أعراض نقص الحديد في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٢٩ ، ١٣ أكتوبر ٢٠١٩
أعراض نقص الحديد في الجسم

نقص الحديد في الجسم

يعدّ نقص الحديد في الجسم أكثر أمراض اضطرابات التغذية شيوعًا وانتشارًا في العالم، كما يؤثّر على الكثير من الأطفال والنساء في البلدان النامية ، إذ يعدّ نقص المغذيات الوحيد المنتشر بشكل كبير في البلدان الصناعية، كما ويعدّ السبب الرئيس لفقر الدم حول العالم، حيث يعاني أكثر من 30 % من سكان العالم من فقر الدم، وكثير منهم بسبب نقص الحديد، في حين تتفاقم الحالات في المناطق الفقيرة بالموارد بسبب الأمراض المعدية، كما ويؤثر نقص الحديد على عدد أكبر من الأشخاص أكثر من أي حالة مرضية أخرى، وتختلف أسباب وأعراض ومضاعفات نقص الحديد من شخص لآخر، وسيتحدّث هذا المقال عن أعراض نقص الحديد في الجسم.[١]

أسباب نقص الحديد في الجسم

قبل الحديث عن أعراض نقص الحديد في الجسم لا بدّ من معرفة الأسباب التي تؤدّي إلى هذا النقص، حيث تحدث هذه الحالة عندما تكون كمية الحديد في الدم غير كافية، وتختلف الأسباب من شخص لآخر تبعًا للكثير من العوامل كالنظام الغذائي غير المتكامل وجود حالة مرضية ما مثل الفشل الكلوي أو السمنة المفرطة أو قصور القلب، وفيما يأتي أسباب نقص الحديد في الجسم:[٢]

النظام الغذائي

يمكن أن يؤدي النظام الغذائي غير الصحّي بشكل يومي إلى ظهور أعراض نقص الحديد في الجسم، حيث قد يكون الشخص لا يتناول أنواع الأطعمة المختلفة التي تحتوي على الحديد، على سبيل المثال، الأسماك والحبوب المدعمة والفاصوليا واللحوم والخضروات الخضراء المورقة، إذ توصي المعاهد الوطنية للصحة بأن يحصل الذكور البالغين على 8 ميليغرام من الحديد يوميًا، وأن تحصل الإناث البالغات على 18 مليغرام يوميًا قبل سن الخمسين، و8 ملغ بعد هذا العمر.

سوء امتصاص الحديد

هناك الكثير من العوامل التي يمكن أن تؤدّي إلى سوء امتصاص الحديد بشكل صحيح، كبعض الحالات الطبية وبعض الأدوية، ويمكن أن يحدث ذلك حتى عندما يتناول الشخص الكثير من الأطعمة الغنية بالحديد، وتشمل الحالات التي يمكن أن تسبب اضطرابات في امتصاص الحديد ما يأتي:

خسارة الدم

بما أنّ الهيموغلوبين هو بروتين في كريات الدم الحمراء، وبما أنّه يحتوي على معظم الحديد الموجود في الجسم، يمكن أن تؤدي خسارة الدم بكميات كبيرة نوعًا ما إلى ظهور أعراض نقص الحديد في الجسم وفقر الدم، ويمكن أن تكون خسارة الدم نتيجةً لإصابةٍ ما أو بعد التبرّع بالدم، ولكن يمكن أن يحدث ذلك أيضًا مع بعض الحالات المرضية أو عند تناول بعض الأدوية، بما في ذلك:

  • حدوث النزيف الداخلي الناتج عن القرحة الهضمية أو سرطان القولون.
  • الاستخدام المنتظم للأسبرين أو الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية.
  • فترات الحيض أو الدورة الشهرية الثقيلة.
  • حدوث نزيف في المسالك البولية.
  • العوامل الوراثية النادرة.
  • الجراحة بشكل عام.

