أعراض انزلاق فقرات الرقبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أعراض انزلاق فقرات الرقبة

انزلاق فقرات الرقبة

يُطلَق على انزلاق فقرات الرقبة مصطلح slipped dis، وهو عبارة عن فتق في القطع الغضروفية inter-vertebral discs بين الفقرات، ينتج عن هذا التمزق أو الانفتاق تهيّج في الأعصاب القريبة منها Spinal nerves وبالتالي حدوث ألم وضعف في التغذية العصبية في الأطراف، في بعض الأحيان لا تظهر أيّة أعراض، وتجدر الإشارة إلى أن طرق العلاج لهذه العلاجات لا تشمل التدخّل الجراحي بشكل دائم، فهناك طرق علاج أخرى، وسيتم تناول هذه الطرق بالإضافة إلى الحديث عن أعراض انزلاق فقرات الرقبة وأسبابها وتشخيصها بشكل طبي مفصّل.

أعراض انزلاق فقرات الرقبة

إن أعراض انزلاق فقرات الرقبة spinal disc herniation -خصوصًا في الفقرات القطنية أسفل الظهر- هي الأكثر ظهورًا عند المرضى، وتجدر الإشارة إلى أنّ حدوث نمنمة في الأطراف أو خدران أو حتى انعدام الإحساس هي من أبرز الأعراض، وبشكل مفصّل تتمثّل الأعراض على النحو الآتي: [١]

  • خدران أو وخز: حدوث خدران أو وخزة في المناطق التي تغذيها الأعصاب الشوكية المتضررة من جراء ضغط الفتق.
  • آلام الأطراف: تتمثّل بحدوث ألم شديد في الأرداف والفخذ والعجز، وقد تشمل أيضا جزء من القدم.
  • ضعف ووهن عام وضمور جزئي في العضلات: تضعف العضلات التي تغذيها أعصاب النخاع الشوكي المصابة.

أسباب انزلاق فقرات الرقبة

إن انزلاق فقرات الرقبة أو الفتق الغضروفي ينتج عن التآكل في القطع الغضروفية بين الفقرات intervertebral disc، حيث إنّها مع التقدّم في السن وزيادة احتكاكها بالفقرات أعلاها واسفلها، قد تتآكل وتهترئ، وهناك أسباب أُخرى لهذا التآكل والتي تنحصر في:[١]

  • الجفاف الجزئي أو الكلي الذي يحدث في السائل الغضروفي مع التقدم في السن، حيث إنّ هذا السائل يعمل على تقليل الاحتكاك بين الفقرات.
  • الوزن الزائد والسمنة المرضية.
  • الاعتماد على عضلات الظهر بدلًا من عضلات الفخذ والساق في رفع أوزان معينة.
  • الأمراض الوراثية.

تشخيص انزلاق فقرات الرقبة

يتم تشخيص انزلاق فقرات الرقبة بدايةً من خلال الفحص السريري Physical examination الذي يقوم به الطبيب، عادةً ما يكون هدف ذلك تحديد منطقة الألم في الرقبة وبناء تشخيص تفريقي مناسب، ثم يقوم الطبيب بطلب إجراء بعض الفحوصات والتي تتمثّل في:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات الراديو والكمبيوتر لإنشاء صور مفصلة ثلاثية الأبعاد للحبل الشوكي والمناطق المحيطة.[٢]
  • الأشعة السينية:  تُظهر الخطوط العريضة للعمود الفقري وبالتالي استبعاد إذا كان الألم ناجم عن ورم أو كسر في الفقرات العنقية.[٣]
  • تصوير النخاع: يستخدم هذا الاختبار الصبغة المحقونة في السائل الشوكي، والأشعة السينية لتحديد موقع الضغط على الحبل الشوكي.[٢]
  • الاشعة المقطعية: يُستخدَم لإنشاء صور للحبل الشوكي والأعصاب المحيطة به.[٢]
  • الدراسات الكهرومغناطيسية والعصبية: تُستخدَم لمعرفة الأعصاب التي قد تعرضت للتلف أو الضغط.[٢]

