أعراض بكتيريا القولون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ٩ أبريل ٢٠١٩
أعراض بكتيريا القولون

بكتيريا القولون

تنقسم بكتيريا القولون إلى نوعين أحدهما المفيد والآخر الضار، تؤدي البكتيريا المفيدة أو ما تعرف بالفلورا وظائف مهمة في الأمعاء، فهي تساعد على هضم بعض الفيتامينات مثل: حمض الفوليك وفيتامين K، وتحمي الأمعاء من البكتيريا المسببة للأمراض، إلا أن فرط نمو بكتيريا القولون يؤدي إلى أمراض وحالات معوية مضطربة، حيث تصل البكتيريا إلى القولون بطرق مختلفة منها: سوء النظافة والتماس المباشر مع الحيوانات أو تناول الطعام أو الماء الملوث بالبكتيريا أو المواد السامة التي تنتجها البكتيريا، وتسبب بكتيريا القولون أمراض متعددة مثل: داء كرون والتهاب القولون التقرحي والتهاب القولون الإقفاري والحساسية والتهاب القولون المجهري.

أعراض بكتيريا القولون

لا توجد أعراض وعلامات محددة تساعد في تشخيص بكتيريا القولون، إلا أن وجود أعراض في الجهاز الهضمي والبطن تشير إلى نمو مفرط للبكتيريا وتعتبر مثيرة للقلق، وتشمل أعراض بكتيريا القولون على ما يأتي:[١]

  • وجع في البطن وعدم الراحة.
  • انتفاخ في البطن.
  • الإسهال.
  • التعب والضعف.
  • عسر الهضم.
  • سوء امتصاص الفيتامينات بشكل صحيح مثل: فيتامين A وفيتامين D والكالسيوم.
  • حساسية مفرطة.
  • عدم القدرة على امتصاص الدهون في النظام الغذائي وهذا يؤدي إلى إسهال دهني.

أسباب بكتيريا القولون

يمكن أن تنتقل بكتيريا القولون بسهولة من شخص إلى آخر عن طريق اللمس مع شخص آخر مصاب بهذه البكتيريا أو تناول الطعام الملوث، ويمكن أن تسبب العديد من أنواع البكتيريا أمراض القولون والأمعاء مثل:[٢]

  • يرسينيا yersinia: والموجودة في لحم الخنزير.
  • المكورات العنقودية staphylococcus: والموجودة في منتجات الألبان واللحوم والبيضاء.
  • الشيغيلة shigella: وهي موجودة في الماء وخاصة في حمامات السباحة.
  • السالمونيلا salmonella: وهي موجودة في اللحوم ومنتجات الألبان والبيض.
  • كامبيلوباكتير campylobacter الموجودة في اللحوم والدواجن.
  • كولاي E. coli: وهي موجودة في اللحم المفروم والسلطات.

تشخيص بكتيريا القولون

تستغرق الأعراض الأولية لفرط نمو بكتيريا القولون وقتًا حتى تظهر، وقد تظهر أمراض مرتبطة بهذه البكتيريا مثل: سوء امتصاص البروتينات والدهون والفيتامينات، فعندما يكون هناك سوء امتصاص فمن المهم إجراء فحوصات لتشخيص بكتيريا القولون، ومن أهم طرق التشخيص ما يأتي:[٣]

