في الجسم.
  • تشنج الشريان التاجي: وهو شد مؤقت للعضلات في جدار الشرايين يمكن أن يقلل أو حتى يمنع تدفق الدم إلى جزء من عضلة القلب، وتشنج الشريان التاجي هو سبب غير شائع من أسباب نقص تروية عضلة القلب.

عوامل خطر الإصابة بنقص تروية عضلة القلب

يعتبر تدخين التبغ عامل الخطر الأكبر والأهم للإصابة بنقص تروية عضلة القلب، إذ يمكن للتدخين والتعرض الطويل المدى للدخان السلبي إتلاف الجدران الداخلية للشرايين، ويسمح هذه الضرر في جدران الأوعية الدموية لتشكُّل ترسبات الكوليسترول والمواد الأخرى بالتجمع وإعاقة تدفق الدم في الشرايين التاجية، كما يزيد التدخين من خطر تجلط الدم في الشرايين التاجية، أما بعض عوامل الخطر الأخرى فتشمل:3)Myocardial ischemia, “www.mayoclinic.org”, Retrieved in 14-11-2018, Edited

  • داء السكري: يرتبط النوع الأول والنوع الثاني من مرض السكري بزيادة خطر الإصابة بنقص تروية عضلة القلب والنوبة القلبية ومشاكل القلب الأخرى.
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن: مع مرور الوقت، يمكن لضغط الدم المرتفع أن يسرع من تصلب الشرايين، مما يؤدي إلى تلف الشرايين التاجية.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم: الكولسترول هو جزء أساسي من الرواسب التي يمكن أن تضيق الشرايين التاجية، وقد يكون ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم نتيجةً لعادات غذائية غنية بالدهون يتبعها المريض أو لعوامل وراثية.
  • ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية بالدم: الدهون الثلاثية أيضًا يمكن أن تكون عاملًا مهمًّا في تراكم الدهنيات في جدران الأوعية الدموية.
  • البدانة: ترتبط السمنة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم.
  • الخمول وقلة النشاط الجسدي: يسهم نمط الحياة غير النشط في السمنة ويرتبط بزيادة مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية.

تشخيص نقص تروية عضلة القلب

إذا اشتبه الطبيب من خلال الأعراض إصابة المريض بنقص تروية عضلة القلب، فسيقوم الطبيب بأخذ تاريخ مرضي مفصل من المريض يتضمن أسئلة عن العادات الغذائية واليومية له، وعن تاريخ العائلة الطبي، ثم سيقوم الطبيب بإجراء مجموعة من الفحوصات والاختبارات والتي تشمل:4)Ischemic Cardiomyopathy: Symptoms, Causes, and Treatment, “www.healthline.com”, Retrieved in 14-11-2018, Edited

  • اختبارات الدم لقياس مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية.
  • اختبارات التصوير مثل: الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • مخطط صدى القلب لتقييم هيكل القلب وأدائه الوظيفي باستخدام الموجات فوق الصوتية.
  • التخطيط الكهربائي للقلب لتسجيل النشاط الكهربائي في القلب.
  • اختبار الإجهاد لمراقبة قدرة القلب على التعامل مع الظروف المجهدة.
  • قسطرة القلب حيث يتم تصوير الأوعية التاجية للتحقق من تضييق داخل الشرايين.
  • خزعة من عضلة القلب لتفحص النسيج العضلي للقلب.

علاج نقص تروية عضلة القلب

في البداية يجب علاج السبب المودي إلى نقص تروية عضلة القلب، والذي هو في معظم الأحيان مرض الشريان التاجي، وقد يوصي الأطباء بمزيج من تغيير نمط الحياة وبعض الأدوية وربما عملية جراحية كما يأتي:5)Ischemic Cardiomyopathy: Symptoms, Causes, and Treatment, “www.healthline.com”, Retrieved in 14-11-2018, Edited

  • تغييرات نمط الحياة: للمساعدة في علاج مرض الشريان التاجي وخفض خطر حدوث مضاعفاته، يجب الالتزام بتناول نظام غذائي صحي منخفض الدهون المشبعة والكولسترول والصوديوم، كما يجب المواضبة على التمارين الرياضية بشكل مستمر.
  • العلاج الدوائي: قد يصف الطبيب بعض الأدوية للمساعدة في تخفيف الأعراض ومنع حدوث مضاعفات وتحسين وظائف القلب، واعتمادًا على ظروف المريض الصحية فتشمل الأدوية ما يأتي:
  1. حاصرات بيتا للحد من ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.
  2. حاصرات قنوات الكالسيوم لتوسيع الشرايين وخفض ضغط الدم.
  3. مثبط الألدوستيرون لخفض ضغط الدم وتخليص الجسم من السوائل الزائدة للمساعدة في تخفيف الأعراض مثل: احتباس السوائل وضيق التنفس.
  4. أنواع أخرى من مدرات البول لتخليص الجسم من السوائل الزائدة وخفض ضغط الدم وتقليل كمية العمل التي يجب على عضلة القلب القيام بها.
  5. أدوية تنظيم ضربات القلب.
  6. الأدوية المميعة للدم.
  7. أدوية لعلاج ارتفاع الكوليسترول.
  • العلاج الجراحي: قد يوصي الطبيب أيضًا بإجراء عملية جراحية أو إجراءات أخرى تتضمن الشرايين التاجية أو أجزاء أخرى من القلب مثل: توسيع الشريان التاجي البالوني.

الوقاية من نقص تروية عضلة القلب

من المهم مراجعة الطبيب بشكل منتظم لعمل فحوصات روتينية، ويمكن التحقق من وجود مشكلات مثل: ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول والسكري بشكل مستمر، مما قد يساعد في تحديد المشاكل مسبقًا، كما يمكن المساعدة في تقليل فرص هذا المرض عن طريق اتخاذ خيارات نمط حياة صحية تشمل:6)What Is Ischemia?, “www.webmd.com”, Retrieved in 14-11-2018, Edited

  • تناول المزيد من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • ممارسة الرياضة بشكل مستمر.
  • التخفيف من الإجهاد عن طريق التنفس بعمق واليوغا وتمارين التمعن.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • السيطرة على المشاكل الصحية الأخرى مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم  وارتفاع نسبة الكوليسترول.

المراجع

1. Myocardial Ischemia, “my.clevelandclinic.org”, Retrieved in 14-11-2018, Edited
2, 3. Myocardial ischemia, “www.mayoclinic.org”, Retrieved in 14-11-2018, Edited
4, 5. Ischemic Cardiomyopathy: Symptoms, Causes, and Treatment, “www.healthline.com”, Retrieved in 14-11-2018, Edited
6. What Is Ischemia?, “www.webmd.com”, Retrieved in 14-11-2018, Edited