أعراض مرض السكري عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أعراض مرض السكري عند الأطفال

مرض السكري عند الأطفال

النوع الأول من داء السكري عند الأطفال هو حالة يصبح فيها جسم الطفل غير قادر على إنتاج هرمون الإنسولين، إذ يحتاج الجسم الإنسولين للبقاء على قيد الحياة، لذلك يلزم تعويض الإنسولين المفقود، وقد كان النوع الأول من داء السكري في الأطفال يُعرف باسم داء سكري الأطفال أو السكري المعتمد على الإنسولين، ويمكن أن يكون تشخيص داء السكري من النوع الأول في الأطفال أمرًا صعبًا في البداية، ويتطلب النوع الأول من داء السكري في الأطفال رعاية مستمرة، ويعرض هذا المقال أسباب مرض السكري عند الأطفال وأعراضه وسبل تشخيصه وعلاجه والتعامل معه والوقاية منه.

أعراض مرض السكري عند الأطفال

عادةً ما تظهر علامات وأعراض النوع الأول من داء السكري لدى الأطفال بسرعة، على مدى أسابيع أو شهور قليلة، وتشمل هذه الأعراض والعلامات ما يأتي:[١]

  • العطش المستمر وزيادة التبول: تعمل زيادة السكر في الأوعية الدموية على زيادة ترشيح السوائل من الأنسجة، ونتيجةً لذلك قد يصاب الطفل بالعطش مما يؤدي إلى ازدياد شرب الماء والتبول أكثر من المعتاد، كما قد يعاني الطفل من التبول الليلي اللاإرادي.
  • الجوع الشديد: بدون كمية كافية من الإنسولين لإدخال السكر إلى خلايا الجسم، ستفتقر عضلات وأعضاء الطفل إلى الطاقة، الأمر الذي سيثير الجوع الشديد.
  • فقدان الوزن: على عكس المتوقع، فإنه ومع زيادة الشهية لتناول الطعام لدى مرضى السكري، إلا أنّ ذلك يتصاحب مع نقصان حاد وسريع في الوزن، وبسبب عد قدرة الخلايا الجسمية على استهلاك الجلوكوز كمصدر للطاقة، فإن ذلك يؤدي إلى تنشيط أيض تحليل الأنسجة العضلية والدهون مما يؤدي إلى تقلصها، ولذلك في أكثر الأحيان والحالات يكون نقصان الوزن أحد أول علامات مرض السكري.
  • الإعياء: قد يؤدي نقص السكر في خلايا الطفل إلى التعب والإجهاد والإرهاق أو السبات العميق.
  • التهيج أو تغيرات السلوك: بالإضافة إلى التقلبات المزاجية، قد يظهر لدى الطفل فجأةً انخفاض في الأداء الدراسي في المدرسة.
  • ملاحظة رائحة تشبه رائحة الفاكهة عند التنفس: عند حرق الدهون بدلًا من السكر، تنتج بعض المواد التي تسمى الكيتونات والتي يمكن أن تسبب برائحة للنفس تشبه رائحة الفاكهة.
  • اضطراب الرؤية: إذا كان سكر دم الطفل مرتفعًا جدًا، فقد يتم سحب السوائل من عدسات العين، وبالتالي قد لا يتمكن الطفل من التركيز والرؤية بشكل واضح.
  • عدوى الفطريات: يؤدي ارتفاع السكر في الدم إلى ضعف نسبي في جهاز المناعة وقدرته على حماية الجسم من العدوى، الأمر الذي يزيد من فرصة الإصابة بعدوى فطرية وخاصةً عند الإناث، كما يرفع فرصة الإصابة بالطفح الجلدي الفطري.

أسباب مرض السكري عند الأطفال

إن السبب المباشر للسكري من النوع الأول غير معروف، ولكن في معظم المصابين بالنوع الأول من داء السكري، فإن خلايا المناعة في الجسم تدمر الخلايا المنتجة للإنسولين في البنكرياس بطريق الخطأ، ويبدو أنّ العوامل الوراثية والمؤثرات البيئية لها دور مهم في هذا الأمر، ويعمل هرمون الإنسولين في الوضع الطبيعي على إدخال الجلوكوز من الدم إلى الخلايا، ويدخل السكر في مجرى الدم عندما يتم هضم الطعام، وبمجرد أن يتم تدمير خلايا البنكرياس الصغيرة، ينتج الجسم كمية ضئيلة من الأنسولين أو لا ينتجه أبدًا، ونتيجة لذلك، يتراكم الغلوكوز في مجرى الدم، حيث يمكن أن يسبب مضاعفات تهدد الحياة، أما عوامل خطر الإصابة بهذا المرض فتشمل: [١]