أعراض نقص الحديد في الجسم

تختلف أعراض نقص الحديد في الجسم وتتفاوت بشكل كبير من شخص لآخر، ويعتمد ذلك على المسببات التي أدّت إلى حدوث نقص في هذا المعدن الضروري، وفي الواقع وبغض النظر عن السبب فسوف تكون أعراض نقص الحديد في الجسم مزعجة، وقد تؤثّر على الوظائف الحيوية في الجسم وعلى نشاط الشخص بشكل عام، وإنّ شدّة فقر الدم الناتجة عن نقص الحديد تحدّد شدّة أعراض هذه الحالة، وفيما يأتي بعض أهم أعراض نقص الحديد في الجسم:[٣]

تعب عام غير اعتيادي

يعدّ التعب من أشيع أعراض نقص الحديد في الجسم، ويصيب أكثر من نصف الأشخاص الذين يعانون من نقص الحديد، ويكون السبب وراء هذا الشعور بالتعب أنّ الحديد يدخل في تصنيع بروتين الهيموغلوبين الموجود في كريات الدم الحمراء، فإذا حدث نقص في الحديد سيقل إنتاج الهيموجلوبين الذي يحمل الأكسجين إلى كافة أنحاء الجسم، وبالتالي سينشأ الشعور بالتعب العام.

الاصفرار

من أعراض نقص الحديد في الجسم أيضًا اصفرار الجلد وداخل جفن العين السفلي، ويحدث ذلك لأنّ الهيموغلوبين هو المسؤول عن اللون الأحمر للكريات الحمراء، وبالتالي عندما يكون الشخص مصابًا بنقص الحديد سيقل الهيموغلوبين لديه وبالتالي سيصبح اللون الأحمر أخف، فيظهر الجلد مصفرًا، وقد يعاني الشخص المريض بنقص الحديد من اصفرار كامل جسمه او من اصفرار مناطق معينة مثل الوجه واللثّة والشفاه والأظفار، ويعدّ هذا العرض من أعراض نقص الحديد في الجسم هو أول ما يبحث عنه الطبيب في الفحص البدني.

ضيق التنفس

يكمن السبب وراء هذا العرض من أعراض نقص الحديد في الجسم إلى قلّة إنتاح الهيموغلوبين، لأنّ مهمته حمل الأكسجين إلى كافة أنحاء الجسم وإذا قلت كميته ستقل كمية الأكسجين، وبالتالي فإنّ العضلات لن تحصل على كمية كافية من الأكسجين للقيام بالأنشطة الطبيعية، مثل المشي والصعود على السلّم، ونتيجةً لذلك، سوف يزيد معدّل التنفس لأنّ الجسم يحاول الحصول على المزيد من الأكسجين، ممّا يؤدّي إلى حدوث ضيق في التنفس.

الصداع والدوار

وتنتج هذه الشكوى مثل الأعراض التي تمّ ذكرها سابقًا من أعراض نقص الحديد في الجسم من نقص إنتاج الهيموغلوبين، المسؤول عن نقل الأكسجين إلى أعضاء الجسم كافةً، وذلك لأنّ كمية الأكسجين المتّجهة إلى الدماغ ستقلّ مع قلّة بروتين الهيموغلوبين، ممّا يؤدّي إلى نشوء الصداع والدوار، ومع ذلك هناك الكثير من الحالات المرضية التي تؤدّي للصداع والدوار.

تلف وجفاف الشعر والجلد

قد يكون تلف وجفاف الشعر والجلد من أعراض نقص الحديد في الجسم، وذلك لأنّه عندما يعاني الجسم من نقص الحديد، فإنّه يستغل الأكسجين المحدود المتواجد في وظائف أكثر أهميةً، مثل وظائف الأعضاء والأنسجة الجسدية الأخرى كالرئتين، وبالتالي يتم حرمان الجلد والشعر من الأكسجين، وبالتالي يمكن أن يصبح الجلد والشعر جافين وضعيفين.