  • معرفة تاريخ المريض: من المهم تحديد متى بدأت الأعراض وكم استمرت وتاريخ السفر وخاصة إذا كان المريض قد زار  منطقة تحتوي على مياه ملوثة أو النظافة فيها سيئة.[٤]
  • فحص البطن: يشمل التحسس أو  الاستماع إلى أصوات الأمعاء أو القولون باستخدام سماعة الطبيب ويشتمل أيضًا الاستماع إلى نبض القلب والأوعية الدموية لأن الجفاف الناتج عن بكتيريا القولون قد يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.[٤]
  • اختبارات الدم: يتم إجراء اختبارات الدم لتحديد الأسباب المؤدية إلى فقر الدم واختلال التوازن ونقص الفيتامينات في الجسم.[٣]
  • اختبارات التنفس: يتم إجراء هذا الفحص لتشخيص بكتيريا القولون من خلال البحث عن منتجات ثانوية من عملية الهضم وخاصة التي تنتجها البكتيريا.[٣]
  • التنظير: يقوم أخصائي أمراض الجهاز الهضمي بتنظير الجزء الداخلي من الجزء العلوي من القولون وأخذ خزعات أو أجزاء صغيرة من الأنسجة والتي يتم فحصها تحت المجهر، تساعد هذه الخزعات في تحديد ما إذا كان هناك تلف في بطانة الأمعاء أو القولون وتحديد نوع البكتيريا الموجودة.[٣]
  • التصوير المقطعي المحوسب وحقنة الباريوم: يتم إجراء هذه الاختبارات أحيانًا للمساعدة في تشخيص السبب المحتمل للإصابة ببكتيريا القولون.[٥]

علاج بكتيريا القولون

يشمل علاج بكتيريا القولون معالجة أي مرض مصاحب لها والسيطرة على الأعراض لأنه قد لا يكون هناك علاج لهذه البكتيريا، حيث إنه لا يجب استئصال جميع أنواع البكتيريا الموجودة في الأمعاء لأن بعضها مهم للمساعدة في عملية الهضم، وتشمل علاجات بكتيريا القولون على ما يأتي:[٣]

  • المضادات الحيوية: تستخدم المضادات الحيوية لفترة أسبوع لأسبوعين وعادة ما يتم التبديل بأنواع المضادات الحيوية للسيطرة على الأعراض، ومن أمثلة المضادات الحيوية المستخدمة: الأموكسيلين Amoxillin وريفاكسامين rifaxamin والكليندامايسين clindamycin والميترونيدازول metronidazole والسيبروفلوكساسين ciprofloxacin والليفوفلوكساسين levofloxacin وتريميثوبريم-سلفاميثوكسازول trimethoprim-sulfamethoxazole.
  • الفيتامينات: من الضروري معالجة نقص الفيتامينات الناجم عن سوء الامتصاص كاستخدام حبوب الحديد وفيتامين K.

الوقاية من بكتيريا القولون

إذا كان هناك شخص مصاب ببكتيريا القولون يجب أن يؤخذ مجموعة من الاحتياطات لمنع انتشار البكتيريا للآخرين، وتجنب إعداد الطعام للآخرين والاتصال الوثيق معهم، ويمكن اتباع مجموعة من إجراءات الوقاية لتجنب الإصابة ببكتيريا القولون وتشمل على:[٢]

  • تجنب الحليب غير المبستر واللحوم النيئة والمحار الخام.
  • استخدام ألواح تقطيع وأواني خاصة للحوم النيئة والمطبوخة عند إعداد الطعام.
  • غسل الفواكه والخضروات جيدًا.
  • الحفاظ على نظافة المطبخ باستمرار.
  • غسل اليدين بعد استخدام المرحاض وقبل التعامل مع الأطعمة المختلفة وبعد لمس الحيوانات وقبل تناول الطعام.
  • شرب المياه المعبأة في زجاجات عند السفر إلى الخارج.
  • الحصول على اللقاحات الموصى بها.

المراجع[+]

  1. Small Intestinal Bacterial Overgrowth, ,"www.ncbi.nlm.nih.gov", Retrieved in 20-12-2018, Edted
  2. ^ أ ب Bacterial Gastroenteritis, , "www.healthline.com", Retrieved in 16-12-2018, Edited
  3. ^ أ ب ت ث ج SIBO (Small Intestinal Bacterial Overgrowth) Causes, Symptoms, Treatments, and Diet, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 16-12-2018, Edited
  4. ^ أ ب Colitis (Symptoms, Types, and Treatments), , "www.medicinenet.com", Retrieved in 17-12-2018, Edited
  5. "Colitis (Symptoms, Types, and Treatments)", www.medicinenet.com, Retrieved 16-12-2018. Edited.