أعراض القولون العصبي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٢ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٩
أعراض القولون العصبي

القولون العصبي

إنّ القولون العصبي أو ما يُعرف طبيًا باسم متلازمة الأمعاء الهَيوجة هو مجموعة من المشاكل التي تصيب الأمعاء الغليظة أو القولون، وتتظاهر أعراض القولون العصبي بشكل رئيس بالتقلصات البطنية المؤلمة وانتفاخ البطن والتغير في عادات التغوط، فالبعض يمكن أن يعاني من الإمساك، بينما قد يعاني البعض الآخر من الإسهال، وقد يتناوب هذين العرضين عند البعض أيضًا، وعلى الرغم من أنّ هذا المرض يمكن أن يؤدّي إلى الكثير من الانزعاج في مختلف مناحي الحياة، إلّا أنّه لا يؤدّي إلى الاختلاطات البعيدة على مستوى القولون، ويشيع هذا الاضطراب عند النساء بنسبة مضاعفة عمّا هو الحال عند الرجال، ويصيب بشكل رئيس الأشخاص تحت عمر 45 عام. [١]

أعراض القولون العصبي

من الممكن أن تحدث الأعراض الهضمية من إمساك أو إسهال أو تقلصات عضلية عند جميع الأشخاص، إلّا أنّ هذا الأمر يكون مزمنًا عند مرضى القولون العصبي، ويكون مُعطّلًا للفعاليات الوظيفية في بعض الأحيان، فبالترافق مع التقلصات العضلية المؤلمة، من الممكن أن تتضمّن أعراض القولون العصبي ما يأتي: [٢]

  • انتفاخ البطن.
  • إخراج الغازات.
  • الإمساك، حيث يخرج البراز قاسيًا أو كُتليًا.
  • الإسهال، حيث يخرج البراز طريًا أو مائيًا.
  • تبدّل الأعراض الهضمية بين إمساك وإسهال.
  • الرغبة في التغوط بشكل مُلحّ للغاية، وهذا يمكن أن يترافق مع صعوبة إخراج البراز أو خروج المخاط الأبيض أو الرائق مع البراز.

تشخيص القولون العصبي

من الضروري معرفة أنّه لا يُوجد تشخيص واضح وصريح لحالة القولون العصبي، ولكنّ الطبيب يبدأ بشكل عام بالقيام بالفحص السريري الكامل والحصول على القصة السريرية، وذلك من أجل استبعاد الحالات المرضية الأخرى، وعند وجود حالة القولون العصبي الإسهالية، من الممكن أن يتمّ فحص المريض من أجل التحسس على الجلوتين، أو ما يُعرف بالداء الزلاقي -أو السيلياك-، وبعد استبعاد مختلف الحالات المرضية، من الممكن أن يقوم الطبيب بالتوجه نحو تشخيص القولون العصبي عندما يجد توافقًا مع إحدى مجموعات المعايير التشخيصية الآتية: [٣]

  • معايير روما: وتتضمّن هذه المعايير الألم البطني والانزعاج الذي يستمر على الأقل ليوم واحد في الأسبوع في الأشهر الثلاث الماضية، وذلك بالإضافة إلى تحقيق اثنين من المعايير الثلاث الآتية:
    • إخراج البراز يُحسّن من أعراض الألم البطني والانزعاج الحاصلين.
    • تبدّل عادات التغوط والفترات التي تفصل بين مرّات التغوط.
    • تغيّر شكل البراز بين بين مرّة وأخرى أو بين فترة وأخرى.
  • معايير مانينغ: والتي تُركّز على تحسّن أعراض القولون العصبي وخصوصًا الألم عند إخراج البراز، بالإضافة إلى الإحساس بالتغوط غير الكامل ووجود المخاط في البراز وتغيّر شكل البراز، وكلّما ازدادت شدّة أعراض القولون العصبي بحسب هذه المعايير، ازدادت نسبة وجود الإصابة بهذا المرض.
  • نوع القولون العصبي: وذلك من أجل الوصول إلى الخيار العلاجي المناسب، حيث يمكن تقسيم حالات القولون العصبي إلى ثلاث أمراض أو حالات رئيسة، وهي: القولون العصبي الإمساكي والقولون العصبي الإسهالي والقولون العصبي المختلط.

أسباب القولون العصبي

على الرغم من أنّ هناك العديد من الطرق المستخدمة في تحسين أعراض القولون العصبي وعلاجه، إلّا أنّ السبب الرئيس لهذه المتلازمة غير معروف بشكل كامل، ومن الممكن أن تتضمّن الأسباب فرط حساسية القولون أو الجهاز المناعي، كما يمكن أن يحدث هذا الأمر بعد الإنتان المعوي للسبيل الهضمي، ونظرًا لتنوع الأسباب المختلفة للإصابة بمتلازمة الأمعاء الهيوجة، فإنّ هذا المرض يُعدّ صعب الوقاية، كما يمكن أن تتنوع الآليات المرضية التي يُعتقد أنّها تؤدّي إلى هذا المرض، فهي تتضمّن بشكل عام ما يأتي: [٤]

  • الحركات التشنّجية أو البطيئة للقولون، ممّا يؤدّي إلى إحداث التقلصات العضلية.
  • المستويات غير الطبيعية من السيروتونين في القولون، ممّا يؤثر على الحركية المعوية وعملية التغوط.
  • الداء الزلاقي الخفيف الذي يؤثر على الأمعاء الدقيقة، والذي يمكن أن يتظاهر بأعراض تشبه أعراض القولون العصبي.

