أعراض ضعف النظر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أعراض ضعف النظر

 

خلق الله عزّ وجلّ الإنسان ومنحه حواسّاً تمكّنه من التعايش مع طبيعة الحياة وتُعتبر حاسة البصر أحد أهمّ هذه الحواسّ؛ ففقددانها أو حدوث خللٍ بها يجعل الإنسان يواجه صعوباتٍ ومشاكل في حياته، أصبحت مشاكل النظر  من أهم وأكثر المشاكل وشيوعاً بين النّاس، فعندما  يُقال ضعف النظر فإنّه يُقصد به وجود خللٍ أو مشكلةٍ في القدرة على الرؤية سواء أكانت هذه المشكلة برؤية الأشياء القريبة أو البعيدة أو في القراءة فجميعها تعدّ ضعفاً في البصر،يمكن علاج هذه المشكلة بتدخّل الطبيب سواء أكان  هذا العلاج مؤقتاً أو نهائياً كاستخدام النظارات الطبيّة، أو العدسات اللاصقة الطبيّة، أو بالخضوع لعمليات الليزر أو التدخّل الجراحيّ.

 

 أعراض ضعف النظر

لا تقتصر مشاكل ضعف النظر على فئةٍ عمريّةٍ معيّنةٍ فهي تصيب جميع الفئات ولكن في الأغلب تصيب البالغين وكبار السنّ نظراً لتقدّمهم في العمر، ومن الممكن إصابة بعض الأطفال به ويكون ذلك بسبب عيبٍ خَلقيّ أو نتيجةً للتعرّض لإصابةٍ معيّنةٍ، ويوجد العديد من المظاهر والأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بمشاكل ضعف النظر، منها:

  • قد تظهر على شكل صعوبةٍ في القراءة والكتابة، أو عند ملاحظة تقريب الأشياء عند النظر إليها لرؤيتها بوضوح.
  • وجود ألم في العينَين مع الشعور بالحكّة المستمرّة.
  • عدم القدرة على النظر إلى الضوء مباشرةً، أو الشعور بوجود بقعٍ عند النظر إلى الضوء.
  • غباش في الرؤية ممّا يجعل الرؤية غير واضحةً.
  • حدوث انتفاخات في الجفن أو في العين نفسها.
  • صعوبة في التمييز بين الألوان.
  • زيادة إفرازات العَين وكثرة الدموع فيها.
  • وجود صعوبةٍ في رؤية الأجسام القريبة وعدم تمييز ملامح الأشخاص عن بعد.
  • ازدياد عدد مرّات طَرف العين عن المعدّل الطبيعيّ بحيث يكون ملاحظاً.
  • إمالة الرأس عند محاولة التركيز في الرؤية أو في القراءة.

أسباب ضعف النظر

ينحدر تحت مسمّى ضعف النظر العمى بنَوعَيه الكليّ والجزئيّ، إضافةً إلى اختلاف قدرة الرؤية في كلتا العينَين، وتعود أسبابه إلى عوامل عديدةٍ منها الوراثيّ ومنها غير الوراثيّ، ومنها:

  • الفيروسات والجراثيم الموجودة في الجوّ والتي تتعرّض لها العين بشكلٍ مباشرٍ، والتي تصل إلى العين في حال وجود الهواء الملوّث أو استخدام أدوات أشخاصٍ آخرين يحملون الفيروسات المعدية.
  • استخدام الأجهزة التي تُصدر أشعةً ضارّةً التي تُرهق العين وتُتعب البصر مثل أجهزة التلفاز، والهواتف الذكيّة.
  • الإصابة بالأمراض المُزمنة مثل مرض السكري.
  • إهمال نوعيّة الغذاء والطّعام وصحّة العَين؛ حيث يوجد العديد من الأغذية التي تحافظ على سلامة وصحّة العّينَين.