أعراض تهيج القولون العصبي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٥ ، ١٤ سبتمبر ٢٠١٩
أعراض تهيج القولون العصبي

القولون العصبي

القولون العصبي أو متلازمة القولون المتهيّج IBS هي مشكلة تؤثّر على الأمعاء الغليظة، ويمكن أن يسبب عدة أعراض مثل تشنج في البطن والنفخة وتغييرات في حركة الأمعاء، كما أنّ بعض الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب يعانون من الإمساك، وبعضهم الآخر يعاني من الإسهال، وعلى الرغم من أن القولون العصبي يمكن أن يسبب الكثير من الانزعاج، إلّا أنّه لا يؤذي الأمعاء، ويعدّ هذا المرض شائعًا حيث يصيب حوالي ضعف عدد النساء أكثر من الرجال وغالبًا ما يصيب الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 45 عامًا، وسيتحدث هذا المقال عن أعراض تهيج القولون العصبي.[١]

أعراض تهيج القولون العصبي

يعاني بعض الأشخاص من أعراض تهيج القولون العصبي، وتتراوح شدّتها من شخص لآخر، وغالبًا ما تتفاقم الأعراض بعد تناول الطعام، وقد يستمر تهيج القولون العصبي من يومين إلى أربعة أيام، ثم قد تتحسن الأعراض أو تزول تمامًا، ومن أعراض تهيج القولون العصبي الأكثر شيوعًا ما يأتي:[٢]

  • التغيرات في حركة الأمعاء.
  • آلام في البطن.
  • تشنج الأمعاء، والتي غالبا ما تقل بعد استخدام الحمام.
  • شعور بعدم إفراغ الأمعاء تمامًا بعد استخدام الحمام.
  • الغازات الزائدة.
  • إفرازات مخاطية من المستقيم.
  • الشعور بالحاجة الملحّة والمفاجئة لاستخدام الحمام.
  • تورّم أو انتفاخ البطن.

إنّ علامات وأعراض تهيج القولون العصبي تختلف اختلافًا كبيرًا بين الأفراد، كما يمكن أن يؤثّر تهيج القولون العصبي أيضًا على أجزاء مختلفة من الجسم، فتظهر الأعراض الآتية:

  • كثرة التبول.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • صداع الرأس.
  • آلام المفاصل أو العضلات.
  • التعب المستمر والوهن العام.
  • ألم أثناء ممارسة الجنس -خاصةً عند الإناث-، أو العجز الجنسي.
  • نزول الدورة الشهرية أو الحيض بشكل غير منتظم.
  • الإصابة بالقلق والاكتئاب، غالبًا بسبب عدم الراحة والإحراج التي قد تصاحب الحالة.

أسباب تهيج القولون العصبي

بعد التعرّف على أعراض تهيج القولون العصبي، لا بدّ من ذكر العوامل المسببة له، ولكنّ السبب الدقيق للقولون العصبي غير معروفة بعد، إلّا أنّ يوجد عدة عوامل تشمل يبدو أنها تلعب دورًا في تهيج القولون العصبي، كالعوامل الآتية:[٣]

  • تشنّجات العضلات في الأمعاء: قد تظهر أعراض تهيج القولون العصبي مثل الإمساك والإسهال والألم، عندما يتحرّك الطعام ضمن الجهاز الهضمي، وذلك نتيجة تشنجات أو تقلّصات عضلات الأمعاء المصطفّة.
  • اضطرابات الجهاز العصبي: عندما تحدث اضطرابات في أعصاب الجهاز الهضمي، يمكن أن يتسبب ذلك في الشعور بالانزعاج ونشوءالغازات أو انتفاخ البطن، إذ يمكن أن تؤدّي الإشارات غير المتناسقة بشكل صحيح بين الدماغ والأمعاء إلى ردّ فعل مفرط من قبل الجسم، فيقوم بالمبالغة في حركة القولون والأمعاء بشكل عام.
  • التهاب الامعاء: قد يزيد التهاب الأمعاء من أعراض تهيج القولون العصبي، حيث يوجد عند بعض المرضى المصابين به أعداد متزايدة من الخلايا المناعية ضمن أمعائهم، وكلما زادت استجابة الجهاز المناعي ازداد الشعور بالألم والتهيّج والأعراض الأخرى.
  • الإصابة بالعدوى الشديدة: قد يزيد وجود حالة التهابية جرثومية أو فيروسية مترافقة مع نوبة إسهال شديدة مثلالتهاب المعدة من أعراض تهيج القولون العصبي، وقد يكون ذلك مترافقًا أيضًا مع وجود أعداد كبيرة من الجراثيم في الأمعاء.
  • الاضطرابات في بكتيريا الأمعاء: يمكن أن يحدث اضطراب في عدد الميكروفلورا في الأمعاء -وهي الجراثيم الجيدة الموجودة في الأمعاء والتي لها دور رئيس في صحة القولون والأمعاء- وقد تتفاقم أعراض تهيج القولون العصبي نتيجةً لهذا الاضطراب.