علاج القولون العصبي

لا يوجد علاج شافٍ لمتلازمة الأمعاء الهيوجة، فالعلاجات المتوفّرة تهدف لتخفيف أعراض القولون العصبي بشكل رئيس، ففي البداية، قد ينصح الطبيب بالقيام بالعديد من التغييرات على مستوى نمط الحياة، فهذا الأمر يمكن أن يُساعد بشكل كبير في تحسين أعراض القولون العصبي بدون اللجوء للخيارات الدوائية، وسيتم التفصيل بعلاجات القولون العصبي بحسب نوعها وبحسب ترتيب أولويتها. [٤]

علاجات القولون العصبي المنزلية

يمكن لبعض العلاجات المنزلية والتغييرات على مستوى نمط الحياة أن تُساعد كثيرًا في تخفيف أعراض القولون العصبي بدون الحاجة لاستخدام الدواء، ومن الأمثلة لهذه التغييرات في نمط الحياة ما يأتي:

  • المشاركة في التمارين الرياضية بشكل دوري.
  • عدم تناول المشروبات الحاوية على الكافيين، فهذه المركّبات يمكن أن تؤدّي إلى تحريض الأمعاء.
  • تناول الوجبات الطعامية الخفيفة والمتعدّدة.
  • التقليل من التوتّر، وهذا يمكن أن يتضمّن الحديث مع استشاري الأمراض النفسية فيما يُعرف بالعلاج النفسي الكلامي.
  • تناول البروبيوتيك، وهو البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء، وذلك من أجل تخفيف أعراض انتفاخ البطن وتشكّل الغازات.
  • تجنّب الأطعمة الحارّة والمقلية.

الأطعمة التي يجب تجنّبها عند مرضى القولون العصبي

يمكن للسيطرة على الحمية الغذائية عند امتلاك مرض القولون العصبي أن يكون أمرًا صعبًا، ولكنّ هذا الأمر غالبًا ما يكون مفيدًا، ويمكن البدء بتحديد كميات أو التوقف تمامًا عن تناول بعض أنواع الأطعمة، مثل مشتقّات الحليب والأطعمة المقلية والسكّريات غير القابلة للامتصاص والحبوب، كما يمكن أن يساعد تناول بعض أنواع الأطعمة في تخفيف الأعراض عند البعض، مثل أعشاب الزنجبيل والنعنع والبابونج.

الخيارات الدوائية في علاج القولون العصبي

عند عدم تحسّن أعراض القولون العصبي على العلاجات السابقة من تغيير لنمط الحياة أو تعديل للحمية الغذائية، يمكن أن يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي من شأنها المساعدة في تحسين هذه الأعراض، ومن الممكن أن تختلف استجابة المرضى للأدوية المختلفة، ولذلك من الممكن أن يضطر المريض لتجريب عدّة أدوية قبل الوصول إلى الدواء المناسب، وكما هو الحال مع جميع الأدوية، يجب على من يودّ البدء في تناول دواء جديد أن يخبر الطبيب عن جميع الأدوية التي يتناولها في الوقت الحالي، من ضمن ذلك الأعشاب والأدوية التي يمكن أن تُباع بدون وصفة طبية، فهذا الأمر يمكن أن يُساعد الطبيب في تجنّب المداخلات الدوائية الضارة.
وبعض الأدوية تُستخدم من أجل علاج جميع أعراض القولون العصبي، بينما يختص بعضها الآخر في علاج أعراض محددة، وتتضمّن الأعراض مضادات الإمساك ومضادات التشنّج ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة، وذلك بالإضافة إلى الصادات الحيوية عند وجود الإنتان، ويُفضل العمل مع الطبيب من أجل الحصول على الخيار الدوائي المناسب بعيدًا عن المشاكل الدوائية المختلفة.

فيديو عن أعراض القولون العصبي

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية الجراحة العامة وجراحة المناظير الدكتورة ندى عبد الباقي عن أعراض القولون العصبي، ونسبة الإصابة بهذا المرض، بالإضافة إلى تقديم بعض المعلومات حول تشخيص متلازمة الأمعاء الهيوجة. [٥]

المراجع[+]

  1. "Irritable Bowel Syndrome", medlineplus.gov, Retrieved 16-08-2019. Edited.
  2. "Irritable Bowel Syndrome (IBS) Symptoms", www.webmd.com, Retrieved 16-08-2019. Edited.
  3. "Irritable bowel syndrome", www.mayoclinic.org, Retrieved 16-08-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Everything You Want to Know About IBS", www.healthline.com, Retrieved 16-08-2019. Edited.
  5. "أعراض القولون العصبي"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 16-08-2019.