أعراض دوالي الساقين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ١ أكتوبر ٢٠١٩
أعراض دوالي الساقين

دوالي الساقين

الأوردة هي عبارة عن أوعية دموية تعمل على نقل الدم المؤكسج من القلب إلى أعضاء الجسم ونقل الدم الغير مؤكسج من أعضاء الجسم إلى القلب، ويختلف حجم الأوردة الموجودة في الجسم باختلاف مكان وجودها وباختلاف وظيفتها، وقد يحدث تضخم والتواء في هذه الأوردة نتيجة حدوث خلل في عملية نقل الدم، وهذا التضخم والالتواء يؤدي إلى الإصابة بمرض دوالي الساقين، وقد يحدث هذا المرض بسبب الحمل أو بسبب السمنة، وقد تظهر العديد من أعراض دوالي الساقين على المصاب كالشعور بألم في الساق أوحدوث تورم في الساق، وأيضًا قد يحدث تقرح للجلد والذي يعتبر من أعراض دوالي الساقين الشديدة، وقد يتم علاج هذا المرض جراحيًا أو عن طريق استخدام العلاجات المنزلية.[١]

أعراض دوالي الساقين

قد لا تظهر أعراض دوالي الساقين عند معظم الأشخاص المصابين بهذا المرض، ولكن بعض الأشخاص قد تظهر عليهم أعراض كحدوث انتفاخ في الأوردة، وأيضًا قد يصبح لون الوريد المصاب أزرقًا أو أرجوانيًا، ويوجد العديد من أعراض دوالي الساقين الأخرى التي قد تظهر على المريض، وسيتم توضيح هذه الأعراض، وهي كالآتي:[٢]

  • الشعور بآلام في الساقين.
  • الشعور بثقل في الساقين، خاصةً بعد ممارسة التمارين الرياضية أو في الليل.
  • استمرار النزيف لفترة أطول من المعتاد عند التعرض لإصابة في المنطقة المصابة بدوالي الساقين.
  • حدوث تصلب في الدهون الموجودة أسفل الكاحل.
  • حدوث تورم في الكاحلين.
  • ظهور أوردة عنكبوتية في الساق المصابة.
  • تغير لون الجلد في المنطقة المصابة إلى اللون البني أو الأزرق.
  • حدوث التهاب وجفاف واحمرار وحكة في الجلد القريب من المنطقة المصابة.
  • حدوث تشنجات في الساق، وخاصةً عند الوقوف.
  • ظهور بقع بيضاء وندوب على الكاحلين.
  • حدوث متلازمة تململ الساقين.

أسباب دوالي الساقين

تحتوي الأوردة على صمامات أحادية تعمل على نقل الدم من الأوردة إلى القلب، وأيضًا تعمل تلك الصمامات على منع عودة الدم إلى الأوردة، وعند حدوث تلف أو ضعف في هذه الصمامات سيتجمع الدم في الأوردة مما يؤدي إلى تضخمها وبالتالي زيادة ضغط الدم فيها مسببًا حدوث مرض دوالي الساقين، كما أن الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة قد يؤدي إلى تجمع الدم في الأوردة وحدوث مرض دوالي الساقين أيضًا، وعادةً ما يحدث هذا المرض في الأوردة القريبة من الجلد، وتجدر الإشارة إلى أن أعراض دوالي الساقين قد لا تظهرعند معظم المصابين بهذا المرض.[٣]

العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بدوالي الساقين

مرض دوالي الساقين شائع الحدوث ويؤدي إلى الشعور بألم في الساق المصابة، وهناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بهذا المرض، وأيضًا قد تؤدي هذه العوامل إلى تفاقم أعراض دوالي الساقين، وسيتم توضيح هذه العوامل، وهي كالآتي:[٤]

