أعراض الكلاميديا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أعراض الكلاميديا

الأمراض التناسلية

تعتبر الأمراض التناسلية من الأمراض الشائع حدوثها بصورة كبيرة بين الرجال والنساء، وتحدث تلك الأمراض نتيجة الأسباب والعوامل المختلفة التي يتعرض لها الإنسان، ويختلف سبب الإصابة باختلاف نوع المرض، وفي واقع الحال فإن معظم تلك الأمراض يمكن علاجها بسهولة، حيث تدل الأعراض التي تظهر على المريض على مدى خطورة ذلك المرض، ومن أشهر مسببات تلك الأمراض ما يعرف باسم الكلاميديا التي تصيب الرجال والنساء إلا أن نسبة النساء المصابات بها تكون أعلى، وفي واقع الحال فإن الأعراض التي تظهر لا تدل على مدى خطورة المرض لذلك فإنه يتوجب زيارة الطبيب وتشخيص الحالة ووضع الخطة العلاجية المناسبة.

ما هي الكلاميديا

  • تشتهر الكلاميديا باسم المتدثرة، والجميع يعرفها على أنها بكتيريا تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
  • غالباً ما تُصيب الرجال والنساء بجميع الأعمار، إلا أنها تصيب النساء في الأعمار الصغيرة بصورة كبيرة.
  • في واقع الحال فإن لهذا النوع من البكتيريا ثلاثة أنواع، ألا وهي: المتدثرة الحثرية (Chlamydia trachomatis)، والمتدثرة​​ الببغائية (Chlamydia psittaci)، ومتدثرة​​ الالتهاب الرئوي (Chlamydia pneumonia).
  • تسبب المتدثرة الحثرية الإصابة بالعديد من الأمراض، والتي من أبرزها: التهاب الملتحمة، الالتهاب الرئوي، التهاب المسالك البولية، التراخوما.
  • أما المتدثرة​​ الببغائية فإنها تسبب العدوى والمرض للطيور، وفي غالب الأحيان فإنها تسبب حدوث الالتهاب الرئوي لدى الإنسان.
  • إن متدثرة​​ الالتهاب الرئوي تسبب حدوث الالتهاب الرئوي بشكل أساسي.
  • تنتقل هذه البكتيريا عن طريق الحمامات الملوثة، ويعرف لدى الجميع بأنها المسؤولة عن حدوث عدوى العمى.
  • يجب التوجه للطبيب فور حدوث أي أعراض تدل على الإصابة وذلك للقضاء على تلك البكتيريا ومنع انتشارها.

أعراض الإصابة بالكلاميديا

إن إصابة الجهاز التناسلي بعدوى الكلاميديا تتجسد من خلال ظهور مجموعة من العلامات والأعراض التي تدل على الإصابة، وتأتي على النحو الآتي:

  • نزول إفرازات غير طبيعية تكون باللون الأبيض، وذلك من الأعضاء التناسلية خاصة من المهبل لدى السيدات.
  • الشعور بالحاجة إلى التبول بشكل مستمر، حيث يزداد عدد مرات التبول في اليوم الواحد مقارنة عما كانت عليه المرأة قبل الإصابة.
  • الشعور بالحرقة والألم الشديد عند التبول.
  • الشعور بالآلام الشديدة في  المنطقة التي تقع أسفل البطن وأسفل الظهر.
  • الشعور بالآلام في أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.
  • يلاحظ بأن موعد الدورة الشهرية يصبح غير منتظماً، إضافة إلى حدوث نزيف خفيف بين الدورات الشهرية.
  • حدوث التهابات في منطقة الحوض.
  • في بعض الحالات ومع تطور العدوى قد تصل تلك البكتيريا إلى عنق الرحم، وهذا ما يؤدي إلى حدوث العقم والحاجة لاستئصال الرحم في بعض الحالات.
  • ارتفاع درجة الحرارة (الحمى).
  • الشعور والرغبة في التقيؤ.

المراجع:  1