تشخيص نقص الحديد في الجسم

يقوم الطبيب لتشخيص هذه الحالة المرضية بالفحص البدني للمريض بهدف التحرّي عن أعراض نقص الحديد في الجسم، وإذا كان هناك شك في وجود نقص الحديد فسيوصي بقيام عدة تحاليل مخبرية، وإنّ هذه الاختبارات لن تحدد فقط وجود نقص حديد وفقر في الدم، بل ستظهر ما هو السبب المؤدّي لهذه الحالة، وفيما يأتي بعض التحاليل والاختبارات التي يمكن القيام بها:[٤]

  • يحدّد تحليل الدم الشامل أو تعداد الدم الكامل CBC عدد وحجم ومحتوى بروتين الهيموغلوبين في كريات الدم الحمراء.
  • يعدّ الاختبار الذي يحدّد نسبة الحديد في الدم ونسبة فيريتين المصل من أفضل المؤشّرات لمجموع مخازن الحديد في الجسم.
  • تحليل نسبة فيتامين B12 وحمض الفوليك والفيتامينات اللازمة لإنتاج كريات الدم الحمراء.
  • إجراء اختبارات الدم الخاصة للتحرّي عن الأسباب النادرة لفقر الدم، مثل الهجوم المناعي على كريات الدم الحمراء وهشاشتها، وعن وجود عيوب في الإنزيمات وبروتين الهيموغلوبين وفي عملية التخثّر.
  • عدد خلايا الشبكية ونسبة البيليروبين واختبارات الدم والبول الأخرى التي تساعد في تحديد مدى سرعة تصنيع خلايا الدم أو إذا كان الشخص يعاني من فقر الدم الانحلالي، حيث يكون لكريات الدم الحمراء فترة حياة قصيرة فقط في حالات نادرة.
  • يمكن أن يحتاج الطبيب إلى أخذ عينة من نخاع العظام لتحديد سبب فقر الدم ما إذا كان ناتجًا عن نقص الحديد في الجسم أم لا.

مخاطر نقص الحديد في الجسم

تكمن مخاطر نقص الحديد في الجسم في حدوث فقر الدم، بالإضافة إلى أعراض نقص الحديد في الجسم التي تمّ ذكرها سابقًا، وغالباً ما يتم استخدام مصطلحات فقر الدم ونقص الحديد بشكل متبادل، وتتراوح شدّة نقص الحديد من حالات تكون دون حدوث أي عيوب وظيفية أو صحية إلى نقص الحديد مع فقر الدم، ممّا يؤثر على عمل العديد من أجهزة الجسم، ويعدّ نقص الحديد من مدعاةً للقلق لأنّه يؤدّي إلى المخاطر الآتية:[٥]

  • يمكن لنقص الحديد أن يؤخر الوظيفة الحركية الطبيعية أو الوظيفة العقلية -أي مهارات التفكير والمعالجة الطبيعية- لدى الأطفال الرضّع.
  • يزيد فقر الدم الناتج عن نقص الحديد أثناء الحمل من خطر ولادة الأطفال بأحجام صغيرة أو في قبل انتهاء فترة الحمل -الأطفال الخداج-.
  • قد يعاني الأطفال الصغار أو الرضّع المصابون بنقص الحديد من مشاكل صحية أو قد يموتون في السنة الأولى من العمر مقارنةً بالأطفال الذين يولدون أصحّاء.
  • بما أنّه من أعراض نقص الحديد في الجسم التعب والوهن العام، فقد يضعف ذلك القدرة على القيام بالأعمال البدنية اليومي لدى البالغين، وقد يؤثر نقص الحديد أيضًا على الذاكرة أو غيرها من الوظائف العقلية لدى المراهقين.