  • العمر: الأشخاص الكبار بالسن أكثر عرضة للإصابة بمرض دوالي الساقين من الأشخاص الصغار بالسن، وذلك نتيجة حدوث تآكل وتمزق في الصمامات الموجودة في الأوردة عند الكبار بالسن.
  • الجنس: النساء أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من الرجال، وذلك نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدث عند النساء أثناء الحمل أو عند انقطاع الطمث، والتغيرات الهرمونية تؤدي إلى حدوث ارتخاء في جدران الأوردة وبالتالي عدم قدرة تلك الأوردة على ضخ الدم مما يؤدي إلى تجمع الدم فيها وحدوث دوالي الساقين، وتجدر الإشارة إلى أن استخدام حبوب منع الحمل يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض دوالي الساقين أيضًا.
  • الحمل: الحمل يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض دوالي الساقين، وذلك نتيجة حدوث زيادة في كمية دم المرأة الحامل وبالتالي زيادة الضغط في الأوردة أو نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل.
  • التاريخ العائلي: الأشخاص الذين أصيب أحد والديهم بمرض دوالي الساقين أكثر عرضة للإصابة من غيرهم.
  • السمنة: الزيادة في الوزن تؤدي إلى حدوث ضغط على الأوردة وبالتالي زيادة خطر الإصابة بهذا المرض.
  • الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة: الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة يؤدي إلى منع تدفق الدم بشكلٍ طبيعي وبالتالي حدوث مرض دوالي الساقين، وأيضًا الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة يؤدي إلى تفاقم أعراض دوالي الساقين عند الأشخاص المصابين بهذا المرض.

مضاعفات دوالي الساقين

مرض دوالي الساقين عادةً ما لا يكون خطير ولا يسبب أي مضاعفات، ولكن وفي بعض الحالات النادرة وعند ترك هذا المرض دون علاج قد تحدث العديد من المضاعفات الخطيرة، ويوجد العديد من المضاعفات التي قد تظهر على المريض، وسيتم توضيحها، وهي كالآتي:[٤]

  • التقرحات الجلدية: قد يؤدي مرض دوالي الساقين إلى حدوث تقرحات على الجلد القريب من المنطقة المصابة أو حدوث تقرحات بالقرب من الكاحلين، وقبل تشكل التقرحات سيحدث تغير في لون الجلد، وتجدر الإشارة إلى أنه يجب التوجه لنيل الرعاية الطبية على الفور عند حدوث هذه التقرحات.
  • الجلطات الدموية: حدوث تضخم في أوردة الساق سيؤدي إلى تجمع الدم في تلك الأوردة وبالتالي تكون الجلطات الدموية، وتجدر الإشارة إلى أنه عندما يشعر المريض بألم مستمر في الساق يجب عليه التوجه لنيل الرعاية الطبية على الفور، وذلك لأن هذا الألم قد يكون دليل على تكون جلطات دموية في الأوردة المصابة بدوالي الساقين
  • النزيف: في بعض الأحيان قد تنفجر الأوردة القريبة من الجلد نتيجة الضغط الشديد مسببةً حدوث النزيف، وعادةً ما يكون هذا النزيف خفيفًا، ولكن عندما يكون النزيف شديد فيجب التوجه لنيل الرعاية الطبية على الفور.

دوالي الساقين والحمل

يحدث مرض دوالي الساقين أثناء الحمل بسبب حدوث زيادة في كمية الدم أو بسبب انخفاض معدل تدفق الدم من الساقين إلى القلب نتيجة ضغط الجنين على الحوض أو بسبب حدوث تغير في مستوى الهرمونات، ويمكن تخفيف أعراض دوالي الساقين أثناء الحمل عن طريق اتباع العديد من الطرق كتجنب ارتداء الكعب العالي وتجنب ارتداء الملابس الضيقة أو رفع الساقين لتحسين الدورة الدموية أو التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالأملاح أو شرب الكثير من المياه أو النوم على الجانب الأيسر لتخفيف الضغط عن الوريد الذي يعمل على نقل الدم إلى القلب أو ارتداء جوارب ضاغطة، وتجدر الإشارة إلى أن مرض دوالي الساقين عادةً ما يشفى من تلقاء نفسه بعد 3 إلى 12 شهرًا من ولادة الطفل.[٥]

تشخيص دوالي الساقين

سيقوم الطبيب المختص بتشخيص هذا المرض عن طريق سؤال المصاب عن أعراض دوالي الساقين التي ظهرت عليه، وأيضًا سيقوم الطبيب بإجراء اختبار بدني يقوم من خلاله بفحص أوردة الساقين أثناء الجلوس وأثناء الوقوف، وأيضًا قد يقوم الطبيب باستخدام الموجات فوق الصوتية عالية التردد لقياس مستوى تدفق الدم في أوردة الساقين، وفي بعض الحالات قد يقوم الطبيب بحقن صبغة خاصة في الأوردة المصابة ومن ثم سيقوم بتصويرها باستخدام الأشعة السينية، وذلك لمعرفة ما إذا كان الدم يتدفق بشكلٍ طبيعي أم لا، وأيضًا يساعد هذا الاختبار الطبيب على معرفة ما إذا كان هناك جلطات دموية أو معرفة ما إذا كان هناك انسداد في أوردة الساق.[٦]