علاج انزلاق فقرات الرقبة

علاجات انزلاق فقرات الرقبة أو حالة الفتق الغضروفي في أيّة تتابعات فقرية في أي جزء من العمود الفقري Vertebral column تطوّرت وتقدّمت في الوقت الراهن، فلم تعد تعتمد فقط على التدخل الجراحي كما هو الحال في السابق، هناك العلاج الطبيعي Physiotherapy والذي يقوم به معالج فيزيائي مُدرَّب، وبشكل عام تتمثّل العلاجات على النحو الآتي: [٤]

  • تناول المسكنات: عمومًا يكون تناول المسكنات من فئة OTC وهي التي لا تحتاج لوصفات طبية كالباراسيتامول مثلًا حلًا جيدًا في الحالات الخفيفة من آلام الرقبة الناجمة عن انزلاق الفقرات.
  • العلاج الطبيعي Physiotherapy: وذلك من خلال التمارين الرياضية والمساجات التي يقوم بها المعالج الفيزيائي للمريض، هذه التمارين تساعده في الاسترخاء، وتقليل الضغط على الفقرات، وتقليل الاحتكاك أيضًا.
  • استخدام المرخيات العضلية: تقلل هذه المرخيات ضغط العضلات على الفقرات، خصوصًا عند تكون منقبضة ومشدودة.
  • الأدوية العصبية: وذلك مثل جابابنتين؛ دواء من فئة مضادات الصرع أو مضادات التشنج، والتي تفيد بشكل كبير في تسكين الآلام العصبية أيضًا؛ أي الآلام الناجمة عن ضغط الفقرات على الأعصاب الشوكية أو دولوكستين؛ وهو من زمرة مثبطات استرداد السيروتونين والنورأدرينالين، والتي تفيد في تسكين الآلام أيضًا".
  • ممارسة التمارين الرياضية: حتى لو كانت نصيحة الطبيب تتمثل في الراحة التامة مع تناول الأدوية، يجب المشي ولو مدة قليلة يوميًا لتجنّب ضمور العضلات؛ نتيجة عدم استخدامها في حالات الراحة الطويلة.
  • التدخل الجراحي: وهنا إذا لم تنفع الحلول السابقة، فقد يوصي الطبيب بضرورة تدخل صناعي لتصحيح وضع الفقرات والقطع الغضروفية بينها، إزالة القطعة التي تسبّب المشكلة أو تدعيمها أو زراعة صناعية لقطعة بديلة.

الوقاية من انزلاق فقرات الرقبة

إن الوقاية من اضطرابات ومضاعفات انزلاق فقرات الرقبة والانزلاقات في العمود الفقري بشكل عام ليست بالكثيرة؛ وذلك لأنّ العمود الفقري عمومًا يضعف مع التقدّم في السن، وتقّل كميات السوائل الغضروفية وتهترئ القطع الغضروفية التي تحمي الفقرات من الاحتكاكات والانضغاطات والمشاكل المرضية، لكن ينصح الأطباء عادةً بعدة وسائل تُساعد في إطالة صحة ومرونة العمود الفقري، وهي على النحو الآتي: [١]

  • محاولة الحفاظ على استقامة الظهر أثناء الجلوس لفترات طويلة.
  • يجب توجيه الثقل -عند حمل الأوزان أو أي أدوات ثقيلة سواء في العمل أو في المنزل- إلى منطقة الساقين والفخذين، وليس على منطقة الرقبة والفقرات العنقية والصدرية والقطنية عمومًا.
  • ممارسة التمارين الرياضية الملينة بشكل مستمرّ وبمعدلات طبيعية بشكل يومي.
  • الحفاظ على وزن طبيعي وصحيّ.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت Herniated disk, , “www.mayoclinic.org”, Retrieved in 18-09-2018, Edited
  2. ^ أ ب ت ث Do I Have a Herniated Disk, , “www.webmd.com”, Retrieved in 18-09-2018, Edited
  3. Do I Have a Herniated Disk, , “www.webmd.com”, Retrieved in 18-09-2018, Edited
  4. Slipped Herniated Disk, , “www.healthline.com”, Retrieved in 18-09-208, Edited