أعراض الغدة النخامية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٥ ، ٢٢ يوليو ٢٠١٩
أعراض الغدة النخامية

الغدة النخامية

تعتبر الغدة النخامية جزءًا من نظام الغدد الصماء وهي غدد صغيرة الحجم شكلها بيضاوي وتقع خلف الأنف بالقرب من الجانب السفلي من الدماغ، وترتبط بمنطقة ما تحت المهاد وهي مساحة صغيرة من الدماغ، وتتمثل مهمتها الرئيسة في إفراز الهرمونات في مجرى الدم حيث تؤثر هذه الهرمونات على أعضاء الجسم والغدد الأخرى، مثل الغدة الدرقية والأعضاء التناسلية والغدة الكظرية، تسمى الغدة النخامية بالغدة الرئيسية لأنها تًشارك في العديد من العمليات حيث تحافظ على توازن الجسم، ويتناول هذا المقال الحديث عن أعراض الغدة النخامية.[١]

وظيفة الغدة النخامية

الدور الرئيسي للغدة النخامية هو الحفاظ على توازن الجسم إلى أقصى حد ممكن، حيث تمثل الغدة النخامية نقطة اتصال بين الغدد الصماء الجهاز العصبي لتحقيق توازن الجسم، وتلعب الغدة النخامية دورًا في العديد من الوظائف الأساسية للجسم وأهمها ما يأتي:[٢]

  • الحفاظ على درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالعطش.
  • الشهية وضبط الوزن.
  • دورات النوم.
  • الدافع الجنسي.
  • الولادة.
  • ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.
  • إنتاج العصائر الهضمية.
  • موازنة السوائل الجسدية.

أعراض الغدة النخامية

ينطوي على أي خلل في الغدة النخامية مجموعة من أعراض الغدة النخامية وذلك لأنها تُشارك بمجموعة من العمليات في الجسم، ومن أعراض الغدة النخامية التي تظهر في حال كان هناك أي خلل في عمل الغدة النخامية، الصداع والضعف والتعب، كما قد يرتفع ضغط الدم وتحدث تغيرات في الحالة النفسية بما في ذلك تقلب المزاج أو الاكتئاب، ومن السهل علاج أعراض الغدة النخامية بمجرد تحديد السبب الأساسي، ومن أسباب ظهور أعراض الغدة النخامية قصور الغدة النخامية وفرط نشاط الغدة النخامية.[١]

أعراض قصور الغدة النخامية

قصور الغدة النخامية هو مرض نادر الحدوث، ويحدث قصور الغدة النخامية بسبب عدم إنتاج الغدة النخامية واحدًا أو أكثر من هرموناتها أو عدم إنتاج القدر الكافي من تلك الهرمونات، حيث توثر هرمونات الغدة النخامية على كل جزء بالجسم، وفي حال قصور الغدة النخامية وقد يؤثر هذا النقص على المهام الروتينية للجسم مثل النمو وضغط الدم والإنجاب، وغالبًا ما تحدث أعراض الغدة النخامية ونقص إنتاجها من الهرمونات بشكل مفاجئ وتتطور تدريجيًا، وفي بعض الحالات تكون أعراض قصور الغدة النخامية غير واضحة ويمكن التغاضي عنها لعدة أشهر أو أعوام، وتعتمد أعراض القصور النخامي على مدى نقص إنتاج الهرمونات وتشمل أعراض القصور النخامي على ما يأتي:[٣]

  • الشعور بالإرهاق.
  • فقدان الوزن.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • الشعور الدائم بالبرد وعدم الشعور بالدفء.
  • انخفاض الشهية.
  • انتفاخ الوجه.
  • الإصابة بفقر الدم الأنيميا.
  • العقم.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها وسقوط شعر العانة وعدم القدرة على إفراز الحليب للرضاعة عند النساء.
  • سقوط شعر الوجه والجسم عند الرجال.