  • تاريخ العائلة: إذا كان أحد أقارب الشخص من الدرجة الأولى مصاب بمرض السكري فإن ذلك يعني زيادة طفيفة في خطر الإصابة بالمرض.
  • العوامل الوراثية: يشير وجود جينات محددة إلى ارتفاع فرصة الإصابة بالنوع الأول من مرض السكري.
  • العرق: في الولايات المتحدة، يكون داء السكري من النوع الأول أكثر شيوعًا بين الأطفال البيض غير اللاتينيين مقارنةً بالأعراق الأخرى.
  • فيروسات معينة: قد تؤدي الإصابة بفيروسات معينة إلى رد فعل مناعي مفرط قد يقوم بتدمير خلايا البنكرياس.
  • الغذاء: أثبتت العديد من البحوثات أن طبيعة الغذاء عند الاطفال وخاصةً في المراحل العمرية المبكرة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بخطر الإصابة بسكري الأطفال، وقد تم ربط التعرض المبكر لحليب البقر عند الطفل إلى زيادة خطر الإصابة بالنوع الأول من داء السكري، كما أن الرضاعة الطبيعية تقلل هذا الخطر. 

تشخيص مرض السكري عند الأطفال

يتم تشخيص داء السكري من النوع الأول عادةً من خلال سلسلة من الاختبارات، ونظرًا لأن داء السكري من النوع الأول يتطور بسرعة، يتم تشخيص المرضى إذا استوفوا أحد المعايير الآتية: [٢]

  • سكر الدم بعد الصيام > 126 في اختبارين منفصلين.
  • سكر الدم العشوائي > 200  إلى جانب أعراض مرض السكري.
  • سكر الدم التراكمي > 6.5 في اختبارين منفصلين.

علاج مرض السكري عند الأطفال

عند التشخيص بمرض السكري من النوع الأول، سيحتاج المريض إلى تناول الإنسولين لمساعدة الجسم على استخدام السكر في الدم، كما يمكن أيضًا المساعدة في الحفاظ على مستوى السكر في الدم في نطاق صحي باتباع نظام غذائي مناسب وممارسة الرياضة: [٢]

  • الإنسولين: يجب على المصابين بالنوع الأول من السكري أن يتناولوا الإنسولين كل يوم، وعادةً ما يأخذ الإنسولين عن طريق الحقن، لكن بعض المرضى يستخدمون مضخة الإنسولين، وتختلف كمية الإنسولين التي يحتاجها المريض على مدار اليوم..
  • النظام الغذائي وممارسة الرياضة: يجب على المصابين بالنوع الأول من السكري تناول وجبات منتظمة ووجبات خفيفة للحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم، كما تساعد التمارين الرياضية أيضًا على تقليل مستويات سكر الدم.

الوقاية من مرض السكري عند الأطفال

يعتقد المتخصصون أن داء السكري من النوع الأول وراثي ولا يمكن منعه، ولكن هناك خطوات يمكن أن يتخذها الطفل للحد من احتمالية الإصابة بالسكري من النوع الثاني وهي: [٣]

  • الحفاظ على وزن صحي: الأطفال ذوو الوزن الزائد معرضون لخطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري لأنهم أكثر عرضة للإصابة بمقاومة الإنسولين.
  • البقاء نشطًا: إن الحفاظ على النشاط البدني يقلل من مقاومة الإنسولين ويساعد أيضًا في السيطرة على ضغط الدم.
  • الحد من الطعام والمشروبات السكرية: إن استهلاك الكثير من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن، بينما تناول نظام غذائي متوازن غني بالمغذيات، مع الكثير من الفيتامينات والألياف والبروتينات الخالية من الدهون، سيقلل من فرص الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب Type 1 diabetes in children, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 26-10-2018, Edited
  2. ^ أ ب What Is Type 1 Diabetes?, , "www.healthline.com", Retrieved in 26-10-2018, Edited
  3. How does diabetes affect children and teens?, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 26-10-2018, Edited