وبالإضافة إلى هذا التفسير العلمي لتهيج القولون العصبي، هناك بعض العوامل أو المحفّزات له، ووالتي قد تتضمّن ما يأتي:[٣]

  • النظام الغذائي: قد يعاني بعض الأشخاص المصابون بتهيج القولون العصبي من ظهور أعراضه المزعجة عند تناول أو شرب بعض أنواع الطعام أو الشراب، والتي يمكن أن تتضمّن منتجات الألبان أو الزبادي أو الأجبان، والفواكه الحمضية وغيرها.
  • الضغط والتوتّر العصبي: يسمى القولون العصبي بهذا الاسم لأنّه يرتبط بحالة الشخص العصبية، كما وتزداد أعراضه سوءًا في حال تعرّض الشخص لتوتّر وضغط عصبي، أي قد تتفاقم الأعراض بشكلٍ كبير.
  • اضطرابات الهرمونات: بما أنّ النساء يعانين كثيرًا من تغيرات واضطرابات مستويات الهرمونات في أجسامهن، فإنّهنّ أكثر عرضةً للإصابة بتهيج القولون العصبي، والتي قد تزداد أعراضه سوءًا قبل أو خلال فترة الحيض أو الدورة الشهرية.

تشخيص تهيج القولون العصبي

يمكن أن يكون الطبيب قادرًا على تشخيص الحالة اعتمادًا على أعراض تهيج القولون العصبي لدى الشخص المريض، وقد يتّبع أيضًا واحدة أو أكثر من الخطوات الآتية لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض الظاهرة:[٤]

  • السؤال عن النظام الغذائي المتبع، كاتباع نظام معين أو استبعاد مجموعات غذائية معينة لفترة ما لاستبعاد أي حساسية غذائية .
  • إجراء فحص عينة للبراز لاستبعاد العدوى الجرثومية.
  • إجراء اختبارات دم للتأكّد من وجود فقر الدم أو عدم وجوده.
  • إجراء تنظير القولون إذا كان الطبيب يشك في أنّ الأعراض ناتجة عن التهاب القولون أو مرض التهاب الأمعاء -مرض كرون- أو السرطان.

التدابير المنزلية لتخفيف تهيج القولون العصبي

قد تساعد بعض التدابير والعلاجات المنزلية أو تغييرات نمط الحياة بشكل عام، في تخفيف أعراض تهيج القولون العصبي دون استخدام الأدوية، وتتضمّن الأمثلة على تغييرات نمط الحياة ما يأتي:[٤]

  • ممارسة الرياضة البدنية بانتظام وبشكل يومي.
  • تخفيف أو تجنّب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، والتي تحفز الأمعاء والقولون.
  • تناول وجبات أصغر وعدد أكبر خلال النهار.
  • الحدّ من التوتر العصبي.
  • تناول البروبيوتيك للمساعدة في تخفيف الغازات والانتفاخ.
  • تجنب الأطعمة المقلية و الحارّة.

فيديو عن أعراض تهيج القولون العصبي

يتحدث أخصائي الجهاز الهضمي والكبد الدكتور إيهاب شحادة في هذا الفيديو عن أعراض القولون العصبي وعن طرق علاجه علاجه، وأنّ القولون العصبي هو خلل وظيفي يصيب الأمعاء وينتج عنه ألم في البطن واضطراب في حركة القولون بدون أي خلل عضوي واضح في الجهاز الهضمي.[٥]

المراجع[+]

  1. "Irritable Bowel Syndrome", www.medlineplus.gov, Retrieved 01-08-2019. Edited.
  2. "What is irritable bowel syndrome (IBS)?", ww.medicalnewstoday.com, Retrieved 01-08-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Irritable bowel syndrome", www.mayoclinic.org, Retrieved 02-08-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Everything You Want to Know About IBS", www.healthline.com, Retrieved 02-08-2019. Edited.
  5. "أعراض القولون العصبي وعلاجه"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 16-08-2019. بتصرّف.