أعراض الجيارديا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
أعراض الجيارديا

الاضطرابات الهضمية

تختلف الاضطرابات الهضمية التي قد يتعرض لها الإنسان طيلة فترة حياته، كما أن الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوثها تختلف أيضاً، وتكمن خطورتها في أنها قد تؤثر على النواحي الصحية المختلفة لحياة الإنسان، وبعضها قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات في غنى عنها، ومن الأمثلة على الاضطرابات الهضمية ما يعرف باسم الجيارديا المعوية أو جيارديا لامبليا، حيث تبلغ نسبة انتشار هذا المرض لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن العشر سنوات حوالي 30%، ويتطلب هذا النوع من الأمراض تقديم الرعاية الصحية المناسبة فور تشخيص الحالة وظهور الأعراض، وسنتحدث في هذا المقال حول أعراض الجيارديا.

أعراض الجيارديا

تظهر الإصابة بهذا المرض على هيئة مجموعة من العلامات والأعراض، والتي تأتي على النحو الآتي:

تشخيص الجيارديا

عند ظهور الأعراض سابقة الذكر فإنه يتم التوجه إلى تشخيص الحالة وذلك عن طريق إجراء مجموعة من الفحوصات، والتي من أبرزها:

  • إجراء فحص تحت المجهر.
  • إجراء اختبار عينات من البراز، حيث يتم إجراء فحص مستضد الجياردية في البراز والذي يتم إجراؤه غالباً بطريقة الاليزا (ELISA).
  • في بعض الحالات يقوم الطبيب بإجراء تنظير هضمي علوي وذلك باستخدام أنبوب مرن يتم تمريره أسفل الحلق إلى أن يصل إلى الأمعاء الدقيقة، ويكون ذلك بهدف إجراء فحص الجهاز الهضمي ومن ثم أخذ عينة من الأنسجة الموجودة فيه للفحص.

علاج الجيارديا

  • غالباً ما يتم العلاج عن طريق قيام الطبيب بوصف أنواع معينة من الأدوية تكون مضادة للطفيليات، والتي من أبرزها ميترونيدازول (Metronidazole) وذلك لمدة خمسة إلى سبع أيام، أو كويناكرين (Quinacrine)، أو تينيدازول (Tinidazole)، أو فورازوليدون (Furazolidone) لمدة خمسة أيام.
  • قد تظهر أعراض جانبية في بداية استخدام تلك الأدوية من أبرزها الغثيان والدوخة والشعور بوجود المذاق المعدني في الفم، وهذا أمر طبيعي ولا يدعو للقلق.
  • يوجد العديد من الإرشادات التي يجب اتباعها لتجنب الإصابة بهذا المرض مرة أخرى، من أبرزها الحرص على نظافة مياه الشرب، والعمل على غسل اليدين باستمرار، والحرص على غسل الفاكهة والخضراوات قبل استخدامها.