علاج دوالي الساقين

عند عدم ظهور أعراض دوالي الساقين على المصاب فسيكون العلاج غير ضروريًا، ولكن عندما يسبب هذا المرض الإزعاج فسيتم علاجه، وعادةً ما لا يحتاج مرض دوالي الساقين إلى علاج داخل المستشفى، ويمكن شفاء هذا المرض عن طريق استخدام العديد من العلاجات، وسيتم توضيح هذه العلاجات، وهي كالآتي:[٧]

  • العلاج عن طريق الرعاية الذاتية: ممارسة التمارين الرياضية وفقدان الوزن وعدم ارتداء الملابس الضيقة ورفع الساقين وتجنب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة يساعد على علاج دوالي الساقين، وأيضًا يساعد على تخفيف أعراض دوالي الساقين.
  • ارتداء جوارب ضاغطة: يساعد ارتداء جوارب ضاغطة على تعزيز تدفق الدم من الأوردة إلى القلب وبالتالي علاج دوالي الساقين، وأيضًا يساعد ارتداء هذه الجوارب على تخفيف أعراض دوالي الساقين، وخاصةً تخفيف الألم في الساق والذي يحدث نتيجة هذا المرض.
  • علاجات أخرى: عندما لا يشفى مرض دوالي الساقين عن طريق الرعاية الذاتية أو عن طريق ارتداء جوارب ضاغطة، فسيتم استخدام علاجات أخرى لشفاء هذا المرض، وخاصةً عندما تكون أعراض دوالي الساقين شديدة، وسيتم توضيح هذه العلاجات وهي كالآتي:
    • العلاج بالتصليب: خلال هذا الإجراء سيقوم الطبيب بحقن الأوردة صغيرة الحجم ومتوسطة الحجم بمحلول، وذلك حتى يُحدث ندب فيها نتيجة تغير تكوين الخلايا المبطنة للأوردة، وبعد ذلك سيقوم الطبيب بالضغط على الوريد حتى تلتصق جدرانه ببعضها البعض وبالتالي فقدان الوريد لقدرته على امتصاص الدم ومنع تراكم الدم فيه، وتجدر الإشارة إلى أنه وفي بعض الأحيان قد يتم تكرار هذا الإجراء أكثر من مرة حتى يشفى هذا المرض تمامًا.
    • التصليب بالرغوة: خلال هذا الإجراء سيقوم الطبيب بحقن محلول رغوي لسد وإغلاق الأوردة الكبيرة.
    • العلاج بأشعة الليزر: يستخدم العلاج بالليزر لغلق الأوردة الصغيرة والأوردة العنكبوتية، ويتم إجراء هذا العلاج عن طريق تسليط أشعة الليزر على الوريد حتى يتلاشى ويختفي بشكلٍ كامل، وتجدر الإشارة إلى أنه يتم تخدير المريض بشكلٍ موضعي أثناء إجراء هذا العلاج.
    • العلاج باستخدام القسطرة وموجات الراديو: خلال هذا الإجراء سيقوم الطبيب بإدخال أنبوب مرن ورفيع في الوريد المصاب، ومن ثم سيقوم الطبيب بتسليط موجات الراديو على الأنبوب لتسخينه، والحرارة المنبعثة من الأنبوب ستقوم بتدمير وإغلاق الوريد عند سحب ذلك الأنبوب، وتجدر الإشارة إلى أن هذا الإجراء يستخدم لعلاج مرض دوالي الساقين الذي يحدث في الأوردة الكبيرة.
    • العلاج عن طريق ربط وإزالة الوريد: خلال هذا الإجراء سيقوم الطبيب بربط الوريد حتى لا يلتصق بوريد آخر ومن ثم سيقوم بإزالته، وتجدر الإشارة إلى أن إزالة الوريد لا تؤثر على الدورة الدموية في الساق، وذلك لأن الأوردة الدموية الأعمق والأكبر تساعد على نقل الدم إلى القلب.
    • استئصال الأوردة الصغيرة: في بعض الأحيان قد يقوم الطبيب بعمل شقوق صغيرة في الساق، ومن ثم يقوم بوخز الأوردة باستخدام إبرة عن طريق تلك الشقوق لإزالتها.
    • العلاج عن طريق الجراحة بالمنظار: خلال هذا الإجراء سيقوم الطبيب بإدخال أنبوب مرن ويحتوي على كاميرا في الوريد، وذلك لإزالة الأوردة المصابة، وتجدر الإشارة إلى أن هذا الإجراء عادةً ما يستخدم في الحالات الشديدة من مرض دوالي الساقين، وخاصةً عند ظهور أعراض دوالي الساقين الشديدة كحدوث تقرحات على الجلد.

