أعراض انسداد الأمعاء عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أعراض انسداد الأمعاء عند الأطفال

يعتبر انسداد الأمعاء عند الأطفال من الأمراض التي تسبب الأرق للأطفال، ويؤدي الإصابة بانسداد الأمعاء إلى حدوث ألم شديد عند الطفل التي تسبب بكاء الطفل وصراخه، ويحدث انسداد الأمعاء عند الأطفال نتيجة سببين أساسين، الأول هو وجود تشوهات خلقية منذ الولادة عند الطفل والتي تسبب انسداد كلي أو جزئي عند الطفل، والسبب الثاني هو حدوث التصاقات داخل الأمعاء وهذه الالتصاقات تسبب حدوث التفاف أو انسداد أو التهاب أو حدوث فتق في البطن، وسنتحدث في هذا المقال حول أعراض انسداد الأمعاء عند الأطفال.

أعراض انسداد الأمعاء عند الأطفال

  • يشعر الطفل بالآلام الحادة في البطن، وتكون هذه الانقباضات على شكل تقلصات وانقباضات تحدث بشكل متقطع.
  • يحدث انتفاخ واضح في بطن الطفل.
  • يعاني الطفل من القيء كأحد الأعراض ويجب الإنتباه إلى لون القيء، حيث يبدأ الطفل بتقيؤ الطعام الذي يأكله بعد ذلك يتحول إلى اللون الأصفر ومن ثم اللون الأخضر، وفي هذه الحالة يتطلب تقديم المساعدة الطارئة للطفل.
  • يعتبر الإمساك أحد هذه الأعراض، ويصيب معظم الأطفال الذين يعانون من انسداد في الأمعاء.
  • عند حدوث الإقياء عند الأطفال يجب الإنتباه إلى أمور عدة من أهمها لون الإقياء ونوعه ووقته.
  • يجب الانتباه إلى الوقت الذي يحدث فيه الإقياء فقد يحدث بعد الطعام مباشرة أو بوقت معين.
  • يجب على الأهل عدم الإستهانة بهذه الأعراض واعتبارها أمراً عاديا، ويجب وصف هذه الأعراض بدقة للطبيب حيث أن ذلك يسهل في تشخيص الحالة.

علاج انسداد الأمعاء عند الأطفال

  • عادة ما يتم تشخيص هذه الحالة من قبل طبيب مختص وذلك بعد إجراء الفحوصات المخبرية اللازمة وأجراء التصوير بالأشعة السينية.
  • بعد التأكد من إصابة الطفل بانسداد الأمعاء يتم القيام بإدخال أنبوب من الأنف للأمعاء والقيام بإعطاء مغذي وريدي والمضادات الحيوية اللازمة.
  • يتم إجراء الجراحة المناسبة للطفل بعد القيام بتحديد ومعرفة مكان الانسداد.
  • عادة ما يتم القيام بإجراء العمليات الجراحية للأطفال بجميع الاعمار وما سهل ذلك هو وجود أجهزة خاصة بالأطفال وأطباء مختصين بالتخدير للتعامل مع هذه الحالة.
  • إن إهمال هذه الحالة قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات من أهمها انتفاخ الأمعاء وحدوث ثقب في الأمعاء.
  • في بعض الحالات قد تخرج الجراثيم من الأمعاء إلى التجويف البطني من جسم الطفل.
  • بعد خروج البكتيريا إلى التجويف البطني قد تدخل للدم وتسبب مشاكل خطيرة للطفل.
  • ينصح بمراجعة الطبيب عند ملاحظة وجود أي أعراض أو انتفاخ عند الطفل، حيث أن الكشف المبكر يسهل العلاج.

المراجع:  1  2