أعراض مرض البلهارسيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أعراض مرض البلهارسيا

يعتبر مرض البلهارسيا أحد الأمراض التي تحدث نتيجة أحد أنواع الفطريّات التي تنتمي إلى مجموعة المثقبات، ومرض البلهارسيا يتشابه إلى حدّ كبير مع الملاريا سوء أكان ذلك من الناحية الاجتماعيّة، والصحيّة، والاقتصاديّة، وينتشر البلهارسيا ومعظم هذه الحالات المرضيّة في القارة الأفريقية، بالإضافة إلى وجود بعضها في القارة الأمريكيّة الجنوبيّة والشّرق الأقصى، ويعتبر هذا المرض حادا وخطيرا بحيث يحتاج إلى إدخال المستشفى وإعطاء المريض علاج مقوي، وسنتحدث في هذا المقال حول أعراض مرض البلهارسيا بشكل أساسي.

أعراض مرض البلهارسيا

  • يدخل الطفيل المسبِّب لهذا المرض جسم الإنسان بعد إختراقه لجلد الإنسان.
  • بعد ذلك يذهب هذا الطفيل إلى الرئتين ومن ثم إلى الأمعاء، وتذهب بعد ذلك إلى الأوعية الدموية.
  • ينتقل هذا الطفيل إلى الأماكن المختلفة من الجسم حيث أنه ينتقل عبر الجهاز الهضمي وقد يصل إلى المثانة البولية.
  • في حين أن الديدان البالغة من هذا الطفيل تتجمع في الأوعية الدموية وصولاً الكبد أو المثانة البولية، وتعيش مدّة تتراوح ما بين الخمس إلى العشر سنوات.
  • يلاحظ بأنه وبعد دخول الطفيل إلى جسم الإنسان فإنه يصاب بحكة جلدية بسيطة.
  • بعد الشعور بالحكة، يظهر على المريض أعراض السعال وتستمر لعدة أيام، وعادة ما يترافق السعال مع الإصابة بالحمى.
  • ومن ثم تظهر الأعراض على الجهاز البولي، ويكون ذلك على شكل شعور المصاب بحرقة في أثناء التبول، وقد يظهر نزيف دموي مع البول.
  • ومن ثم يحدث انسداد في الحالبين، وهذا المرض مرتبط بالإصابة بسرطان المثانة البولية.
  • وتؤثر الإصابة بالبلهارسيا أيضا على الجهاز الهضميّ، حيث تنتقل البيضات إلى الأوردة الكبدية وهذا ما يؤدي إلى حدوث تشمع في الكبد وانسداداً في الأوعية الدموية.

علاج مرض البلهارسيا والوقاية منه

  • بعد أن يتم تشخيص المريض والتأكد من إصابته بالبلهارسيا فإنه يتم إدخاله للمستشفى.
  • بعد ذلك يتم إعطاء المريض علاج مقوي مثل السوائل ومضادات الهيستامين والكورتيزون.
  • بعد انتهاء الحالة الحادة يتم القيام بإعطاء المريض البرازيكوينتل الذي يساهم في تقليل إفراز البويضات عن طريق قتل الدودة.
  • في واقع الحال فإن مضاعفات المرض والتي من أهمها التليف فإنه لا يتم علاجها.
  • ومن أهم الطرق المتبعة للوقاية من هذا المرض القيام بتعقيم المياه وتجنب التعرض للمياه الراكدة والمستنقعات.
  • ينصح بالقيام بحملات طبية في المناطق التي يستوطن فيها المرض بشكل كبير، بهدف القيام بتقديم العلاج للأشخاص المصابين وغير المصابين والذين تزيد أعمارهم عن الست سنوات.

المراجع 1 2