عوامل تزيد احتمالية الإصابة بنقص الحديد في الجسم

بعد الحديث عن أعراض نقص الحديد في الجسم وأسبابه وطرق تشخيصه، لا بدّ من ذكر عوامل الخطر التي تزيد احتمالية الإصابة به، وقد ينظر الطبيب المختص إلى هذه العوامل عند محاولة تشخيص الحالة المرضية، وعند تحديد العلاج المناسب لها أيضًا، ومن عوامل خطر الإصابة بنقص الحديد في الجسم ما يأتي:[٦]

  • الإناث: تكون الإناث أكثر عرضةً لحدوث نقص الحديد بسبب الدورة الشهرية وفقدان الدم الذي يحدث أثنائها.
  • الرضّع والأطفال: يعاني الرضّع وخاصةً الذين يولدون قبل انتهاء فترة الحمل أو بأحجام صغيرة من نقص الحديد الذي يؤدّي إلى فقر الدم، كما أنّ الرضّع الذين لا تتم تغذيتهم بالرضاعة الطبيعية أو بحليب الأطفال معرّضون لحدوث نقص الحديد، كما يحتاج الأطفال بشكل عام إلى المزيد من الأطعمة الغنية بالحديد.
  • الأشخاص النباتيّون: أي الذين يعتمدون في غذائهم على الأطعمة ذات المصدر النباتي فقط، وبالتالي لا يتناولون اللحوم الغنية بالحديد فيصبحون معرضين للإصابة بنقص الحديد.
  • التبرّع بالدم بشكلٍ متكرر: قد يؤدّي التبرّع بالدم إلى حدوث نقص في الحديد، لذلك يجب على الشخص المتبرّع أن يجري بعض التحاليل والفحوص المخبرية قبل إجراء التبرّع للتأكّد من عدم وجود أي نقص في الحديد أو في الهيموغلوبين.

علاج نقص الحديد في الجسم

لتحديد العلاج المناسب لهذه الحالة، يجب على الطبيب المختص النظر إلى نتائج التحاليل والفحوص المخبرية وإلى أعراض نقص الحديد في الجسم الظاهرة على المريض، ويجب عليه الاستماع إلى شكوى المريض بشكل دقيق، وهناك طرق عديدة لعلاج حالة نقص الحديد وفقر الدم الناتج عنها، كالآتي:[٦]

  • مكمّلات الحديد: عند تشخيص الحالة قد يوصي الطبيب بأقراص الحديد الفموية والتي لا تحتاج لوصفة طبية لعلاج نقص الحديد، وسيحدّد الطبيب الجرعة اليومية اللازمة لكل مريض اعتمادًا على شدّة الحالة المرضية لديه.
  • علاج الأسباب الكامنة لنقص الحديد: عندما يكون السبب في نقص الحديد هو فقدان الدم الحادّ أو انخفاض امتصاص الحديد، فلابدّ من علاج هذه الأسباب قبل الشروع بإعطاء مكمّلات الحديد الفموية، وقد تشمل الأدوية التي تعالج هذه الحالات ما يأتي:
    • الأدوية التي تخفف النزيف المهبلي مثل حبوب منع الحمل الهرمونية.
    • الصادّات الحيوية والأدوية التي تعالج القرحة الهضمية النازفة.
    • إجراء العملية الجراحية اللّازمة لوقف النزيف الداخلي.

تحذيرات عند تناول مكمّلات الحديد

بعد معرفة أعراض نقص الحديد في الجسم وتحديد التشخيص المناسب، وإذا قام الطبيب بوصف مكمّلات الحديد الفموية لعلاج هذه الحالة، فلا بدّ من إدراك بعض التحذيرات حول هذه المكمّلات، إذ قد يتأثر امتصاص الحديد الموجود في المكمّلات بعوامل كثيرة، وفيما يأتي بعض هذه التحذيرات:[٤]

  • يجب معرفة الجرعة المناسبة لهذه الأدوية، إذ إنّ كمية الحديد الزائدة يمكن أن تكون ضارّة، وقد تؤدّي إلى أعراض غير مرغوب بها كالتعب والتقيّؤ والإسهال والصداع والتهيج وأمراض القلب ومشاكل في المفاصل.
  • يجب أن تبقى مكمّلات الحديد متناول الأطفال، إذ إنّ التسمم بالحديد هو أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للتسمم العرضي عند الأطفال الصغار، والذي يمكن يكون قاتلًا في غضون ساعات.
  • يجب ملاحظة الآثار الجانبية لمكمّلات الحديد، كما أنّ تناولها مع الطعام يمكن أن يساعد في منع الآثار الجانبية الشائعة، والتي قد تشمل الغثيان والإسهال والإمساك وآلام في المعدة.
  • يكون امتصاص الحديد أفضل عند تناوله مع وسط حمضي خفيف، لذلك قد يقترح الطبيب تناول مكمّلات الحديد مع نصف كوب من عصير البرتقال أو مع فيتامين C.

