أعراض حساسية اللاكتوز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢١ ، ٦ أغسطس ٢٠١٩
أعراض حساسية اللاكتوز

اللاكتوز

اللاكتوز هو السكر الموجود في الحليب، كما يتكون اللاكتوز من جزيء سكر كبير يحتوي على جزيئين سكر أصغر حجمًا هما الجلوكوز والجالاكتوز، ومن أجل امتصاص اللاكتوز في الأمعاء والجسم يجب تقسيمه في البداية إلى الجلوكوز والجالاكتوز عن طريق اللاكتاز، بعدها يتم امتصاص هذه الجزيئات بواسطة الخلايا التي تبطن الأمعاء الدقيقة، ويوجد اللاكتاز على سطح الخلايا المبطنة للأمعاء الدقيقة ويؤدي نقصه إلى تكون أعراض حساسية اللاكتوز، كما يعتبر الابتعاد عن الحليب ومشتقاته من أبرز الحلول لمشكلة هذه الحساسية، ويستعرض المقال العديد من المواضيع مثل: أعراض حساسية اللاكتوز وطرق علاجها وأسباب الإصابة بها.

حساسية اللاكتوز

تنجم أعراض حساسية اللاكتوز عن عدم قدرة الجهاز الهضمي على هضم السكر الموجود في الحليب ومشتقاته بشكل كامل، ونتيجةً لذلك تظهر أعراض الحساسية المتمثلة بالإسهال وخروج الغاز والنفخة بعد تناول أو شرب منتجات الألبان، وقد تكون هذه الحساسية غير ضارة لكنها مزعجة وغير مريحة لبعض الأشخاص، وتنجم هذه الحساسية جراء نقص مستويات إنزيم اللاكتاز المسؤول عن هضم اللاكتوز في الأمعاء، ومع ذلك فإن البعض قد لا يملكون أي مشكلة مع وجود نقص في إنزيم اللاكتاز.[١]

أعراض حساسية اللاكتوز

تنشأ الأعراض في العادة عند الأشخاص الذين تقل لديهم نسب الإنزيم المسؤول عن هضم اللاكتوز بعد تناول الحليب ومشتقاته، لذلك يشكل الابتعاد عن هذه المنتجات الحل الأمثل للتخلص من المشكلة، ومن أبرز أعراض حساسية اللاكتوز ما يأتي:[١]

  • الإصابة بالإسهال.
  • حدوث الغثيان وأحيانًا القيء.
  • الشعور بالمغص.
  • انتفاخ البطن.
  • خروج الغازات.

كما ينصح بزيارة الطبيب عند ظهور أعراض حساسية اللاكتوز خاصةً لدى الأشخاص الذين يرغبون بالوصول إلى الكمّ الكافي من الكالسيوم في نظامهم الغذائي.

أسباب الإصابة بحساسية اللاكتوز

تختلف أسباب حساسية اللاكتوز من شخص إلى آخر، مع ذلك يعتبر نقص الإنزيم الذي يعمل على هضم اللاكتوز من الأسباب الأكثر شيوعًا حول العالم، ومن أبرز أسباب حساسية اللاكتوز ما يأتي:[٢]

  • حساسية اللاكتوز الأساسية: تعتبر من الأسباب الأكثر شيوعًا، وتنجم جراء انخفاض إنتاج اللاكتاز مع تقدم العمر مما يؤدي إلى انخفاض امتصاص اللاكتوز في الأمعاء، كما قد يرتبط هذا النوع مع المشاكل الجينية، وذلك لوجوده في بعض الفئات السكانية أكثر من الأخرى بحيث يؤثر على سكان أفريقيا وآسيا أكثر من الأمريكيين والأوروبيين.
  • حساسية اللاكتوز الثانوية: تعتبر من الأسباب نادرة الحدوث والتي تنجم عن خلل في المعدة أو مشاكل أكثر خطورة كمرض الاضطرابات الهضمية، ويجدر بالذكر أن التهاب جدار الأمعاء يمكن أن يؤدي إلى انخفاض مؤقت في إنتاج اللاكتاز المسؤول عن هضم اللاكتوز.

