أعراض سرطان المستقيم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٥٥ ، ١٤ سبتمبر ٢٠١٩
أعراض سرطان المستقيم

ما هو المستقيم؟

يعتبر الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة التي تنتهي في فتحة الشرج هو المستقيم، وقد يتراوح متوسط طول المستقيم البشري بين 10 و 15 سم، وهو المكان الذي يخزن الفضلات والبراز، ويؤدي توسع جدران المستقيم إلى تحفيز المستقبلات الموجودة داخل الجدران لتحفيز الرغبة في التبرز، وإذا تم تأخير عملية التبرز وإخراج الفضلات، فقد يؤدي ذلك إلى الإمساك، [١] وتعتبر مشاكل وأمراض المستقيم شائعة جدًا، كالبواسير والخراج والسرطان، وكثير من الناس قد يكون محرجًا من مراجعة الطبيب عند مواجهة أحد المشاكل وتعتبر استشارة الطبيب مهمة جدًا للوقوف على الحالة وتلقي العلاج الأمثل بالوقت الأمثل وتجنب المضاعفات، سيتم التطرق في هذا المقال لأعراض سرطان المستقيم وعلاجه وغيره من المواضيع المهمة.[٢]

سرطان المستقيم

سرطان المستقيم هو السرطان الذي يتطور في الخلايا المكونة للمستقيم، ويعد المستقيم والقولون جزءًا من الجهاز الهضمي، لذلك يتم دمج سرطان المستقيم والقولون معًا تحت مصطلح سرطان القولون والمستقيم، ويقع المستقيم أسفل القولون السيني وفوق فتحة الشرج، ويعد سرطان القولون والمستقيم في جميع أنحاء العالم ثاني أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين الإناث وثالث أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين الذكور، وتقدر جمعية السرطان الأمريكية أن هناك 43،030 حالة جديدة من سرطان المستقيم في الولايات المتحدة في عام 2018 و97،220 حالة جديدة من سرطان القولون.[٣]

أعراض سرطان المستقيم

بما أن المستقيم جزء من الجهاز الهضمي، فأعراض سرطان المستقيم معظمها تكون متمثلة باضطرابات في هذا الجهاز، وفي المراحل المبكرة من سرطان المستقيم عادةً لا تظهر أعراض، ومع تقدم المرض والذي قد يستغرق سنوات، تبدأ الأعراض بالظهور وتشمل ما يأتي:[٣]

  • الشعور بالضعف والتعب.
  • تغيرات الشهية.
  • فقدان الوزن.
  • ألم متكرر في البطن وانتفاخات وتشنجات.
  • تغير في عدد مرات تحرك الأمعاء.
  • الشعور بأن الأمعاء لا تفرغ تمامًا.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • وجود دم أو مخاط في البراز.
  • خروج البراز بشكل رفيع.
  • فقر الدم بسبب نقص الحديد.

عوامل تزيد من خطر الإصابة

هنالك العديد من العوامل الوراثية والسلوكات الغذائية وأنماط الحياة المختلفة التي تكون سببًا في تطور وظهور أعراض سرطان المستقيم، كما أن لسرطان القولون نفس هذه العوامل والمخاطر بما أن كليهما جزء من الجهاز الهضمي، ويعد التالي أهم هذه العوامل:[٤]