أعراض فرط نشاط الغدة النخامية

يحدث فرط نشاط الغدة النخامية عندما تنتج الغدة النخامية الكثير من الهرمونات وهذا له تأثير على أعضاء الجسم، حيث تفرز الغدة النخامية هرمونات تنظم بعض الوظائف الرئيسة للجسم والتي تشمل النمو وضغط الدم والتمثيل الغذائي والوظيفة الجنسية، كما يؤثر فرط نشاط الغدة النخامية بشكل سلبي على تنظيم النمو وسن البلوغ عن الأطفال وتصبغ الجلد وإنتاج حليب الأم عند النساء المرضعات ويؤثر سلبًا على وظائف الغدة الدرقية والإنجاب والرغبة الجنسية، وتعتمد ظهور أعراض فرط نشاط الغدة النخامية بناءً على الحالة التي تسببها ومن هذه الحالات وأعراضها ما يأتي:[٤]

  • أعراض متلازمة كونشينغ: تؤدي هذه المتلازمة إلى زيادة الدهون في الجزء العلوي من الجسم وزيادة شعر الوجه عند النساء بشكل غير طبيعي وظهور علامات تمدد البطن التي تكون وردية أو أرجوانية، كما تصبح العظام أكثر عرضة للكسور.
  • مرض العملقة أو ضخامة النهايات: من أعراض هذا المرض نمو اليدين والقدمين بشكل كبير وملامح الوجه الموسع أو البارز بشكل غير طبيعي ورائحة الجسم والتعرق وألم المفاصل العظام وعدم انتظام الدورة الشهرية وضعف الانتصاب.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: يؤدي فرط مشاط الغدة الدرقية إلى سرعة دقات القلب وبشكل غير منتظم وفقدان الوزن وضعف العضلات.
  • الجراثيم أو البرولاكتين: يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية وانخفاض مستويات الطاقة ويؤدي إلى ضعف ففي الرغبة الجنسية مما يؤدي إلى ضعف الانتصاب وقد يؤدي إلى العقم.

الفيتامينات والمعادن للغدة النخامية

تعتمد الغدة النخامية على مجموعة من العناصر الغذائية لتعمل كما أن اتباع نظام غذائي غني بالفيتامينات والمعادن يساعد في تحسين عمل الغدة النخامية، ويفضل اتباع نظام غذائي متوازن وصحي والتعرض المعتدل لأشعة الشمس لمنع حدوث نقص التغذية الذي يؤثر على الغدة النخامية، ومن هذه الفيتامينات والمعادن الذي يُنصح بتناولها ما يأتي:[٥]

  • فيتامين D: يعزز فيتامين د وظيفة الغدة النخامية وأن الرجال الذين يعانون من نقص فيتامين د يواجهون قصور بالغدة التناسلية.
  • فيتامين A واليود: يساعد اليود الغدة الدرقية على الاستجابة بشكل صحيح لإشارات المرسلة من الغدة النخامية.
  • فيتامين E: يعمل فيتامين هـ كمضاد للأكسدة ويحمي الغدة النخامية من التلف كما يساعد في مكافحة الأضرار المؤكسدة للغدة النخامية مما يساعد على تلف الغدة النخامية الذي يحدث بشكل طبيعي مع تقدم العمر، ويحمي الغدة النخامية من التلف الناتج من تعاطي الكحول

فيديو عن مشاكل الغدة النخامية

في هذا الفيديو يتحدث استشاري أمراض الغدد الصم والسكري الدكتور أحمد خير عن مشاكل الغدة النخامية وبعض النصائح لمرضى الغدة النخامية وأعراض الغدة النخامية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Pituitary Gland Overview", www.healthline.com, Retrieved 17-07-2019. Edited.
  2. "What does the hypothalamus do?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-07-2019. Edited.
  3. "Hypopituitarism", www.mayoclinic.org, Retrieved 17-07-2019. Edited.
  4. "Hyperpituitarism", www.healthline.com, Retrieved 17-07-2019. Edited.
  5. " Vitamins & Minerals for the Pituitary Gland ", www.livestrong.com, Retrieved 17-07-2019. Edited.