علاجات طبيعية لدوالي الساقين

يوجد العديد من العلاجات الطبيعية التي تساعد على شفاء دوالي الساقين، كما وتساعد على تخفيف أعراض دوالي الساقين، وأيضًا تساعد هذه العلاجات على تقليل خطر الإصابة بهذا المرض، وهذه العلاجات يمكن استخدامها قبل اللجوء للعلاج الجراحي، وسيتم توضيح هذه العلاجات، وهي كالآتي:[٨]

  • ممارسة التمارين الرياضية: ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تعد من أفضل الطرق التي تساعد على علاج مرض دوالي الساقين، وأيضًا تساعد على تخفيف أعراض دوالي الساقين، وذلك لأن ممارسة التمارين الرياضية يساعد على تعزيز الدورة الدموية في الساقين.
  • فقدان الوزن: فقدان الوزن يساعد على تخفيف الضغط عن الأوردة مما يؤدي إلى تحسين تدفق الدم وبالتالي علاج هذا المرض، وأيضًا يساعد فقدان الوزن على تخفيف أعراض دوالي الساقين.
  • استخدام الزيوت: بعض الزيوت كزيت السرو تساعد على تحسين تدفق الدم وبالتالي علاج دوالي الساقين، ويتم استخدام هذا الزيت عن طريق فركه في المنطقة المصابة مرتين يوميًا لعدة أسابيع، وأيضًا يوجد العديد من الزيوت الأخرى التي يمكن استخدامها لتخفيف أعراض دوالي الساقين كزيت النعناع أو زيت شجرة الشاي أو زيت اللافندر.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومضاد للالتهابات: اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات الطازجة وفيتامين C وفيتامين E والمغيسيوم والأسماك وخل التفاح والتوابل الحارة يساعد على تحسين تدفق الدم ومنع الالتهابات وبالتالي علاج دوالي الساقين، وأيضًا يساعد على تخفيف أعراض دوالي الساقين.
  • استخدام الأعشاب الطبيعية: استخدام الأعشاب الطبيعية كالتوت أو الكستناء يساعد على علاج دوالي الساق، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الأعشاب تساعد أيضًا على علاج اضطراب الدورة الشهرية وعلاج الإسهال وعلاج الأمراض الجلدية.

الوقاية من دوالي الساقين

بعض الممارسات اليومية الخاطئة قد تؤدي إلى الإصابة بمرض دوالي الساقين، ويمكن الوقاية من حدوث هذا المرض عن طريق اتباع بعض الطرق التي تساعد على تجنب الإصابة به، كما وتساهم هذه الطرق في تخفيف أعراض دوالي الساقين عند الأشخاص المصابين بهذا المرض، وسيتم توضيح هذه الطرق، وهي كالآتي:[٩]

  • تجنب ارتداء ملابس ضيقة.
  • تجنب وضع الساقين على بعضهم البعض.
  • تجنب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • المحافظة على وزن صحي.
  • الجلوس أو الاستلقاء مع رفع الساقين لمدة 30 دقيقة مرتين في اليوم.

فيديو عن أعراض الدوالي وأسبابها

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية الجراحة العامة وجراحة المناظير الدكتورة ندى عبد الباقي عن أعراض الدوالي وأسبابها[١٠].

المراجع[+]

  1. "Varicose Veins and Spider Veins", www.medicinenet.com, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  2. "?What can I do about varicose veins", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  3. "Varicose Veins", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Varicose veins", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  5. "Varicose Veins Ruined My Pregnancy", www.healthline.com, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  6. "Varicose Veins", www.healthline.com, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  7. "Varicose veins", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  8. "How to Get Rid of Varicose Veins with 5 Natural Remedies", draxe.com, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  9. "Varicose Veins: Prevention", my.clevelandclinic.org, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  10. "أعراض الدوالي وأسبابها", www.youtube.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.