  • التقدم في السن: حيث أن غالبية المصابين بسرطان المستقيم من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عام، ويمكن أن يصيب سرطان المستقيم الأشخاص الأصغر سننًا ولكن بنسبة أقل.
  • بعض السلالات البشرية: مثل الأمريكيون المنحدرون من أصول إفريقية، فهم أكثر عرضة من الأوروبيين.
  • الإصابة بأورام حميدة: وذلك يجعل فرصة الإصابة بسرطان المستقيم أكبر إذا كان هناك تاريخ بالإصابة بورم حميد في القولون أو المستقيم.
  • الإصابة بمرض التهاب الأمعاء: فالأمراض الالتهابية المُزمنة التي تصيب القولون وفتحة الشرج، كالتهاب القولون التقرُّحي وداء كرون تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.
  • التاريخ العائلي للمرض: فإصابة أحد أفراد العائلة يجعل الشخص أكثر عرضة لسرطان المستقيم.
  • نمط الغذاء: حيث تقترن الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بقلة تناول الخضراوات في الوجبات، وارتفاع معدل تناول اللحوم الحمراء، خاصة عند شويها إلى درجة التفحُّم أو إذا تم طهيها بشكل زائد عن الحد.
  • الخمول وقلة النشاط: حيث ينصح بالمداومة على النشاطات البدنية والرياضة بانتظام.
  • مرض السكري: خصوصًا النوع الثاني الغير مسيطر عليه وحالات مقاومة الأنسولين.
  • السمنة: حيث يزداد احتمال الإصابة بسرطان المستقيم والقولون عند الأشخاص البدناء مقارنة بأصحاب الوزن الطبيعي.
  • التدخين وشرب الكحول: حيث أنها من العادات السيئة والمسببة للعديد من الأمراض.
  • التعرض لعلاج إشعاعي: حيث تزيد هذه الإشعاعات من احتمالية تطور السرطان، وتكون هذه الإشعاعات مستخدمة في الغالب لعلاج سرطان سابق في الجهاز الهضمي.

تشخيص سرطان المستقيم

قد لا تظهر أعراض سرطان المستقيم على المريض، وقد يتم تشخيص المرض من خلال التنظير الروتيني أو الذي يُطلب بغرض الكشف عن سبب نزيف المستقيم أو فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، ويعد التنظير أدق الطرق لتشخيص سرطان المستقيم، ويتمثل بأنبوب مرن مزود بكاميرا يعرض الجزء الداخلي للقولون والمستقيم،[٤] وأثناء تنظير القولون والمستقيم، يمكن أخذ عينات من الأنسجة لفحصها لاحقًا ومشاهدة هذه العينات تحت المجهر لتحديد ما إذا كانت سرطانية أم لا، وبمجرد الانتهاء من تشخيص سرطان المستقيم، فإن الخطوة التالية تكون تحديد مدى انتشاره، ويمكن استخدام الموجات فوق الصوتية بالمنظار لفحص المستقيم والمنطقة المحيطة به، ويمكن استخدام اختبارات التصوير الأخرى للبحث عن علامات السرطان في جميع أنحاء الجسم، وتشمل هذه الطرق ما يلي:[٣]

علاج سرطان المستقيم

يتشابه علاج سرطان المستقيم بعلاج أنواع السرطانات الأخرى، ويحتاج سرطان المستقيم لأكثر من وسيلة لعلاجه، وفي الماضي كان البقاء على قيد الحياة للمصابين بسرطان المستقيم أمرًا نادرًا، واليوم وبفضل تقدم طرق العلاج على مدار آخر ثلاثين عامًا، فإن سرطان المستقيم قد يُشفى تمامًا في كثير من الحالات، ويشمل التالي أهم طرق العلاج:[٤]

  • العلاج بالجراحة لإزالة الورم: وتعتمد الجراحة على مرحلة ودرجة السرطان وموقع الورم في المستقيم وسن المريض والحالة الصحية له وتاريخه الطبي.
  • العلاج الكيميائي: ويتمثل باسخدام أدوية تستهدف الخلايا السرطانية، ويتم الجمع بين العلاج الكيميائي والإشعاعي سواء قبل أو بعد الجراحة في الأشخاص المصابين بسرطان المستقيم.
  • العلاج الإشعاعي: للقضاء على الخلايا السرطانية.

المراجع[+]

  1. "rectum", www.healthline.com, Retrieved 23-08-2019. Edited.
  2. "Rectal Disorders", medlineplus.gov, Retrieved 23-08-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "rectal cancer", www.healthline.com, Retrieved 24-08-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "rectal cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-08-2019. Edited.