الوقاية من نقص الحديد في الجسم

إنّ أفضل طريقة للوقاية من نقص الحديد في الجسم هي النظام الغذائي الصحي والمتوازن والغني بجميع المعادن والعناصر المغذية الأخرى، إذ يمكن الوقاية منه ومن فقر الدم الناتج عن نقص الحديد عن طريق تناول نظام غذائي غني بالأطعمة الغنية بالحديد وفيتامين C، كما يجب على الأمهات التأكّد من إطعام أطفالهن الرضّع حليب الثدي أو حليب الأطفال المدعّم بالحديد، وتشمل الأطعمة الغنية بالحديد ما يأتي:[٧]

  • اللحوم، مثل لحم الضأن والدجاج ولحم البقر.
  • حبوب الفاصوليا.
  • بذور القرع والاسكواش.
  • الخضار الورقية، مثل السبانخ.
  • الزبيب وغيره من الفواكه المجففة.
  • البيض.
  • المأكولات البحرية.
  • الحبوب الجافة.

وتشمل الأطعمة الغنية بفيتامين C ما يأتي:

  • الفواكه، مثل البرتقال والجريب فروت والفراولة والكيوي والجوافة والأناناس والبطيخ والمانجو.
  • القرنبيط.
  • الفلفل الأحمر والأخضر.
  • الطماطم والخضار الورقية.

نقص الحديد عند الحوامل

غالبًا ما تكون النساء الحوامل عرضةً لحدوث نقص الحديد الذي ينتج عنه فقر الدم، فإذا كانت المرأة حاملًا يجب عليها الانتباه جيدًا إلى نظامها الغذائي اليومي وإجراء الفحوص والتحاليل المخبرية الدورية للتأكّد من عدم وجود أية مشاكل سواءً في كمية الحديد في الدم أو في الهيموغلوبين الذي يتم تصنيعه باستخدام الحديد، ويحدث نقص الحديد عند الحامل لأنّها تحتاج كمية مضاعفة من الحديد لإنتاج الهيموغلوبين الذي ينقل الأكسجين إلى كافة الأنسجة والأعضاء في جسمها وفي جسم جنينها النامي داخل رحمها، وقد يؤدّي نقص الحديد الشديد إلى حدوث آثار جانبية تؤثّر على الجنين، فقد يولد بحجم صغير أو قد تحدث ولادة مبكّرة قبل انتهاء فترة الحمل الطبيعية، لذلك يجب على الحامل مراجعة الطبيب بشك دوري لاطلاعه على نتائج التحاليل، وبناءً عليها قد يوصي الطبيب بتناول مكمّلات الحديد الفموية أو التي تُعطى بشك عضلي أو وريدي إذا كانت الحالة شديدة.[٨]

المراجع[+]

  1. "Micronutrient deficiencies", www.who.int, Retrieved 28-09-2019. Edited.
  2. "What are the symptoms of an iron deficiency?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-09-2019. Edited.
  3. "10 Signs and Symptoms of Iron Deficiency", www.healthline.com, Retrieved 29-09-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Understanding Anemia -- Diagnosis and Treatment", www.webmd.com, Retrieved 29-09-2019. Edited.
  5. "Iron and Iron Deficiency Symptoms", www.medicinenet.com, Retrieved 30-09-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Iron deficiency anemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-09-2019. Edited.
  7. "Iron Deficiency Anemia", www.healthline.com, Retrieved 30-09-2019. Edited.
  8. "Iron deficiency anemia during pregnancy: Prevention tips", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-09-2019. Edited.