العوامل التي تُضاغف فرص الإصابة بحساسية اللاكتوز

تتعدد العوامل التي من شأنها التسبّب في الإصابة حساسية اللاكتوز وتختلف من شخص إلى آخر، ومن هذه العوامل ما يرتبط بالعرق والعمر أو بعض الأمراض، وفيما يأتي أبرز هذه العوامل:[١]

  • زيادة السن: تظهر أعراض حساسية اللاكتوز في الغالب لدى الكبار أي بعد مرحلة البلوغ، كما أنها تعتبر غير شائعة عند الرضع والأطفال.
  • الأصول العرقية: تزداد نسبة الإصابة للأعراق التي تنتمي إلى الأصول الهندية والأصول الإفريقية والآسيوية والأمريكية الهندية.
  • الولادة المبكرة: يتكون اللاكتاز في الأمعاء في الثلث الأخير من الحمل لذلك تعتبر الولادة المبكرة من الأسباب المهمة لظهور أعراض حساسية اللاكتوز لدى الأطفال.
  • أمراض الأمعاء الدقيقة: يؤدي فرط نمو البكتيريا وأمراض الاضطرابات الهضمية ومرض كرون إلى حدوث مشاكل في عملية امتصاص اللاكتوز.
  • علاجات معينة للسرطان: يعد تلقي العلاج الإشعاعي للسرطان في البطن أو ظهور مضاعفات معوية من استخدام العلاج الكيميائي من الأمور التي تزيد من فرص الإصابة بحساسية اللاكتوز.

تشخيص حساسية اللاكتوز

تساعد أعراض حساسية اللاكتوز التي يتم أخذها من المريض في تشخيص الحالة إلى جانب جمع المعلومات عن الأطعمة التي تسبب الحساسية، كما قد يوصي الطبيب بالابتعاد عن مشتقات الألبان لفترة للتأكد من التشخيص، وفيما يأتي أبرز طرق التشخيص الأخرى:[٣]

  • استخدام اختبار التنفس بالهيدروجين: في هذا الاختبار يتم شرب محلول اللاكتوز بعد صوم المريض لمدة ليلة قبل الاختبار، ثم يتم قياس تركيزات الهيدروجين عند الزفير، وتشير المستويات العالية من النيتروجين إلى وجود حساسية اللاكتوز.
  • استخدام اختبار تحمل اللاكتوز: في هذا الاختبار يتم شرب محلول اللاكتوز من قبل المريض، ثم يتم أخذ عينة دم لقياس مستويات الجلوكوز، وفي حالة عدم تغير مستويات الجلوكوز في الدم فإن ذلك يشير إلى أن الجلوكوز لم يدخل الدم نتيجة عدم انقسام اللاكتوز.
  • أخذ عينة البراز: في حالة الرضع يتم إجراء اختبار البراز، وتشكل المستويات العالية من الأسيتات والأحماض الدهنية الأخرى في البراز علامة على حساسية اللاكتوز.
  • الفحوصات أخرى: قد تكون الأمراض كمرض الاضطرابات الهضمية السبب الرئيس في مشكلة الحساسية، لذلك يتم اللجوء إلى الفحوصات المختلفة كأخذ خزعة من الأمعاء لتشخيص المرض.

علاج حساسية اللاكتوز

نظرًا لعدم وجود حل لزيادة إنتاج الجسم من اللاكتاز الأساسي في عملية امتصاص اللاكتوز فإنّ الحلول الأخرى قد تكون بمثابة طوق النجاة للأشخاص المصابين بحساسية اللاكتوز، ومن أبرز الطرق البديلة ما يأتي:[٤]

  • تجنب أو التقليل من تناول الحليب ومنتجات الألبان الأخرى.
  • تناول حصص صغيرة وعلى فترات من منتجات الألبان.
  • تناول البوظة التي تحتوي على كميات قليلة من اللاكتوز والحليب.
  • شرب الحليب بعد إضافة سائل أو مسحوق يساعد في تحطيم اللاكتوز.

فيديو عن أعراض حساسية اللاكتوز عند الأطفال وعلاجها

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية طب الأطفال الدكتورة مها العبيدات عن أعراض حساسية اللاكتوز عند الأطفال وعلاجها.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Lactose intolerance", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  2. "Lactose Intolerance 101 — Causes, Symptoms and Treatment", www.healthline.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  3. "Lactose intolerance: What you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  4. "Lactose intolerance", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  5. "أعراض حساسية اللاكتوز عند الأطفال وعلاجها", youtube.com, Retrieved 07-08-2019.